الثلاثاء, 28-فبراير-2017 الساعة: 07:50 م - آخر تحديث: 06:34 م (34: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عملاء في مزبلة التاريخ.. الزعيم صالح يكتب
الزعيم/ علي عبدالله صالح
السعودية تبتز أمريكا بالخطر الايراني المزعوم باليمن
محمد أنعم
«هيثم» المرتزق الفاشل ورهان الإمارات الخاسر
أحمد الردفاني
من فبراير النكبة إلى مارس الكارثة مسلسل إســقاط الدولة في اليمـن
عبدالملك الفهيدي -
عار فبراير
إبراهيم الحكيم
11فبراير وتزييف الوعي
احمد الكبسي
عن وليد زياد وعلي ناصر محمد
نبيل الصوفي
وفي يومٍ من فبراير .. كانت النكبة ..!
عبدالله_المغربي
كلنا ترامبيون!
يحيى محمد عبدالله صالح *
هادي يواصل فضح آل سعود.. فمتى سيفوق مجلس الأمن الدولي؟‼
حسين علي الخلقي *
دين
المؤتمر نت - إن من يخطط لهؤلاء التفجيريين ومن يدعمهم ويمدهم ماديا ومعنويا بكافة الصور والأشكال هم شركاء في جرائم "القتل العمد المزدوج" النكراء وسيلقون ربهم وأيديهم ملطخة بالدماء وقتلة مهما برروا وخدعونا بكلامهم"

الجمعة, 14-فبراير-2014
المؤتمرنت -
شيخ الازهر يؤكد: الداعمين للإرهاب شركاء في القتل
شيخ الازهر يؤكد: الداعمين للإرهاب شركاء في القتل

حذر فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب, المصريين والمسلمين كافة في بقاع الأرض ممن وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم "دعاة جهنم", مؤكدا في الوقت ذاته أن كل من يخطط للإرهابيين والتفجيريين ومن يدعمهم ويمدهم ماديا ومعنويا بكافة الصور والأشكال هم شركاء في جرائم "القتل العمد المزدوج" النكراء وسيلقون ربهم وأيديهم ملطخة بالدماء وقتلة مهما برروا وخدعونا بكلامهم.
وقال الإمام الأكبر - في مقابلة خاصة مع التليفزيون المصري بثت اليوم "الجمعة" - إن تنفيذ الجرائم الإرهابية والعمليات الانتحارية والتفجيرات بمصرنا الحبيبة موضوع الساعة ومصاب تفزع له نفوس المصريين وقد ابتليت بلادنا بهذه "الفتنة" التي تسىء للمصريين والعرب والمسلمين".

وتابع الطيب :"أتعجب لماذا تقل مثل هذه التفجيرات في العالم وتكثر في بلادنا ويجب على منفذي الجرائم الإرهابية وعمليات التفجير أن يتقوا الله وأن يتوبوا إلى رشدهم ويعلموا أنهم مسئولون عن أوطانهم وبلادهم والآمنين الذين يقتلون دون ذنب اقترفوه".
وقال شيخ الأزهر إن "الذي يفجر نفسه يرتكب جريمة مزدوجة لأنه يقتل نفسه أولا قبل أن يقتل الآخرين وتلك "ظاهرة قتل عمد مزدوج" ونحن نعلم أن الإسلام يحرم تحريما قاطعا قتل النفس والانتحار وكذلك قتل الآخرين والقرآن الكريم هو الكتاب السماوي الوحيد الذي غلظ من عقوبة القتل العمد لدرجة تقشعر منها الأبدان وأن لعنة الله عليهم".
وأكد الإمام الأكبر :"إن من يخطط لهؤلاء التفجيريين ومن يدعمهم ويمدهم ماديا ومعنويا بكافة الصور والأشكال هم شركاء في جرائم "القتل العمد المزدوج" النكراء وسيلقون ربهم وأيديهم ملطخة بالدماء وقتلة مهما برروا وخدعونا بكلامهم".

وقال إن النبي صلى الله عليه وسلم حذرنا أن نستمع إلى بعض الدعاة والخطباء ووصفهم, وقال فيهم بأنهم "دعاة على أبواب جهنم من أجابهم قذفوه فيها", وهذا حتى ينتبه المسلم الحق من الانسياق وراء أي داعية أو خطيب من دعاة جهنم.
واختتم شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب حديثه قائلا:إن من يعرفون ب- "الإسلاميين" الذين يطلبون ويحرضون أتباعهم وأنصارهم على الخروج بالسلاح في وجه شعوبهم هؤلاء شركاء في جرائم القتل ذاتها وقد شاركوا القتلة والمجرمين والإرهابيين بسبب نداءاتهم,
ولا نقول ذلك من عند أنفسنا, فالقرآن والسنة بيننا كل شىء وفي الحديث الشريف" من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوبا بين عينيه : آيس من رحمة الله".
. نقلا عن البوابة نيوز








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "دين"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017