الجمعة, 15-نوفمبر-2019 الساعة: 03:11 ص - آخر تحديث: 02:07 ص (07: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
المؤتمر نت - .
رشيد بن محمد الطوخي* -
الاخوان المسلمين في مصر ... عمامة سوداء وثوب أبيض !
ان المتتبع لمسيرة الاحداث السياسية في الوقت الراهن بمصر يجد أن الاخوان المسلمين يتصدرون حاليا ساحة الاحداث بإثارة الرأي العام المصري والعربي تارة وخلق الفوضى والمشاكسات تارات عديدة ، ولست هنا بصدد التحدث عن الروابط والنواحي الاجتماعية والدينية لهذا التنظيم والذي استمد منه معظم التعاطف الشعيي وأقوال التعاطف فقط ولكنني أتحدث عن الفكر والعمل السياسي وطريقة معالجة الازمات والاسلوب الاخواني في التفكير وطريقة ادارة دفة الاحدث وتحليلها وتقديمها للارضية الشعبية ، فمن المعروف ان معظم اتباع الاخوان هم من الطبقة الفقيرة والتي لم يجدوا أمامهم سوى الانضمام للاخوان كتعبيرعن رفض واقعهم واذا ما اتيحت الفرصة لاحد منهم للصعود والبروزعلى الساحة الاقتصادية او السياسية او اي ناحية عملية أخرى فسرعان ما يخرج من الجماعة ويتبرأ منها - الا القليل النادر- وهذا ليس غريباً أو مخالفاً للطبيعة البشرية لان القاعدة الشعبية التي تبنى على العواطف سرعان ما تنهار ولهذا فإن الاخوان المسلمين كحركة اجتماعية دينية تختلف كثيراً عنهم كتنظيم سياسي يريد الوصول للحكم ، ففي الاولى عمل اجتماعي – ديني – شعبي والثانية حكم ومسؤولية ودولة ، وشتان ما بين هذا وذاك فإذا نجحت الجماعة على المستوى الاول فليس من الضروري أن تنجح بالاخرى ، فالدول لا تبنى على العواطف فقط والتجارب العربية خير دليل على ذلك ، ونستطيع القول انه حتى الان لم تنجح جماعة اسلامية بالوصول الى الحكم وحماس ليست مقياساً لان الساحة الفلسطينية لها معايير خاصة ومع ذلك لم تصل حماس حتى الان لمستوى الدولة وما يجري بين الاشقاء الفلسطينيين خير دليل ايضا على ذلك ، وحتى الان لم تنجح أي محاولة على المستوى العملي وأفغانستان والصومال شاهدتان على هذا وربما قال قارىء ان الحالات التي ذكرتها خضعت لضغوطات خارجية وحروب كي تترك الحكم وتتنازل عن الكراسي ، وهذا ايضاً من دواعي عدم مطالبة الاخوان بأكثر مما يستحقون لان وصول الاسلاميين الى الحكم مرفوض عالمياً وحتى من الكثير من الدول العربية فلماذا اذاً تحاول جماعة الاخوان المسلمين ادخال البلاد والعباد في دوامات الجميع في غنى عنها ، ولنعد الى عنوان المقال فالاخوان المسلمين نجحوا كحركة اجتماعية في جذب التعاطف الشعبي معهم عبر توزيع المساعدات وكفالة الايتام والمشاريع الخيرية العديدة بينما فشلو فشلاً ذريعاً في تكوين الشخصية السياسية الواضحة فقد خضعت كل توجهاتهم للاهواء والتقلبات والتغيرات المزاجية تارة واختلاف الاراء لدى القبادات تارات عديدة ، مما ادخلهم في دوامات ودهاليز السياسة التي يجهلونها في الاصل ، وهذا ما ادخلهم في حيرة وارتباك ، ونستطيع أن نقرأ ذلك من بياناتهم السياسية المتناقضة ومنها اضطراباتهم المذهبية الناتجة عن التقلبات في العواطف النابع من تغير الاحداث وسرعتها في المنطقة العربية .

