الإثنين, 19-أغسطس-2019 الساعة: 09:41 ص - آخر تحديث: 12:22 ص (22: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
قضايا وآراء
المؤتمرنت -عبدالله الحضرمي -
الفاشلــون والتاريـــخ
الحقائق التي أصبحت يقيناً لا يسوده اللغو، أن ورقة التوت قد أميطت عن وجوه أعداء الوطن، ولم يعد بمستطاع تلك الرؤوس الكالحة التواري خلف الشعارات البراقة، بل أن خطابهم الصدئ المهترئ- على وافر ترتيشه بالعبارات المستعارة- غدا بدوره مكشوفاً بما يكفي لتحديد المنقلب السيئ الذي أوردوا أنفسهم فيه.
يحاولون –عبثاً- غرز سكاكينهم الملوثة بالعمالة والسموم، في رئة الوطن، فترتد إلى نحورهم جزاء وفاقاً حتى لا يحيق المكر السيئ إلا بأهله.. يلهثون مثخنين بالهزائم الشنعاء، كي يعيدوا الكرة محمولين بالرغبة الجامحة في فصد وريد التراب الطاهر الذي يعيثون فوقه، فيؤول مسعاهم الخائب محاقاً تحت أقدام الشعب وبسالة حماة البلاد.
عندما أتيحت لهم الفرصة في بناء دولة، جعلوا ما يزيد على عقدين من الدهر مسيرة قمع وقتل وتنكيل (لا صوت يعلو على صوت الحزب) شعاراً نافذاً بحد السيف والكرباج.. شيدوا السجون والزنازن عوضاً عن المدارس ومؤسسات العلم.. مارسوا إرهاب المواطن بقوة الدولة بدلاً عن حفظ أمنه وماله وعرضه.. شغفتهم نزوعات شيطانية لهتك الأعراض فلم يترددوا عن استباحة كل حدود حقوق الإنسان.. وحينما واتتهم الفرصة للتطهر من تلك الموبقات والآثام الجسام والتصالح مع الشعب والوطن، حدّو خناجرهم وبقروا أحشاء بيت مال الشعب بنهم الناهبين، ثم عمدوا إلى نحر وحدة البلاد، رادمين نقطة الضوء التي كانت الوحيدة في تاريخهم.
الفاشلون دوماً تضيق صدورهم كلما أنجز الآخرون أشجار خير وثمر.. يصيبهم التخبط كالذي أصابه مس من الشيطان، ثم يلوذون بالخيانة.
وهؤلاء الفاشلون يتحكم فيهم الغباء والبلادة السياسية فلا يعون ولا يستوعبون الدروس ولا يستلهمون من حقائق التاريخ والواقع شيئاً.
تتكسر أنيابهم المسمومة، وتفل مخالبهم المتوحشة،تعفرهم الركسات، لكنهم ماضون في غيهم يعمهون، (ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم).. إنهم حفنة مسختهم أعمالهم أشباه بشر، ينوحون ويعوون، يعلو نعيقهم وعويلهم، فلا يئد خطوة واحدة من مسيرة قافلة البناء والتحديث، التي باركها الله وقيض لها قائداً فذاً الهمه الحكمة وحب الخير.
إن اليمن اليوم، بفضل السياسة المحنكة لقائدها الحكيم علي عبدالله صالح، أصبح عملاقاً تتساقط عند أقدامه كل طفيليات الخيانة، على أن الأوسمة التي يضعها العالم على صدر هذا القائد تعد تكريماً لوطن انتفض من بين الركام، نافضاً غبار التخلف وأثقال الماضي، أما الفاشلون الذين يشعرون بتكسر رقابهم حين ينظرون إلى هذا المرتفع الشامخ فيصدق فيهم وصف الشاعر الحضراني –رحمه الله-.
وكلهم إذا أملت فيهم من اللائي يئسن من المحيض









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019