الجمعة, 06-ديسمبر-2019 الساعة: 06:32 م - آخر تحديث: 04:51 م (51: 01) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
محمد أنعم -
ظل حاضراً إلى جانب اليمن
ودعت الأمة العربية والاسلامية بحزن شديد الجمعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الذي انتقل الى رحمة الله، وعُرف الملك عبدالله بمواقفه العربية الشجاعة ونصرته لقضايا الاسلام والمسلمين في كل مكان، كما اُعتبر زعامة عالمية بفضل حكمته وحنكته السياسية وتعامله مع الملفات الخطيرة برؤى استراتيجية تخدم الانسانية وتنتصر للانسان دون تعصب أو مغالاة.. ما جعل قادة دول العالم يتوقفون بإجلال أمام هذا القائد العربي الشجاع..
ولعل مواقف ومآثر فقيد الأمة الملك عبدالله بن عبدالعزيز تجاه اليمن كانت ذات خصوصية مميزة، فقد ظل حاضراً إلى جانب اليمن في أشد وأحرج اللحظات، بل لقد عمل طيب الذكر خادم الحرمين الشريفين ومعه الزعيم علي عبدالله صالح- الرئيس السابق -على فتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين.. حيث حرصا كقادة تاريخيين على نزع فتيل قنبلة ملغومة ظلت تهدد مستقبل الأجيال والمتمثل بحل مشكلة الحدود، وقد تم اغلاق هذا الملف نهائىاً.وتذكر معلومات ان فقيد الأمة وبعد ان أدرك ان اللجنة المشتركة لترسيم الحدود بين البلدين كادت أن تغرق في متاهات التفاصيل تدخَّل خادم الحرمين ووضع الحل الذي اُتخذ كقاعدة لترسيم الحدود.
حقيقةً لقد خسر اليمنيون برحيل الملك عبدالله بن عبدالعزيز قائداً عربياً أصيلاً ظل يعيش هموم اليمن ولم يبخل على شعبنا قط في يوم من الأيام، ولعل رعايته للمبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية وحضوره إلى جانب قيادتنا وشعبنا عقب التفجير الارهابي في مسجد النهدين الذي استهدف حياة الرئيس السابق وكبار مسئولي الدولة والمؤتمر في يونيو 2011م والتكفل بعلاجهم في أحدث مستشفيات المملكة، إضافة تقديمه المساعدات المالية ومكرمة نفطية وغيرها.. تأكيد على سمو هذا القائد العظيم وفداحة خسارة رحيله على الشعب اليمني خاصة وعلى أمتنا في هذا الوقت العصيب الذي تمر به.
ولعل مايخفف من مصاب رحيله ويجدد الأمل لدى أمتنا ان الله سبحانه وتعالى قيض لها قائداً حكيماً وسياسياً مرموقاً يحمل مشروعاً عربياً واسلامياً نحو ذرى المجد والكمال.. إنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية الذي بتولّيه الحكيم خفف من مصاب الأمة ويجعلنا نثق أنه لا قلق على المستقبل ولاخوف من قوى الإرهاب والتطرف.. والجميع يتطلع إلى دور المملكة في إنهاء نزيف الدم العربي ووقف التدخلات الخارجية في قرار الأمة..
وهذه المسئولية مناطة بكل تأكيد على قيادة المملكة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019