الجمعة, 15-نوفمبر-2019 الساعة: 02:51 ص - آخر تحديث: 02:07 ص (07: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
المؤتمر نت - نصر طه مصطفى
نصر طه مصطفى -
الإصلاح والتغيير..بين يدي المؤتمر العام!
من المفترض أن يبدأ حزب التجمع اليمني للإصلاح بعد غد السبت واحداً من أهم مؤتمراته العامة وهو المؤتمر العام الرابع في دورته الأولى التي عادة ما تكون دورة انتخابية يترقبها المعنيون بتجربة هذا الحزب باهتمام كبير بانتظار ما ستسفر عنه على اعتبار أن النظام الأساسي للتجمع يقتضي انتخاب قيادة جديدة بدلاً عن القيادة الحالية التي لم يعد من حقها الاستمرار في مكانها ،
ذلك أن الحزب مثله مثل غيره من الأحزاب السياسية ظل يعيد انتخاب نفس القيادة التي تم انتخابها في المؤتمر العام الأول الذي انعقد في سبتمبر 1994م على مدى الدورتين اللتين تلتاه والتي كانت آخرها الدورة التي استشهد فيها الأستاذ جارالله عمر الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي رحمه الله.

وبغض النظر عن أعضاء الهيئة العليا وأعضاء الأمانة العامة فإن الأنظار تترقب ماذا سيتم بشأن القيادة التاريخية المكونة من خمسة أشخاص تحديدا وهم الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس الهيئة العليا ونائبه الأستاذ ياسين عبدالعزيز ورئيس مجلس الشورى الشيخ عبدالمجيد الزنداني والأمين العام للتجمع الأستاذ محمد اليدومي ومساعده الأستاذ عبدالوهاب الآنسي ، إذ الجدل والترقب يدور حول استمرارية هؤلاء الخمسة في مناصبهم أو استبعادهم كلياً منها أو تدوير هذه المواقع بينهم الخمسة!
من الطبيعي أن يثير مؤتمر من هذا النوع لحزب سياسي كالإصلاح الكثير من الجدل والاهتمام ، فالإصلاح هو ثاني أكبر الأحزاب السياسية في البلاد وهو يقود ائتلافاً نادراً للمعارضة يضم توليفة لا تلتقي بسهولة في بلد آخر ، ناهيك عن أنه – أي الإصلاح – يمثل الحركة الإسلامية اليمنية بمكونها الرئيسي تنظيم الإخوان المسلمين التي ظل أولئك القادة باستثناء الشيخ الأحمر هم قادتها منذ أوائل الثمانينات من القرن الماضي ... فهم أنفسهم الذين أداروا التحالف الاستراتيجي مع الدولة والمؤتمر منذ ذلك الحين وحتى الانتخابات الرئاسية الأولى في عام 1999م ، ليقودوا الإصلاح ومعه بقية أحزاب اللقاء المشترك بعد ذلك في حركة معارضة وصلت في كثير من الأحيان إلى مستوى من الحدة غير مسبوق جعل الناس يضعون أيديهم على قلوبهم نتيجة القلق على الأوضاع وخشية من العنف والدماء وخاصة في المواسم الانتخابية بدءاً من محليات 2001 مروراً بنيابيات 2003 وانتهاء برئاسيات 2006م!
يؤكد كثير من قادة الصف الثاني في الإصلاح على أن التغيير قادم في مؤتمرهم الرابع بينما تجنب قادة الصف الأول الخوض في الموضوع قدر ما يستطيعون ، في وقت يقول فيه كثير من المتعاطفين أنهم لا يتخيلون الإصلاح من دون فلان وفلان ... وفي جانب آخر لم يتردد عدد من شباب الإصلاح من خلال كتابات ومقالات عن مطالبتهم بمحاسبة (الشيخين) على مواقفهما في الانتخابات الرئاسية ، بينما اعتبر آخرون أن إبعاد (الشيخين) عن مواقعهما يأتي تنفيذاً لمطالب أمريكية بسبب مواقفهما المبدئية من قضايا فلسطين والعراق ... إلخ. وفي إطار هذا الزخم كله يأتي انعقاد مؤتمر الإصلاح الذي قد يصعب التنبؤ بنتائجه مقدماً ليس فقط بسبب الانضباط الصارم المعروف عنه كحزب عقائدي ، بل أيضا بسبب حجم الجدل الدائر في صفوفه حول إن كان تغيير هؤلاء القادة يصب في مصلحة الإصلاح في هذه المرحلة أم لا ... فهناك من يعتقد أن الخبرة التي اكتسبوها طوال السنين الماضية وعلاقاتهم الشخصية بالرئيس علي عبدالله صالح تفرض استمرارهم في قيادة الإصلاح ، بينما هناك من يعتقد أن التغيير يجب أن يتم بغرض الالتزام بالنظام الأساسي وبسبب أن أداء الإصلاح في الانتخابات الماضية لم يؤد إلى ما كانوا يهدفون إليه من فوز كبير في المحليات ونسبة أكبر في الرئاسيات الأمر الذي يستلزم مجيء قيادة جديدة!
في تصوري أن حزباً كبيراً كالإصلاح يجب أن يعيد النظر في استراتيجياته قبل أن يفكر في تغيير قيادته من عدمها ، ومن ثم تقييم مواقفه وتحديد موطئ قدمه ليتمكن من تحديد رؤاه للفترة القادمة ، وهذا سيعني مراجعة الكثير من منطلقاته الفكرية والفقهية والسياسية ، فهل يفعل؟! 26 سبتمبر








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
حمود العصري (ضيف)
26-02-2007
لمذا لاتنشروا التعليقات التي لاتناسبكم ..يارجال المؤتمر الصعبي ..

ناجي دحان- هولندا (ضيف)
25-02-2007
مايؤحذ على الاستاذ نصر انه يطلق العنان لمشاعره غير مستبصر في مدى تاثير البنى الاجتماعية والاقتصادية التي تعيد انتاج واستمراراللا إصلاح لأن هذه المؤسسات والبنى من العمق والتجذر الذي لايمكن ان تتزحزح ولهذا فالإستحالة في قيادة التحول الذي ينشده ليست موجودة سوى برأسه كمتمنيات اما الواقع فإنه يشتفل باليات وميكانزمات اخرى غير تلك التي ستفضي للتغيير المنشود

عبد الرحمن عبده حمود (ضيف)
24-02-2007
اشكر الاستاذ نصر على هذا المقال واتمنى منه ان يكتب بانصاف وان يتذكر ان للاصلاح فضل لما هو فيه اليوموشكرا

محرم المحمودي (ضيف)
24-02-2007
مشكور أستاذ نصر انت منبر اينما كنت

عبدالله المعمري (ضيف)
23-02-2007
القلم المميزفي كتاباته الاستاذالقديرنصرطه هواحدقادةالتتغييرفي اليمن اقصدالتتغييرالاعلامي وهواحدثمارالتجمع اليمني للاصلاح وخسارة هذاالقلم يكرس ويبرربقاالغاغه علىهرم السلطة

لقمان (ضيف)
23-02-2007
تغيير القيادة اهم الديمقراطية تجدد نفسها

المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019