الجمعة, 15-نوفمبر-2019 الساعة: 02:51 ص - آخر تحديث: 02:07 ص (07: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
المؤتمر نت - حوثيون
بقلم/ أحمد صالح العصار -
لا مكان للمنحرفين في بلد الإيمان
الإيمان والحكمة صفتان جميلتان عظيمتان خالدتان كانتا ومازالتا وسوف تظلان صفة لليمن الأرض والإنسان؟

لقد جاءت هذه المنحة الإلهية وعلى لسان النبي الخاتم والذي لا ينطق عن الهوى في الحديث الشريف المعروف عليه أفضل الصلاة والسلام.
ولأن الأولى صفة غالبة وخالدة ومترسخة في أعمال القلوب والمشاعر والوجدان تتوارثها أفئدة الأجيال جيلاً بعد جيل.

ونأتي إلى الصفة الثانية وهي حقيقة لا يختلف عليها اثنان في جميع العصور والدهور والأزمان ذلك أنها صفة فريدة ونادرة ومتجددة ثابتة في قلوب وعقول الحكماء الذين تفيض بها مشاعرهم والأحاسيس والخلد والوجدان دوماً ودائماً.

والحكمة من أهم وأبرز الصفات للإنسان وقد تكون له أهم من العلم والفكر والثقافة والمعرفة والعلماء لكل هذه المجالات بحاجة ماسة إلى الحكمة ومعهم علماء وخبراء القيادة والسياسة والاختراع والطب والاجتماع وجميع العلوم الإنسانية.

لقد ربط المولى جل جلاله بين الملك والحكمة في قوله سبحانه وتعالى مخاطباً سيدنا "داوود" عليه وعلى نبينا محمد بن عبدالله أفضل الصلاة والسلام, حيث قال تعالى في الآية الـ20 من سورة "ص" (وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب) صدق الله العظيم.

وهذا الربط الإلهي ما بين الملك والحكمة يؤكد لنا الحقيقة الجوهرية التي تؤكد الحاجة الماسة للملك إلى الحكمة ذلك أن الملك لا بد أن يشد بالحكمة وأن مبدأ الملك بدون مبدأ الحكمة عبارة عن سفينة بدون ربان أو أمة بلا قائد.

ولذلك أؤكد على أن هذه الصفات مؤشرات غالية وطيبة إذا لم أجزم بالقول أنها مبشرات بالخير والسعادة والهناء لليمن كل اليمن الأرض والإنسان.
ذلك أن الأولى تؤكد الحقيقة لكل من يزايد على أبناء اليمن في العقيدة والدين ويحاول أن يفرض علينا رؤى وأفكاراً في عقيدتنا وديننا الإسلامي الحنيف ونسي أو ربما يتناسى بأن اليمنيين قد زكاهم الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم حينما منحهم الصفة الخالدة (الإيمان يمان).

أما لمن يريد أن يعترض على اليمن وأبنائه ويعترض على القيادة التي جاءت من بين أفراد الشعب ووفقاً لإرادة الشعب كل الشعب ونسي أو ربما يريد أن يتناسى بأن اليمنيين قد منحوا من النبي الخاتم الصفة الخالدة والمتجددة وهي الحكمة وهي ما يتميز بها الرئيس علي عبدالله صالح وقد منح المولى جل جلاله الحكمة لسيدنا داوود.

والخلاصة لما جاء في المقدمة المتواضعة تؤكد أن الإيمان يمان والحكمة يمانية وتلكم شهادة من لا ينطق عن الهوى "النبي" الخاتم عليه أفضل الصلاة والسلام.

لقد أوردت الصفتين من الحديث الشريف ولم أشر إلى قول المولى تبارك وتعالى (بلدة طيبة) وغيرها من الآيات الكريمة إضافة إلى الأحاديث النبوية الشريفة المعنية باليمن.

