الإثنين, 19-أغسطس-2019 الساعة: 08:36 ص - آخر تحديث: 12:22 ص (22: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
أخبار
المؤتمر نت - أكد الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام، غازي أحمد علي محسن أن هناك الكثير من المشاريع التمزيقية التي يسعى لتحقيقها العدوان في اليمن سواءً المشاريع المذهبية أو المناطقية أو الانفصالية وهي مشاريع صغيرة ستنتهي بوعي وإدراك أبناء الشعب اليمني

المؤتمرنت -
الأمين العام يرأس اجتماعاً لقيادات المؤتمر بالدائرتين (16-17)
رأس الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام الأستاذ غازي أحمد علي محسن، اجتماعاً لقيادات المؤتمر بالدائرتين (16-17) في أمانة العاصمة بحضور الدكتور جمال الخولاني، رئيس فرع المؤتمر بالأمانة، والأستاذ حميد المزجاجي، عضو اللجنة الدائمة، عضو الهيئة الوزارية للمؤتمر، والأستاذ رمزي الاغبري، عضو قيادة فرع المؤتمر بالعاصمة.

وقد بدأ الاجتماع بقراءة الفاتحة على روح الشهيدين الزعيم علي عبدالله صالح، وعارف الزوكا، وكل شهداء الوطن.

وفي الاجتماع نقل الأمين العام للمؤتمر تحيات رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق أمين ابوراس ونوابه إلى المشاركين في الاجتماع مؤكداً أن قيادة المؤتمر ممثلة بالشيخ صادق أمين ابوراس ورفاقه تحملوا أمانة المسؤولية في ظروف تاريخية عصيبة واستطاعوا الخروج بالمؤتمر من كثير من الأزمات ومواجهة المؤامرات التي تحاك ضده.

وأشار الأمين العام إلى أن المؤتمر الشعبي العام سيظل متمسكاً بثوابته الوطنية ومواجهاً للعدوان الغاشم والحصار الظالم وحريصاً على وحدة الجبهة الداخلية والوحدة الوطنية مهما كانت الظروف، مؤكداً أن المؤتمر الشعبي العام وخلافاً لكل الاحزاب الحاكمة في الدول التي شهدت فوضى الربيع العربي استطاع الحفاظ على نفسه لأنه حزب الشعب وحزب التنمية وحزب الخدمات، مشيداً في الوقت ذاته بصمود كل قيادات وقواعد المؤتمر وقال: المؤتمر باقٍ بصمود قواعده وأنتم أيها الحاضرون جزءً من هذه القواعد.

وأوضح غازي أحمد إلى أن المؤتمر يتعرض للمؤامرات الداخلية أو الخارجية منذ العام 2007 وقد تخلص من الكثير من الانتهازيين الذين تسلقوا على ظهره وحققوا مصالحهم الشخصية سواءً بالعام 2011 أو مع انطلاق العدوان الغاشم على اليمن، لافتاً إلى أن هناك من يدعي الانتماء إلى المؤتمر اليوم وهو يحيك المؤامرات ضده وهذه المؤامرات سيسقطها المؤتمريون المنتشرون في كل محافظات اليمن.

وأكد الأمين العام أن هناك الكثير من المشاريع التمزيقية التي يسعى لتحقيقها العدوان في اليمن سواءً المشاريع المذهبية أو المناطقية أو الانفصالية وهي مشاريع صغيرة ستنتهي بوعي وإدراك أبناء الشعب اليمني، منوهاً إلى أن من يدعون تمثيلهم للمحافظات الجنوبية وينادون بمشاريع الانفصال لا يعبرون عن أبناء هذه المحافظات الذين هم وحدويون ومدافعون عن الوحدة أكثر من غيرهم.

وأشار غازي أحمد إلى أن الكثير من الحاقدين على المؤتمر في الخارج والواقفين مع العدوان لا يزالون حتى اليوم يكررون ذات الخطاب المريض ضد المؤتمر وقياداته وهو نفس الخطاب الذي تتبناه هذه القوى منذ العام 2011 وهذا ما يؤكد أن المؤتمر هو التنظيم الأكثر قدرة على مواجهة الأزمات والتحديات والتغلب عليها بفضل صمود وتماسك قياداته وقواعده.

