الخميس, 24-مايو-2018 الساعة: 04:42 م - آخر تحديث: 01:17 ص (17: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عاجل: بيان هام صادر عن اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام (نص البيان)
المؤتمرنت
الوحدة‮ ‬والمشروع ‬الوطني
بقلم‮/‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس*
أمين ابو راس .. قطب راسخ وعلم شامح من أعلام النضال
نبهان الفالحي
حين استشهدت صمود ومات كل العالم .
عبد الحميد الغرباني
ابو راس.. مواقف لا تقبل المزايدة
راسل القرشي
حفل شواء لعروسين
د. ابتسام المتوكل
بن دغر.. إذا لم تستح فقل ماشئت!!!
رجاء الفضلي
لكم التحية مع حشود السبعين
توفيق الشرعبي
في يوم المرأة العالمي: التحية لحفيدات بلقيس وأروى
بقلم فائقة السيد
جامل ونيران الحقد التي أفقدته بصره وبصيرته!!
رجاء الفضلي
حيوية (العامة) والقواعد في تشكيل مشهد جديد
يحيى نوري
أخبار
المؤتمر نت - قال رئيس فرع المؤتمر بمحافظة البيضاء الدكتور محمد السماوي: 17 يوليو يوم تاريخي وذكرى وطنية ومرحلة مفصلية من تاريخ وطننا الغالي فهو يوم لم يخش هبوب الرياح كما لاتشتهي سفن العمالة والخارج فسيرها في اتجاه سفينة

الإثنين, 17-يوليو-2017
المؤتمرنت -
السماوي:17يوليو سيظل تاريخاً خالداً في وجدان وذاكرة اليمنيين
قال رئيس فرع المؤتمر بمحافظة البيضاء الدكتور محمد السماوي: 17 يوليو يوم تاريخي وذكرى وطنية ومرحلة مفصلية من تاريخ وطننا الغالي فهو يوم لم يخش هبوب الرياح كما لاتشتهي سفن العمالة والخارج فسيرها في اتجاه سفينة الشعب إيماناً بأن الشعب هو الرياح والبحر والسفن وان الرياح تأتي كما تشتهي سفينته فتحول من حالة الحكم الشمولي عبر فوهات المدافع وظهور الدبابات إلى الحكم الديمقراطي عبر صناديق الاقتراع والانتخابات ومن حالة اللااستقرار إلى الاستقرار ومن تضارب الامواج ورياح الخوف إلى بر الأمان ورياح التغيير من أجل الوطن، ومن ضعف عجلة التنمية إلى دوران محوري لشتى مجالات النمو والتنمية .

وأضاف: 17 يوليو يوم ردم الفجوة بين ما كان يطمح إليه اليمنيون وما كان متاحاً لديهم، حيث صنع لنفسه ذاكرة في التاريخ اليمني المعاصر وقرن ذكراه بشخصية تاريخية وظاهرة قيادية فريدة غيرت من فرضيات وابجديات السياسة والحكم من المستحيل إلى الممكن ومن المتوقع حدوثه إلى المستحيل وقوعه سيظل شاهداً على منجزات 33 عاماً من النهضة والتنمية للأرض والإنسان..

مشيراً الى أن يوم 17 يوليو ليس بحاجة إلى التذكير فهو ذكرى خالدة في ذهن وقلب ونبض كل يمني وسيبقى الشعلة المضيئة ونقطة التحول بين زمنين من الفوضى ما قبل 17 يوليو 1978م وزمن ما بعد فبراير 2011م..

مؤكداً أن شعبنا أكمل في يوليو مسيرة سبتمبر وأكتوبر وحقق أهدافها وقاوم رياح 11 فبراير وقضى على مخططاتها وفضح مؤامراتها ووقف شامخاً ضد دول عدوان 26 مارس 2015م وافشل كل أهدافها وقلب الطاولة على قادتها..

واختتم السماوي بالقول: يوم 17 سيظل الرقم الصعب بلا منازع الرقم والتاريخ الفارق في حياة شعبنا اليمني ونبضه وصوته وضمير وطنه وهو بلا شك علي عبدالله صالح..








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018