الثلاثاء, 30-نوفمبر-2021 الساعة: 12:53 م - آخر تحديث: 02:44 ص (44: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
علوم وتقنية
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
فيس بوك يعلن عن مشروع Ego4D AI للذكاء الإصطناعي

على مر السنين، قام فيس بوك بعدد من الاستثمارات في تقنية الذكاء الاصطناعي (AI) الخاصة به، إلا أن الشركة أعلنت مؤخرا عن إطلاق مشروع جديد طويل الأمد يسمى Ego4D، والذي يهدف إلى تحسين التحديات التي يواجهها الذكاء الاصطناعي حول الإدراك الأناني.

وبحسب التقرير فإن إحدى المشكلات التي حددها فيس بوك لتدريب الذكاء الاصطناعي الخاص به هو أن مجموعة البيانات تتكون إلى حد كبير من الصور ومقاطع الفيديو الموجودة في صيغة الشخص الثالث، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تحيز في النتائج قد يمثل مشكلة بالنسبة لحلول الذكاء الاصطناعي المخصصة للمشاهدة من منظور الشخص الأول.

وهذه هي المشكلة التي يهدف مشروع Ego4D الخاص بفيس بوك إلى معالجتها، حيث دخل فيس بوك في شراكة مع 13 جامعة ومختبرًا في تسع دول، وجمعت أكثر من 2200 ساعة من مقاطع الفيديو من منظور الشخص الأول في البرية، والتي شارك فيها أكثر من 700 مشارك في حياتهم اليومية.
وسيعمل المشروع على تحسين الذكاء الاصطناعي الخاص بهم حول 5 معايير، بما في ذلك:

- الذاكرة العرضية: ماذا حدث ومتى؟ (على سبيل المثال، "أين تركت مفاتيحي؟").

- التنبؤ: ما الذي من المحتمل أن أفعله بعد ذلك؟ (على سبيل المثال، "انتظر، لقد أضفت الملح إلى هذه الوصفة من قبل").

- التلاعب باليد والأشياء: ماذا أفعل؟ (على سبيل المثال، "علمني كيفية العزف على الطبول").

- التسجيل السمعي البصري: من قال ماذا ومتى؟ (على سبيل المثال، "ما هو الموضوع الرئيسي أثناء الفصل؟").

- التفاعل الاجتماعي: من يتفاعل مع من؟ (على سبيل المثال، "ساعدني في الاستماع بشكل أفضل إلى الشخص الذي يتحدث إلي في هذا المطعم الصاخب").

نظرًا لأن المشروع طويل الأجل، فليس من الواضح متى سيستفيد المستخدمون العاديون بالفعل من هذا المشروع، من المحتمل أن يقدم فيس بوك ميزات في الذكاء الاصطناعي الخاص بهم في وقت ما والتي ستصبح ممكنة مع هذا المشروع البحثي.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021