السبت, 23-فبراير-2019 الساعة: 02:43 م - آخر تحديث: 02:37 م (37: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
حرفية الاعداد لدورة الدائمة
يحيى نوري
دعوة‮ ‬لرجال‮ ‬اليمن‮ ‬
زعفران‮ ‬المهنا
أبوراس‮.. ‬والصادقون‮ ‬معه‮ ‬
‬عبدالملك‮ ‬المروني
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬الشعب ‮.. ‬والشعوب‮ ‬لا‮ ‬تنكسر
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
عن انعقاد الدائمة الرئيسية للمؤتمر
توفيق الشرعبي
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
ذكرى تأسيس المؤتمر
بقلم / ياسر العواضي - الأمين العام المساعد
ابوراس‮ ‬رجل‮ ‬المرحله‮ ‬
وليد‮ ‬قائد‮ ‬الجبوب
أخبار
المؤتمر نت - حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، من تدهور الأوضاع في اليمن بشكل مثير للقلق

الثلاثاء, 04-ديسمبر-2018
المؤتمرنت -
مسؤول أممي: 3 ملايين نازح يمني بينهم 500 ألف من الحديدة
حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، من تدهور الأوضاع في اليمن بشكل مثير للقلق.

وقال لوكوك في بيان صادر حول زيارته لليمن" اليمن على شفا كارثة كبرى لكن الوقت لم يفت بعد".. لافتا إلى أن الأوضاع تدهورت في البلد بشكل مثير للقلق منذ زيارته السابقة.

وأضاف" التقيت خلال زيارتي بأسر تعيش خارج صنعاء فَّرت من ديارها قبل أربع سنوات عند تصعيد الصراع وما زالت تعيش في ظروف مريعة كما زرت مخيم في لحج يستضيف مئات الأسر التي نزحت بسبب القتال الأخير بالحديدة".

وأشار إلى أن النزوح يعتبر أحد أكثر التبعات وضوًحا للصراع في اليمن، حيث يوجد حوالي 3.2 مليون شخص نازح حاليًا في جميع أنحاء البلد، وقد فّر منذ شهر يونيو أكثر من 500 ألف شخص من النزاع في محافظة الحديدة.

وأكد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أن الصراع وخاصة الأزمة الاقتصادية الأخيرة أدى إلى زيادات كبيرة في مستويات الجوع وسوء التغذية الشديدين.

وقال" قابلت أطفال يعانون من الهزال واستمعت إلى روايات مؤلمة مفادها أن الأطفال تنتكس حالتهم مرة تلو الأخرى بسبب عدم استطاعة أسرهم الحصول على الطعام أو الرعاية الطبية الملائمة".

وجدد لوكوك دعوته إلى وقف الأعمال القتالية سيما في مرافق البنية التحتية وحولها كونها مرافق بالغة الأهمية لعمليات الإغاثة والواردات التجارية.

وحث على تسهيل المساعدات الإنسانية وحماية الإمدادات من الأغذية والسلع الأساسية الأخرى.. منوها بتأكيد الجهات المعنية ببذل كل الجهود للتمكين من القيام بعمليات الاغاثة الفعالة.

ولفت إلى أن الأسر لا تستطيع تحمل تكاليف الغذاء أو المياه النظيفة أو حتى الإنتقال إلى عيادة يمكن أن تحصل فيها على الرعاية الطبية.. وقال" من الضروري علينا اتخاذ خطوات عاجلة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي، وتحفيز مصادر الدخل وضمان انخفاض أسعار السلع الأساسية".

وبين أن الظروف المتدهورة في اليمن تؤكد ضرورة توفير المزيد من الموارد لجهود الإغاثة في العام المقبل.. لافتا إلى أن اليمن يشهد أكبر عملية إنسانية في العالم، وستكون في عام 2019م أكبر من ذلك بكثير.

واختتم لوكوك البيان بالقول " هذه الحرب يجب أن تنتهي، يستحق اليمنيون مستقبلا أكثر إشراقا".








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019