الأربعاء, 20-سبتمبر-2017 الساعة: 08:48 ص - آخر تحديث: 12:41 ص (41: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
في برقية للزعيم المؤسس ...العواضي: المؤتمر الحارس الأمين للوحدة والنظام الجمهوري
المؤتمرنت
قبيل حشد السبعين .. مقترحات اعلامية
جميل الجعـدبي
دفاع المؤتمر عن الوطن يدحض مزاعم أصحاب المشاريع الصغيرة
محمد أنعم
حشد وطني عظيم واتهامات نرجسية ضيقة
عبدالله محمد الارياني
فولاذية 24 أغسطس
عبدالناصر المملوح
عن ذكرى تأسيس المؤتمر
فاهم الفضلي
المؤتمر.. والتأسيس لقيم جديدة
عبدالرحمن مراد
الجماهير المؤتمرية تحتشد للمشاركة بالذكرى المؤتمرية
حميد الطاهري
عن صالح وخصومه.. محاكمة مفتوحة ..!!
فتحي الباشا
17 يوليو.. ميلاد وطن
بقلم/ فائقة السيد باعلوي
نستطيعُ معكَ صَبْراً
احمد غيلان
قضايا وآراء
السبت, 18-مارس-2017
المؤتمر نت -      محمد أنعم -
رسائل المؤتمر من عروس البحر الأحمر
احتضنت مدينة الحديدة يوم الاربعاء فرسان المؤتمر الشعبي العام الذين احتشدوا من مختلف مديريات محافظة الحديدة لحضور اللقاء التنظيمي الموسع لقيادات المؤتمر الذي ترأسه الاستاذ عارف عوض الزوكا الامين العام للمؤتمر.
ازدانت مدينة الحديدة بالحشود المؤتمرية الذين قدموا من كل حدب وصوب لإيصال رسائل واضحة للداخل والخارج تعبر عن ارادة الشعب اليمني الصامد ، غير مبالين بصواريخ طائرات العدوان أو قذائف بوارجه، ومرتزقتهم الذين يزعمون أنهم يتقدمون في جبهات المواجهة في الساحل الغربي لليمن..
لقد أصر فرسان المؤتمر على عقد اجتماعهم في قاعة على شاطئ البحر، فاكتظت بأعضاء وعضوات المؤتمر عند الصباح ما اضطر قيادات مؤتمر محافظة الحديدة الى فتح قاعة اخرى لتستوعب اعضاء وعضوات المؤتمر هذا خلافاً عن أن الساحة الممتدة بين القاعتين كانت هي الأخرى تبدو كموج البحر تتدفق بالبشر ليفهم من لا يفهم ويتوهم ان بامكانه ان يبتلع اليمن بسهولة ..
صدحت الحناجر بالهتافات (بالروح بالدم نفديك يا يمن ..نفديك يا صنعاء نفديك ياعدن) وزلزلت المكان الاناشيد التي تشيد بمسيرة المؤتمر برئاسة الزعيم المؤسس علي عبدالله صالح وبعهد قائد أعظم التحولات التاريخية في حياة اليمن ارضا وانسانا ..
لقد عكس ذلك الحضور الكبير تحدياً واضحاً للعدوان ومرتزقته واكد المؤتمر من خلاله أن محافظة الحديدة وكل قرى ومديريات الساحل الغربي على أهبة الاستعداد للتصدي للعدوان ومرتزقته ، كما اكدوا بهذا الالتفاف الكبير أن المؤتمر الشعبي العام هو صمام الأمان لليمن والأجدر بقيادة معركة الانتصار على العدوان ومرتزقته.
وعلى الرغم من أن الأمين العام كان حريصاً على أن يكون برنامج اللقاء مختصراً خشية على قيادات وأعضاء المؤتمر، إلاّ أن ما لاحظناه ان الحضور كان مبكراً جداً وقبل ساعات من موعد بدء أعمال اللقاء وكان في المقدمة عبدالجليل ثابت رئيس الفرع وحسن الهيج محافظ المحافظة وعبدالرحمن خرجين نائب رئيس الفرع وطبعا في المقدمة كان الاستاذ اكرم عطية وبحضورعدد من اعضاء اللجنة العامة والوزراء .. ومع ذلك وبشجاعة منقطعة النظير وبحرص وطني وبشفافية عالية تناول اللقاء بشكل مركز وهادف مستقبل العمل التنظيمي وتطويره ، كما ناقشوا القضايا المرتبطة بأوضاع المحافظة ومعاناة المواطنين بشكل صريح ومسئول، وبرغم خطورة ما تواجهه المحافظة من استهداف ممنهج إلاّ أن إرادة الشعب اليمني تظل أقوى بهذه اللوحة الرائعة التي جسدتها قيادة المؤتمر ممثلة بالزعيم علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر والأستاذ عارف عوض الزوكا الأمين العام، عبر ذلك اللقاء الموسع الذي اظهر ليس الوحدة الفولاذية داخل التنظيم وانما عبر عن عظمة مكانة المؤتمر بين صفوف الشعب واستحالت تجاوزه ..
نعم لقد اوصل اللقاء الموسع رسائل كثيرة بحضور وترؤس الاستاذ عارف الزوكا الأمين العام أعماله، في هذه المرحلة بالذات وبمشاركة عدد من اعضاء اللجنة العامة والدائمة والوزراء والمسئولين والذين فعلا دشنوا معركة جديدة ضد العدوان ومرتزقته بخيرة فرسان الوطن من عروس البحر الاحمر وتهامة الخير والسلام والتسامح ..
وما يبعث على الفخر والاعتزاز ان ابناء الحديدة الأوفياء خرجوا كعادتهم يشاركون فرسان المؤتمر عرسهم الوطني فاحتشدوا خارج أسوار قاعات اللقاء الموسع حاملين علم المؤتمر وصور الزعيم، غير مكترثين بصواريخ العدوان او شرائح مرتزقته.. ظلوا يتحدون حرارة الشمس حتى اختتم اللقاء الموسع اعماله ..هذه قناعة الشعب الذي اصبح يؤمن ان لا رهان له لمستقبل افضل ومن اجل يمن امن ومستقر الا مع المؤتمر .. ليس هذا فحسب ، بل لقد كانت رسائل ابناء محافظة الحديدة موجهة بشكل واضح للعدوان ومرتزقته وترجم ذلك على ارض الواقع باسقاط طائرة اباتشي بعد 24 ساعة من انتهاء اعمال ذلك اللقاء الهام .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017