ولذلك فالإيمان والحكمة هما الهدف والغاية في هذه التناولة والتي أود أن أخاطب فيها مجموعة الحوثي تلكم الشرذمة التي خرجت عن الإجماع الوطني وعن الأمة والجماعة وعن جادة الصواب بل وعن المبادئ والقيم والأخلاق الدينية والإنسانية.

ذلك أن الحوثي ومن يسير في ركابه قد فقدوا عقولهم ومعها البصر والبصيرة وماذا عن الفتنة نائمة ولعن الله من أيقظها. وللمرة الرابعة أيها العصاة.

وإذا ما سألنا مع الحوثي والشرذمة التي تسير في ركابه أين أنتم من قول ربنا عز وجل الذي يقول مخاطباً المؤمنين:
(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) صدق الله العظيم.

لقد تمادى الحوثي في غيه وإلى درجة الجنون في الاعتداء على المواقع العسكرية التي تؤدي الواجب الوطني في حراسة البيت اليمني الكبير وبما يهدف إلى تأمين الأمن والاستقرار للوطن كل الوطن والدفاع عن المكاسب والمنجزات في مختلف مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية.

وقد أجمع أبناء الوطن اليمني الكبير دون استثناء بداية بالقيادة السياسية والقيادات العسكرية عامة وقادة الأجهزة الأمنية ومجلس الوزراء ومجلسي الشورى والنواب والمنظمات والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والجماهيرية والإبداعية والعلماء وقادة الفكر والثقافة والمعرفة وعامة أبناء الشعب على استنكار وإدانة جميع العمليات الإجرامية والإرهابية التي يمارسها الحوثي وشرذمته الضالة ضد الوطن وأبنائه.

لقد أجمع الشعب اليمني على أن الحوثي وشرذمته الضالة قد خرجوا عن العقيدة والدين وعن جميع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية بل وعن جميع القوانين الشرعية والقانونية وعن الأنظمة واللوائح الرسمية إضافة إلى الأعراف والعادات والصفات الحميدة وأوغلوا في مستنقع الخيانة والعمالة والإرهاب ضد الوطن والأمة وهذا ما يتنافى مع المبادئ والقيم والأخلاق.

ولعل هؤلاء العصاة قد أساءوا فهم سياسة التسامح لفخامة الأخ الرئيس معهم منذ البداية وهو يحرص على أن ينبذ الأفكار المغلوطة والتعبئة الخاطئة ويتخلوا عن ممارسة الإرهاب والإجرام ضد الوطن وأبنائه وأبناء المؤسسة العسكرية وأبناء الأجهزة الأمنية واستهداف المنجزات والمكاسب الوطنية.

إن سعة صدر فخامة الأخ الرئيس الذي يخاطبهم دائماً ويرسل لجان الحوار بهدف إقناعهم بأن يعودوا إلى جادة الصواب ليست عن ضعف وإنما لإيمانه القوي والحكمة اليمانية التي يتحلى بها ويؤمن بها لمعالجة كل التحديات التي يتعرض لها الوطن والشواهد على حكمة الرئيس كثيرة جداً.

وهنا لا بد أن أناشد فخامة الأخ الرئيس ضرورة التعامل مع الحوثي والشرذمة العاصية بالطرق والأساليب المناسبة والمتاحة وبما يؤمن للوطن والمواطن الأمن والاستقرار والسكينة العامة وفي إطار الحرص على الثورة والجمهورية والوحدة الوطنية الخالدة.
نقلا عن صحيفة الثورة









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
محسن العمري ـ ابوظبي (ضيف)
17-02-2007
ياصعــدة لاتحـزني××× شعب اليمن لـش جنود من صنعاء الى عدن××× من عرماء الى ثمود تحبة للبواسل تحية×××ما على الابطال زود تحية لقائد وجندي ××× والصمود ثم الصمود ابطال ف ارض المعارك××× مايهابون السنود القصيدة تحت الانشاء والعفوا اذا شي تقصير .

المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019