السبت, 08-أغسطس-2020 الساعة: 08:53 ص - آخر تحديث: 10:23 م (23: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
اقتصاد
المؤتمر نت - ارتفعت أسعار بعض السلع مجددا، وهذه المرة حسب تسعيرة رسمية، رغم الحملات المستمرة من قبل السلطات، التي تستهدف التجار الذين يرفعون الأسعار

المؤتمرنت -
صدمة الأسعار الجديدة في سوريا
ارتفعت أسعار بعض السلع في سوريا مجددا، وهذه المرة حسب تسعيرة رسمية، رغم الحملات المستمرة من قبل السلطات، التي تستهدف التجار الذين يرفعون الأسعار.

القائمة الجديدة التي أصدرتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك السورية، خيبت آمال كثيرين كانوا ينتظرون تراجعا في الأسعار، خاصة مع الحديث الرسمي عن تحسن سعر صرف الليرة السورية، ومع ما يرافقه من حملات أسفرت عن إغلاق مئات المحلات المخالفة في التسعيرة.

وبعد التفاوت بين الأسعار الرسمية وتلك التي تناسب التكلفة حسب سعر الصرف كما يقول التجار، بدأت بعض السلع تختفي من المحلات.

فعلى سبيل المثال، مادة المتة، التي يحتكر الحصة الأكبر منها تاجر واحد، فقدت من السوق منذ نحو يومين بشكل شبه كامل، قبل أن تصدر وزارة التجارة الداخلية اليوم تسعيرتها الرسمية للمادة، وفوجئ مستهلكو المادة برفع سعرها رسميا بـ600 ليرة، بعدما كانت تباع في السوق بـ550 ليرة، كذلك بالنسبة للسع الأخرى، فمادة "الطون" مثلا ارتفعت بنحو 33%.

وأثارت القائمة الجديدة التي أقرت رفع الأسعار، استهجانا كبيرا خاصة أنها تتزامن مع حملات تستهدف المحلات، وقد علق كثيرون على ذلك بأنه يعني انحيازا من الوزارة لصالح التجار الكبار (المستوردين)، بينما تتعامل بقسوة مع الباعة الصغار، وفقاً لمراسل قناة RT.

ويذكر أن الوزارة نفسها أعلنت قائمة المواد المسموح استيرادها وفقا لأسعار الصرف الرسمية لدى "المصرف المركزي"، وتقل عن السوق السوداء بنحو 40 %، ومنها مادة المتة وهو ما علق عليه البعض بأنه دعم للمستورد الذي يعود ويفرض أسعارا تتناسب وسعر الصرف في السوق السوداء.

ويتساءل الكثيرون: "طيب طالما المتة مدعومة من البنك المركزي بالدولار لماذا تم رفع سعرها؟".








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "اقتصاد"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020