الخميس, 13-أغسطس-2020 الساعة: 08:48 م - آخر تحديث: 08:35 م (35: 05) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أخبار
المؤتمر نت - تمكن فريق من العلماء من معهد «فرانسيس كريك» في بريطانيا من فهم أفضل لكيفية تطور فيروس كورونا المستجد ومعرفة سبب انتشاره بسهولة في جميع أنحاء العالم

المؤتمرنت -
"اندماج أكثر من فيروس".. علماء يكشفون غموض كورونا
تمكن فريق من العلماء من معهد «فرانسيس كريك» في بريطانيا من فهم أفضل لكيفية تطور فيروس كورونا المستجد ومعرفة سبب انتشاره بسهولة في جميع أنحاء العالم، وفق ما نقلت مجلة «نيوز ويك».

وبقيادة أنتوني ووربل ودونالد بنتون، توصل الفريق إلى نتيجة مفادها أن كورونا مثله مثل باقي الفيروسات التاجية الأخرى، لديه بروتينات تساعده على دخول الخلية البشرية المضيفة.

وقارن الفريق فيروس كورونا بفيروس آخر يعد الأقرب إليه وهو فيروس كورونا الخفافيش ويدعى RaTG13، وتصل نسبة التشابه بينهما إلى 97 في المئة.

اكتشف الباحثون أن بروتين فيروس كورونا الجديد أكثر استقراراً بكثير من نظيره في فيروس RaTG13. وهذا يجعله قادراً على الارتباط بالخلايا البشرية بإحكام يفوق بحوالي 1000 مرة قدرة فيروس الخفافيش.

ويقول الباحثون إن دراستهم لا تكشف أصل الفيروس لكنها تساعد في فهم تطوره.

ويعتقدون أن فيروس كورونا الحالي جاء نتيجة اندماج فيروسات أخرى إلى بعضها وتطورها في فيروس واحد.

ويمكن أن يكون حيوان مضيف أصيب بأكثر من نوع من فيروس كورونا في وقت واحد، اندمجت كلها في جسمه في فيروس واحد.

ويعتقد الخبراء أن كورونا ينتشر بشكل أسرع من فيروسات مشابهة، وأودى حتى الآن بما لا يقلّ عن 569.082 شخصاً في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر.

ولا تعكس هذه الأرقام إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تُجري فحوصاً إلاّ للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولويّة في إجراء الفحوص لتتبّع مخالطي المصابين، ويملك عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020