الأربعاء, 20-نوفمبر-2019 الساعة: 06:11 م - آخر تحديث: 06:10 م (10: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
المؤتمر نت - نازحين صوماليين
جيني هيل -
اليمن والأزمة الصومالية... محنة اللاجئين وهواجس الإرهاب
تحت جنح الظلام يترنح اللاجئون الصوماليون المنهكون على شواطئ اليمن الجنوبية بعد رحلة خطيرة وقاسية حملتهم عبر خليج عدن إلى اليمن. يقول عادل مختار محمد "لقد تم شحننا على متن المراكب، وأرغمنا على الجلوس طيلة الرحلة في مكان ضيق للغاية. كما أن المهربين لا يسمحون لنا بالتحرك، وإلا انهالوا علينا بالضرب". لكن الأمر ليس جديداً على الصوماليين فمنذ اندلاع الحرب الأهلية عام 1991، أدى تعاقب موجات الاضطرابات والعنف التي عصفت بالبلاد إلى تدفق أعداد متزايدة من الصوماليين باتجاه اليمن المجاور. ومع صعود نجم "المحاكم الإسلامية" في الصومال، ثم أفوله بعد ذلك خلال السنة الماضية تزايد التدفق نحو السواحل اليمنية، حيث حملت مراكب صيد صغيرة 26 ألفا من الرجال والنساء والأطفال من الصومال إلى اليمن لتسجل رقماً قياسياً غير مسبوق. ومن بين اللاجئين الذين توافدوا على اليمن طيلة الفترة الأخيرة هناك أعضاء كبار من "المحاكم الإسلامية" ممن فضلوا الهرب بعيداً عن خصومهم السياسيين الذين أخرجوهم من السلطة بالقوة.
ويخشى المسؤولون اليمنيون من أن تستغل "القاعدة" الطرق التي يسلكها المرهبون لتمرير عناصرها إلى داخل البلاد والهرب من الصومال إلى شبه الجزيرة العربية. ويعبر عن هذا الخوف أحد الدبلوماسيين الغربيين في العاصمة صنعاء قائلاً "إننا قلقون من أن تسعى العناصر الإرهابية الخطيرة إلى الفرار من الصومال وإقامة ملاذ آمن لهم في إحدى المناطق اليمنية، وهو تخوف تتقاسمه معنا الحكومات المحلية، بما فيها الحكومة اليمنية نفسها. ولهذا الغرض يبذل المسؤولون اليمنيون قصارى جهدهم لمنع المشتبه بهم في الإرهاب من إقامة قواعد جديدة في البلاد". وفي هذا الإطار، قام وزير الداخلية اليمني بتشديد مراقبة السواحل اليمنية لمنع تسلل عناصر متطرفة من الصومال إلى اليمن لهم صلات مع تنظيم "القاعدة".
بيد أن الإجراءات المتشددة التي يعكف عليها المسؤولون الأمنيون في البلاد لم تمنع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من استضافة أربعة من كبار قياديي "المحاكم الإسلامية" الذين يعتبرهم المراقبون أساس التسوية السياسية في الصومال ومفتاحاً لوقف تدفق موجة اللاجئين إلى اليمن. ولعل آخر القادمين من هؤلاء القادة إلى اليمن هو نائب زعيم "المحاكم الإسلامية" الشيخ شريف أحمد، الذي قدم من العاصمة الكينية نيروبي إلى صنعاء يوم الخميس المنصرم ليحل ضيفاً على الحكومة اليمنية. وينضم الشيخ شريف إلى شخصيات أخرى مثل المتحدث باسم الشؤون الخارجية "للمحاكم الإسلامية" "إبراهيم عدو"، إلى جانب عضوين آخرين من الإسلاميين المعتدلين الذين مكثوا في ميناء عدن الجنوبي باليمن لأكثر من شهر. ورغم نجاح الحكومة الصومالية المدعومة من قبل القوات الإثيوبية في دحر قوات "المحاكم الإسلامية" وإخراجها من العاصمة مقديشيو خلال حملة امتدت على مدى أسبوعين، فإن الجماعات المرتبطة بالإسلاميين بدأت تصعد من هجماتها في مناطق متفرقة من الصومال. وفي الوقت الذي بدأت تظهر فيه بوادر تمرد في الأفق تسعى الولايات المتحدة والقوى المحلية إلى استقطاب بعض قادة "المحاكم الإسلامية" لتعزيز صفوف الحكومة المؤقتة التي تعاني من الضعف والهشاشة.
وتركز واشنطن جهودها على التعاون مع قيادة إسلامية معتدلة لا ترتبط بالإرهاب، لكنها تحظى بشعبية كبيرة لدى العديد من الصوماليين، بحيث يعتبر الشيخ شريف أحد هؤلاء القادة الذين تسعى الولايات المتحدة إلى خطب ودهم. ويعضد هذا الرأي "فرانسوا كرجينون"، مدير البرنامج الأفريقي في "مجموعة الأزمات الدولية" قائلاً: "إن إدماج العناصر المعتدلة من المحاكم الإسلامية هو السبيل الوحيد إلى إعادة الاستقرار للصومال". وينظر المراقبون إلى قياديي "المحاكم الإسلامية" الأربعة المتواجدين في اليمن على أنهم ضرورة لا بد منها لإقامة حكومة مستقرة في الصومال ذات قاعدة شعبية واسعة. كما أنه لا يمكن إنجاح مهمة نشر قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال دون تأييد العناصر القيادية في تنظيم "المحاكم الإسلامية". لكن قبل ذلك يتعين على هذه المجموعة الصغيرة المتواجدة في اليمن الاتفاق أولاً على استراتيجية موحدة للمشاركة في محادثات السلام المتعدد الأطراف.
وفي هذا السياق يقول "أبو بكر القربي"، وزير الخارجية اليمني "إننا نستضيف الشيخ شريف ضمن جهودنا لتشجيع الإسلاميين المعتدلين على المشاركة في الحوار مع الحكومة الانتقالية"، مضيفاً "إننا نتطلع إلى عقد مؤتمر صومالي للمصالحة الوطنية حالما تتفق الأطراف المعنية على موعد محدد". ويذكر أن اليمن كانت أول بلد عربي يفتح سفارة في العاصمة الصومالية مقديشيو عقب انسحاب قوات "المحاكم الإسلامية" في الشهر الماضي، كما أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح يفخر بسجل حافل من الوساطة بين الفرقاء الصوماليين المختلفين.
ويأمل المراقبون اليوم في أن ينجح الرئيس اليمني في استخدام صلاته الجيدة التي تربطه مع القادة الصوماليين لإقناع رئيس الحكومة المؤقتة الصومالية عبد الله يوسف للتنازل عن بعض السلطات لخصومه السابقين. وفي غضون ذلك تستمر تجارة تهريب اللاجئين المربحة إلى السواحل اليمنية في ظل عجز السلطات الأمنية عن حراسة الحدود ومنع تسلل المهربين الذين يغيرون نقاط الإنزال أكثر من مرة. فقد غير المهربون الطرق البحرية التي يسلكونها خلال الأسابيع الستة الأخيرة بعد اشتباكات مسلحة دارت بين المهربين وحراس الحدود اليمنيين. وخلال المواجهة انقلب أحد المراكب الذي كان يحمل على متنه لاجئين صوماليين ما أدى إلى غرق 140 منهم.


مراسل "كريستيان ساينس مونيتور" في اليمن
ينشر بترتيب خاص مع خدمة "كريستيان ساينس مونيتور- الخليج









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019