السبت, 20-يوليو-2019 الساعة: 07:44 م - آخر تحديث: 07:01 م (01: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
عندما‮ ‬تقرأ‮ ‬السعودية‮ ‬اليمن‮ ‬بالمقلوب‮!‬
يحيى‮ علي ‬نوري
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬الشعب ‮.. ‬والشعوب‮ ‬لا‮ ‬تنكسر
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
عن انعقاد الدائمة الرئيسية للمؤتمر
توفيق الشرعبي
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
فنون ومنوعات
المؤتمر نت - .

متابعات - -
أفعى آكلة للبشر تثير الرعب ببريطانيا
يعيش سكان مدينة كامبريدج، شمال العاصمة البريطانية، حاليا، في حالة من الرعب، وذلك بعد الإعلان عن هروب أفعى شبكية آكلة للبشر، يبلغ طولها 2.7 أمتار.

وفيما يشكل الدجاج والأرانب والكلاب والقطط الفريسة الأبرز للأفعى، إلا أن هذا لا يمنع أنها قادرة على فتح فكيها بما يكفي لابتلاع إنسان، بحسب صحيفة "تلغراف" البريطانية.

وشوهدت الأفعى وهي تسير بالقرب من طريق لوفيل في كامبريدج، في الساعات الأولى من صباح أمس الأحد، ولم تتمكن الشرطة من الإمساك بها.

ونوه خبير للزواحف في كامبريدج، ستيف ألان، إلى أنه يسهل الإمساك بالأفعى في فصل الشتاء مقارنة بالصيف، وذلك لأنها تكون كثيرة الخروج من مخبأها بحثا عن أماكن بها دفء، مثل محركات السيارات.
وسبق لأفعى شبكية ضخمة أن ابتلعت امرأة إندونيسية العام الماضي، ولكن أكد ستيف ألان، أن الأفعى الهاربة في كامبريدج لا تشكل تهديدا مماثلا.

وتعد الثعابين الشبكية هي الأطول في العالم، ويعود موطنها إلى جنوب شرق آسيا، ويمكن أن تنمو حتى 9 أمتار، كما أنها ليست سامة، وفقا لما ذكرته الموسوعة البريطانية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019