الإثنين, 16-سبتمبر-2019 الساعة: 12:08 م - آخر تحديث: 12:10 ص (10: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
أبو راس.. أنموذجاً
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
أخبار
المؤتمر نت - إنتقدت منظمة العفو الدولية كبريات شركات تصنيع الأسلحة في أوروبا والعالم لعدم بذلها من الجهد ما يكفي للتأكد من مراعاة عملائها لقضايا حقوق الانسان والقانون الدولي، مع وقوع انتهاكات جسيمة في العدوان على اليمن

المؤتمرنت -
العفو الدولية تنتقد انتهاكات العدوان وموقف شركات الأسلحة
إنتقدت منظمة العفو الدولية كبريات شركات تصنيع الأسلحة في أوروبا والعالم لعدم بذلها من الجهد ما يكفي للتأكد من مراعاة عملائها لقضايا حقوق الانسان والقانون الدولي، مع وقوع انتهاكات جسيمة في العدوان على اليمن.

وقالت المنظمة في تقرير وفقاً لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء ان الأسلحة المباعة من قبل الشركات لعدة دول في العالم قد تكون استخدمت في ارتكاب جرائم حرب، فـ”ليس لدينا ضمانات أو دلائل تثبت عكس ذلك”.

واضافت ان شركات تصنيع وتسويق الأسلحة غير مبالية تماماً بالتكلفة البشرية لأنشطتها، ما قد يعرض كبار المسئولين فيها لملاحقات بتهم التواطؤ بارتكاب جرائم حرب.

وفي هذا الصدد، أكد المسئول لدى العفو الدولية في بلجيكا فيليب هيسمان وفقاً للوكالة “ان أسلحة من تصنيع شركة (إف، إن آرستال) البلجيكية وُجدت بيد ميليشيات يمينية لا تخضع لأي رقابة حكومية، بالإضافة إلى استخدام كميات كبيرة من أسلحتها في الحرب على اليمن.

وتبدي منظمة العفو الدولية قلقها الشديد من الإحساس المتنامي لدى شركات بيع الأسلحة بفوقيتها وإهمالها المتعمد للقوانين.

وأشارت المنظمة الى أن شركات تصنيع الأسلحة تصم آذانها وتتجاهل نهائياً نداءات المدافعين عن حقوق الانسان.

وتطالب المنظمة شركات بيع الأسلحة بالتعامل بجدية وإجراءات تحقيقات حقيقية بشأن مصير الأسلحة المباعة إلى دول منخرطة في صراعات محلية أو اقليمية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019