الإثنين, 26-أكتوبر-2020 الساعة: 10:38 ص - آخر تحديث: 12:25 ص (25: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
رئيس المؤتمر ومواجهة حملات التضليل بالأخلاق والانشغال بقضايا أهم
المؤتمرنت - المحرر السياسي
عن القزم معمر الارياني وامثاله !!
محمد الضياني
فلسطين ‬في‮ ‬فكر‮ ‬المؤتمر‮ ‬وضمير‮ ‬أبوراس‮
توفيق الشرعبي
ما فضحته رسائل هيلاري كلينتون السرّية
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
ثورة 14 ‬أكتوبر‮ ‬المجيدة‮ ‬وسخريات‮ ‬القدر‮ ‬
يحيى‮ ‬العراسي
حتى‮ ‬لا‮ ‬يتسع‮ ‬جهل‮ ‬الأجيال‮ ‬بأيامنا‮ ‬الوطنية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
الثورة‮.. ‬تكبيرة‮ ‬الصبح‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
سبتمبر‮ ‬الثورة‮.. ‬العنفوان‮ ‬الذي‮ ‬لن‮ ‬يموت‮ ‬
فاطمة‮ ‬الخطري
26 سبتمبر.. ثورة على الظلام والتخلف وميلاد فجر النور نحو المستقبل
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف عبدالله
شكراً.. هكـذا يكون الوفاء..
بقلم الدكتـور/ عصام حسين العابد
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
المؤتمر‮: ‬تفرُّد‮ ‬التجربة‮ ‬وتجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأمل‮ ‬المستقبل‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني‮ ❊‬
أخبار
المؤتمر نت - قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية اليوم إن 10 آلاف طفل إضافيين قد يموتون كل شهر هذا العام بسبب سوء التغذية الناتج عن تداعيات جائحة كورون

المؤتمرنت -
الصحة العالمية: وفاة 10 آلاف طفل شهرياً بسوء التغذية
قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية اليوم إن 10 آلاف طفل إضافيين قد يموتون كل شهر هذا العام بسبب سوء التغذية الناتج عن تداعيات جائحة كورونا.

وذكر الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، متحدثاً في مؤتمر لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو"، أنه يتوقع زيادة بنسبة 14% هذا العام في عدد الأطفال المصابين بسوء التغذية، جراء جائحة كورونا.

ويعني هذا أن 6.7 مليون طفل آخرين سيعانون من سوء التغذية، معظمهم في أفريقيا جنوبي الصحراء وفي جنوب آسيا، وفقاً لرويترز.

وقال غيبريسوس: "لقد تسببت جائحة كورونا في اختلالات خطيرة في الخدمات الأساسية والتحصين وخدمات الأمومة وتغذية الأطفال وتنظيم الأسرة وغير ذلك".

وأضاف: "لا يمكن أن نقبل بعالم يستطيع فيه الأغنياء أن يحصلوا على طعام صحي بينما لا يكترث أحد بالفقراء".

يأتي هذا بينما حذّرت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء من أن وباء كورونا يهدد بالقضاء على التقدم الذي تحقق في السنوات الأخيرة في مكافحة مرض السل الذي يُعد المسبب الرئيسي للوفيات نتيجة الأمراض المعدية في العالم.

وكشف التقرير السنوي للمنظمة أن الدول الأكثر تضرراً بالسل مشغولة الآن في مكافحة فيروس كورونا المستجد، وتخلت عن تشخيص الإصابات بالسل.

وقالت المنظمة إن المرض الرئوي، وعلى الرغم من وجود علاج له، يمكن أن يسجل هذه السنة أعداداً من الوفيات تزيد بما بين 200 ألف و400 ألف وفاة عن الحصيلة التي سجلها السل في 2019 والتي بلغت 1.4 مليون وفاة.

ومن شأن تسجيل زيادة من 200 ألف وفاة إعادة العالم إلى ما كان عليه الحال عام 2015. أما تسجيل زيادة قدرها 400 ألف وفاة، فسيعيد جهود المكافحة إلى مستوى عام 2012. يذكر أن التقدم المحرز في مكافحة السل كان يُعد بطيئاً بالفعل حتى قبل تفشي فيروس كورونا المستجد.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020