الأربعاء, 20-نوفمبر-2019 الساعة: 05:15 م - آخر تحديث: 04:12 م (12: 01) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
المؤتمر نت - .
بقلم / نبيل الصوفي - نيوزيمن -
ليتهم يدركون مايفعلوه بنا وبأنفسهم وبهذه البلاد.. الوعي المسلح،الضحية والجلاد
ونحن ننتظر –في معسكر- طائرات الهيلوكبتر لتقلنا من حرف سفيان إلى صعده، لحضور أول مهرجان انتخابي لمرشح المؤتمر الشعبي العام، ووسط الحشد الملحوظ للأدوات العسكرية سألت نفسي: هل يدرك أي شخص يحمل السلاح في مواجهة الدولة –أي دولة- أي كارثة يرتكبها في حق نفسه وبلاده ومستقبله؟ (لا أناقش هنا من الضحية ومن الجلاد، بل عن النتيجة الطبيعية لأي صراع مسلح التي ترهن المستقبل للآلة العسكرية، والتي كلما حضرت في الميدان كلما تراجع الاهتمام بالصحة والتعليم والطرقات، بل وهو الأسوأ، كلما حكم الهاجس العسكري ومتطلباته تحركات الدولة، بما يمثله ذلك من حياة معقدة على الدولة برمتها).
وتذكرت ذلك –تاليا- وأنا في مهرجان ذات المرشح، ولكن في مدينة المكلا، وقد اختفت البزات العسكرية من حولنا بما فيها التي كانت على الحراسة الشخصية للرئيس نفسه، وحتى القادة العسكريين الذين لا نراهم إلا بكامل القيافة العسكرية. (مع أن حضرموت هي من منحت اللقاء المشترك الأصوات عكس صعده، ولكن منطقها هو منطق الخلاف السياسي المدني وهو من ثم يشجع مؤسسات الحكم على التخلص من أحكام الطوارئ، بل ويضطرها لذلك).
لست ضد المؤسسة العسكرية، من حيث أنها مؤسسة وطنية تقوم بواجبات وطنية، مقدرة وعظيمة، ولكن حتى هذه المؤسسة لاتقول أن نجاحها هو عسكرة اليمن، إذ أنها بحاجة لأن تحمي بلدا يضج بالمصالح المدنية، بمايعينه من تقليل الحلول الأمنية كمنهج وليس كمجرد مؤسسة-، وهو مايحتاج وعيا شعبيا يرفض السلاح والعنف في كل حال. كي تجد المؤسسة العسكرية نفسها في غنى عن الحلول العسكرية لصالح حلول سياسية.
قد يقول هنا قائل أني أتحدث وكأن الحوثيين هم من قووا النفوذ العسكري في بلاد تحكمه المحاور العسكرية. وسأقول نعم هذا ما اقصده، وهذا مايفعله السلاح الحوثي اليوم كما فعله غيره في أوقات سابقة.
إنه حتى المؤسسة العسكرية اليمنية في غير وقت المعارك، تنشغل بقضايا أخرى، ولو أدرك عشاق السلاح من اليمنيين وغالبهم من سكان الشريط الشمالي الذي يبدأ في شبوة وحتى حجة، لو أدركوا أن حمل السلاح هو عدوهم الحقيقي، لكانت غالب المحاور العسكرية اضطرت للاهتمام بقضايا أخرى. نعم قد يكون الانشغال خطئا، ولكنه لن يكون مرتبطا بجر الدولة مالا وفكرا، إلى مستنقع الاهتمامات الحربية.
إنه يمكن القول وبملء الفم وإن بكل حسرة وأسف، للمواطنين الذين يحملون السلاح في وجه الدولة أنهم، ومايرفعونه من شعارات يمكن الاتفاق أو الاختلاف معها، هم ضحايا للسلاح الذي يحملونه أولا. وليتهم يدركون مايفعلوه بنا وبأنفسهم وبهذه البلاد التي كلما رفعت عينها صوب المستقبل، لم يعدم الماضي وسيلة يجرها بها إلى قاعه.
إن تأثير –مايحدث في صعده حاليا- وهو الأقل رؤية من قبل الجميع، مع أنه الأكثر سوءا، أن الشعار-اللعنة، يدفع بهذه البلاد للعودة مجددا إلى أجندة الاضطرار، التي تعني إعادة التفكير والوعي الحاكم إلى مقتضيات الأمن ليس بمعناه الشامل "التنمية ومكافحة الفساد وتجذير الديمقراطية"، ولكن بمزيد من تغليب التفكير العسكري الذي لاتحتاجه البلدان إلا في وقت الطوارئ.
إنه لامعنى للحديث عن مجاهدين يتعرضون للأذى بسبب الانتماء المذهبي أو الرأي السياسي، طالما وهم يحملون سلاحا هو في المحصلة وسيلة لفرض رؤية ما بالقوة، وهو مانرفضه أصلا من الدولة، فكيف من الأقل منها. كما أن الشكوى من الاستهداف الطائفي والمذهبي ليس له تاثير، طالما وبلاغات الحوثيين وتصريحاتهم تحتفي بـ"قتل وتدمير" الجنود، الذين يجدون أنفسهم مطالبين لا أن يكفوا العدوان، بل أن يجلوا صعده ومعهم كل "صعدي" يوصف بأنه سلفي!! لتمارس فيها جماعة ما حريتها!!
لقد أملنا أن يكون الهدوء الذي شهدته صعده أثناء الانتخابات، وخاصة أنها كانت أول محطة للرئيس صالح في أدائه نحو اليمن الجديد، حسب شعاره الانتخابي. مقدمة لكي تصان الدماء اليمنية. ويكفي ظلما لما يمكن الحديث عن السائل والمسئول فيه، لأن واجب الوقت، هو ردم الحفرة التي لن تحق حقا، لكنها لو ظلت مفتوحة ستواصل التهام اليمن روحا روحا. لكن كل ذلك ذهب أدراج الرياح، وعدنا للغي من جديد. ولاحول ولاقوة إلا بالله








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
الدحباش اليمني (ضيف)
17-02-2007
حرام يا نبيل كل يوم تجئ بخبر جديد خليك على مبداك وبس

(ضيف)
16-02-2007
يانبيل كل يوم في وادي

المخلافي (ضيف)
16-02-2007
بورك في كاتب المقال الرائع

حسن جابر (ضيف)
16-02-2007
ليتك توجه هذاالكلام الى الشيخ عبدالله وصديقك حميد

علي عرجاش (ضيف)
15-02-2007
سلمت أخي نبيل. وليتهم يقرؤون كي يدركوا ما تقول وما يقوله غيرك. أخي الكريم يبدو لي أن الجهل سبب أساس في ملء عقول أنصار الحوثي بأفكار ظاهرها العداء لأمريكا-حسب آرائهم- ولكن ظاهرها الذي يدركه العقلاء هو تشتيت اليمن وافتعال الفتن والأزمات. إن ما يجري اليوم لا يمكن اعتباره ثأراً لمقتل حسين الحوثي فقط إنما هو استمرار لتنفيذ مخطط طائفي على حساب أمن واستقرار بلدناالذي لا ينقصه مثل هذه الأحداث. مرة أخرى أؤكد أن هذا الفكر سيظل في عقول هؤلاء، ولن يمحوه سوى مزيد من الاهتمام بتعليم أبنائنا وإخواننا والتركيز على إخراجهم من أسر هذا الفكر المليء بالمغالطات والافتراءات.

المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019