الأحد, 16-يونيو-2019 الساعة: 02:38 م - آخر تحديث: 02:28 م (28: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
طواف وأمانيه المريضة!!
يحيى علي نوري
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬الشعب ‮.. ‬والشعوب‮ ‬لا‮ ‬تنكسر
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
عن انعقاد الدائمة الرئيسية للمؤتمر
توفيق الشرعبي
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
علوم وتقنية
المؤتمر نت - .

بي بي سي -
ابتكار طريقة قد تسهم بعلاج السرطان
ابتكر العلماء تقنية جديدة لتصوير ما تقتات عليه الخلايا، على نحو قد يسهم في تشخيص أمراض كالسرطان وعلاجها.

وطور باحثون من جامعة إدنبرة مجسات كيماوية تضيء لدى الاتصال بجزيئات معينة تقتات عليها الخلايا، كالغلوكوز.

وأجرى الباحثون تجربة باستخدام أجنة أسماك شفافة مما مكنّهم من مشاهدة عادات الأكل عند الخلايا.

واستعانوا بميكروسكوبات لمشاهدة الخلايا في أجنة أسماك الزرد الشفافة التي يمكن رؤية خلاياها الداخلية.

واكتشف الباحثون إمكانية تطبيق تلك التقنيات مع خلايا بشرية تُنمّى في المعمل.


ويعتقد الفريق أنه يمكن الاستعانة بتلك التقنية الجديدة في اقتفاء التغيرات الدقيقة الطارئة على عادات أكل الخلايا داخل الجسم، على نحو قد يسهم في التعجيل باكتشاف الأمراض.

الأيض الخلوي
تعتمد الخلايا على الغلوكوز وجزيئات أخرى لكي تظل على قيد الحياة. ويمكن الاستدلال بحدوث تغير طارئ في عادات أكل الخلايا على أن مرضا أصاب الجسم.

ويعتقد العلماء أن طريقتهم الجديدة في التصوير يمكن استخدامها في البحث عن جزيئات أخرى مهمة على صعيد الصحة والمرض.

ويمكن كذلك للأطباء استخدام تلك التقنية لمراقبة كيف يستجيب المرضى للعلاج، وذلك عبر متابعة الجزيئات التي تقتات عليها الخلايا الصحيحة والمريضة.

وقال مارك فندريل، وهو محاضر بارز في التصوير الطبي البيولوجي بجامعة إدنبرة: "لدينا القليل جدا من الطرق لقياس ما تقتات عليه الخلايا لإنتاج الطاقة، فيما نعرفه باسم 'الأيض'، وهذه التقنية تسمح لنا بتتّبع عمليات أيض متعددة في آن واحد وفي خلايا حية، عبر استخدام بسيط للميكروسكوبات".

واعتبر فندريل ذلك بمثابة تقدم مهم على صعيد فَهم عملية أيض الخلايا المريضة، على أمل أن يُسهم ذلك في تطوير علاجات أفضل.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019