الإثنين, 19-أغسطس-2019 الساعة: 09:07 ص - آخر تحديث: 12:22 ص (22: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
قضايا وآراء
المؤتمرنت -
الفلوجة: درس في الحساب ( مترجم )
المؤتمرنت- ترجمة - كريك بالاست Greg Palast
يوم الاثنين في الصفحة الأولى من نيويورك تايمز: "قال القادة العسكريون الأمريكيون: 38 من الجنود قتلوا و275 جرحوا في الهجوم على الفلوجة".
يوم الاثنين في الصفحة 11 من نيويورك تايمز: "اعلن المستشفى العسكري الأمريكي بأنهم قد عالجوا 419 جريحا منذ بدأ حصار الفلوجة".

سؤال لطلاب المدارس: إذا كان 275 جندياً قد جرحو في الفلوجة وان 419 جندياً قد عولجوا من الجروح، كم من الجنود قد قتل ونقل مع الجرحى إلى ألمانيا؟ فقد قالوا لنا: إن 275 جنديا قد جرحوا وإن 419 قد عولجوا من الجروح، وأنهم أخبرونا أن 38 جنديا قد قتلوا، ولكن السؤال: كم من الجنود سوف يدفنون؟

والسؤال: كم مضى على مراسلي التايمز وهم يرافقون العسكر الأمريكي وينامون معهم في فراشهم؟

سؤال له جائزة: متى يترك هؤلاء المراسلون فراشهم الذي يشاركون فيه العسكر الأمريكي؟؟

يوم الاثنين في جريدة نيويورك تايمز، الصفحة الأولى: "قدر القادة العسكريون أن أنهم قتلوا ما بين 1200 إلى 1600 مقاوم في الفلوجة.

يوم الاثنين في جريدة نيويورك تايمز الصفحة 11: "لا يمكن العثور في أي مكان على جثث المقاومين في الفلوجة، وهم السبب في إرسال الدبابات للقضاء عليهم، فإن غياب جثث المقاومين في الفلوجة يبقى لغزا يثير الحيرة طويلاً.

ما لا يوجد في جريدة نيويورك تايمز:

كل مرة أسمع الأنباء
يعود ذلك الشعور القديم لي
نحن إلى الأحزمة في مستنقع الوحل
وأن المغفل الأعظم يقول: استمروا في الهجوم

الأبيات لبيتر سيجر 1967.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019