وكان الدكتور جمال الخولاني، عضو اللجنة العامة، رئيس فرع المؤتمر بالعاصمة، رحب بالحاضرين في اللقاء وبالأمين العام، مشيداً بانتظام عقد هذه الاجتماعات على مستوى فروع المؤتمر بدوائر ومديريات أمانة العاصمة.

وأكد الخولاني أن هذا دليل على البداية الجديدة للأمانة العامة في تنشيط العمل التنظيمي الذي يحتاج إلى المزيد من الجهود من الجميع قيادات وقواعد، مشدداً في الوقت نفسه على أن المؤتمر مكون هام وأساسي من مكونات البلد وكلما كان المؤتمر منحازاً إلى صفوف الناس وقضايا الوطن كلما تحققت الكثير من النجاحات والمكاسب خصوصاً وأن قواعد المؤتمر منتشرة في كل أرجاء اليمن.

من جانبه أوضح الدكتور حميد المزجاجي، عضو اللجنة الدائمة، عضو الهيئة الوزارية، أن العمل التنظيمي داخل المؤتمر بدأ يستعيد عافيته عقب انعقاد الدوره الاعتيادية للجنة الدائمة الرئيسية وانتخاب القيادة الجديدة للمؤتمر الشعبي العام، مشيراً إلى أن قيادة المؤتمر ممثلة بالشيخ صادق أمين ابوراس حرصت على تجاوز الكثير من التحديات بحكمة وصبر وبدأت تكوينات المؤتمر تستعيد عافيتها وتنتظم في اجتماعاتها وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن المؤتمر هو حزب الوطن وحزب الشعب والحزب الذي يقبل الجميع ويؤمن بالرأي والرأي الاخر وهو الحزب الذي رسخ الديمقراطية والتعددية الحزبية.

من جهته رحب رئيس فرع المؤتمر عمار المصري بالدائرة 16 بالأمين العام وقيادات المؤتمر في الاجتماع، مشيراً إلى أنه يأتي في إطار العمل التنظيمي للمؤتمر الشعبي العام والذي بدأ في العاصمة، معبراً عن تهاني قيادات المؤتمر للأمين العام على انتخابه من قبل اللجنة الدائمة الرئيسية.

وأكد المصري أن المؤتمريين في الدائرة 16 سيظلون إلى جوار قيادة المؤتمر ممثلة بالشيخ صادق أمين ابوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام مهما كانت التحديات والمؤامرات.

رئيس فرع المؤتمر بالدائرة 17 فيضي الروني أشار من جانبه إلى أن المؤتمر باق ببقاء قواعده مهما كانت المؤامرات التي تعرض ويتعرض لها المؤتمر وهي جزء من المؤامرة التي يتعرض لها اليمن منذ العام 2011 وصولاً إلى العدوان الغاشم، مؤكداً أن المؤتمريين في الدائرة 17 سيظلون أوفياء لتنظيمهم ووطنهم.

وقد أكد الاجتماع رفض قيادات وقواعد المؤتمر بالدائرتين (16-17) كل المؤامرات التي تستهدف وحدة الصف المؤتمري من قبل العناصر الانتهازية التي تسعى لتمزيق المؤتمر تحقيقاً لمصالحها الشخصية وأن هذه المؤامرات ستتحطم بفضل وعي وصمود قيادات وقواعد المؤتمر والتفافهم خلف قيادتهم ممثلة بالشيخ صادق أمين ابوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام.

وشدد الاجتماع على أن المؤتمريين والمؤتمريات في عموم محافظات اليمن باتوا اليوم أكثر إدراكاً ووعياً للمؤامرات والمخططات سواءً التي تستهدف المؤتمر الشعبي العام أو التي تستهدف الوطن اليمني عموماً وأنهم سيواجهون هذه المؤامرات كما واجهوها خلال المراحل الماضية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019