الجمعة, 19-أبريل-2019 الساعة: 07:26 م - آخر تحديث: 06:32 م (32: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
في‮ ‬ذكرى‮ ‬جريمة‮ ‬دار‮ ‬الرئاسة‮ ‬الإرهابية
بقلم:صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
حرفية الاعداد لدورة الدائمة
يحيى نوري
دعوة‮ ‬لرجال‮ ‬اليمن‮ ‬
زعفران‮ ‬المهنا
أبوراس‮.. ‬والصادقون‮ ‬معه‮ ‬
‬عبدالملك‮ ‬المروني
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬الشعب ‮.. ‬والشعوب‮ ‬لا‮ ‬تنكسر
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
عن انعقاد الدائمة الرئيسية للمؤتمر
توفيق الشرعبي
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
ذكرى تأسيس المؤتمر
بقلم / ياسر العواضي - الأمين العام المساعد
أخبار
المؤتمر نت - بيان هام لمجلس الشورى بشأن اجتماع سيئون

الأحد, 14-أبريل-2019
المؤتمرنت -
بيان لمجلس الشورى بشأن اجتماع سيئون
إستنكر مجلس الشورى إجتماع عدد من أعضاء مجلس النواب المتواجدين في الخارج من المنساقين وراء دول تحالف العدوان بقيادة السعودية بدعم مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية وذلك بمدينة سيئون محافظة حضرموت.

وأوضح المجلس في بيان صادر عنه اليوم أن اجتماع سيئون والذي دعا إليه رئيس منتهية ولايته، يأتي لإضفاء شرعية لغزو اليمن من قوات دول تحالف العدوان، في مخالفة للدستور ولائحة مجلس النواب التي تنص على أن مقر مجلس النواب العاصمة صنعاء وأي إجتماع خارج العاصمة غير دستوري، بما في ذلك بطلان أي إجراءات متخذة في ذلك الإجتماع.

وطالب مجلس الشورى أعضاء مجلس النواب المتواجدين خارج اليمن ممن إختاروا الوقوف إلى صف العدوان، مراجعة مواقفهم تجاه الإعتداء والحرب التي تشنها دول العدوان على اليمن للعام الخامس على التوالي والذي ما زال يرتكب أبشع الجرائم بحق أبناء الشعب اليمني بهدف السيطرة على قراره وثرواته ومقدراته.

وإعتبر المجلس اجتماع سيئون تحت سلطة الإحتلال السعودي، باطل وتفريطاً في سيادة الأراضي اليمنية وتنازلاً عن الحرية والكرامة والقرار.

وجدد مجلس الشورى مطالبته بإيقاف العدوان ورفع الحصار عن الموانئ البرية والبحرية والجوية، والتأكيد على أهمية التركيز على السيادة الوطنية ووحدة الشعب اليمني أرضاً وإنساناً كمحاور أساسية لأي مشاورات سلام أو حوارات قادمة، والتي تستدعي من كافة الأطراف تقديم مزيداً من التنازلات تفويتاً للفرصة على المتربصين بالأمن والسلام الإجتماعي ووقفاً لنزيف الدم اليمني.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019