فبينما سارع الالوف من عناصر الاخوان المسلمين في مصر لرفع اعلام حزب الله اللبناني وصور السيد حسن نصر الله نرى اليوم عدداً منهم يشتم ايران ويتهمها بالطائفية واخرون ومنهم قيادات لا تزال تأمل وضوح الصورة فهذا يمدح وذاك يشتم والاخرون من القاعدة الشعبية يتساءلون عما اذا كانو سيرفعون شعارات ضد ايران وحزب الله أو سيؤيدون حزب الله ويشتمون ايران أويؤيدون الاثنين معاً وما الى ذلك , هذا وان دل على شيء فإنما يدل على مدى الحيرة والتردد والتخبط وعدم وضوح الرؤية لدى اوساطهم الشعبية اذ ان المعروف عن الاخوان انهم فقدوا البوصلة وانشغلوا بالصراع على النقابات والاتحادات الطلابية والسيطرة على المساجد ونسوا في غمرة كل هذا التوجه الاستراتيجي والفكر المنهجي بعيد المدى وهو ما جعل البعض وبأوامر من قيادات فرعية يقومون بعرض عسكري في الازهر الشريف اشبه ما يكون رسالة الى المجتمع بمن هو قادم وكيف ستكون الامور اذا ما وصلوا الى سدة الحكم والمسؤولية ، ناسين أو متناسين أن الدول لا تقوم على العواطف والاهواء وانما فكر ووعي وعمل سياسي مقبول و ناجح و هم _ أي الاخوان _ لا يعرفون الصديق من العدو ولا يتقبلون نقداً ولا انتقاداً وجل همهم شتم الدولة مما ولد قناعة لدى الحكومة المصرية بأن هذه الجماعة لاخير يرجى منها بدليل الاوضاع والاحوال والاحداث في المنطقة وما تزامن معها من تغير وتقلب في الفكر والعواطف لديها ونتج عنها أيضاً حيرة اجتماعية واحباط من الممكن أن يؤدي الى انقسامات خطيرة وردود فعل عنيفة وخاصة بعد التحدث عن الطائفية في العراق وصدور عشرات الفتاوى من الجهتين ومعظمها مخيف في مضمونه وهذا ما أوجد الاحباط لدى شعبية الاخوان المتناقصة اذ أنهم لم يستطيعوا تكوين فكرة صحيحة عن الاحداث فبالامس القريب كانو يمدحون واليوم يشتمون ومن نفس المنبر والاخرون في فلسطين يتقاتلون والاسلاميون في الصومال لم يصمدوا والتجارب جميعها باءت بالفشل فعلى ماذا اذاً يراهن اخوان مصر؟ ولعلني اجد ان ماقاله الدكتور "عبد الله النفيسي" من ان المرحلة القديمة التي نشأت في ظلها جماعة الاخوان المسلمين قديما لم تعد قائمة الان ، تحليلا مختصرا عن حال الجماعة ولعل طرحه الذي يدعو فيه لحل جماعة الاخوان هو الرؤية المثلى ، لانه كما قال : اصبحوا عبئا على الحالة الاسلامية والحالة السياسية العربية بشكل عام .


*رئيس تحرير مجلة الوقائع الدولية الفرنسية








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
(ضيف)
23-04-2007
لقد اثبت الواقع افلاس هذة الحركة لعدم فهم الاسلام فهم في الاردن

هدى سالم آل الخير (ضيف)
05-03-2007
انا اضم صوتي للاخ علي واقول فعلا السذج بدل ان يعلقوا على الموضوع يشتمو وهذا دليل الافلاس وعدم الفهم ونشكر كاتبنا الاستاذ رشيد

محمد الشالط (ضيف)
05-03-2007
موضوع صادق وواقعي وحقيقي وانا اقول ان كل كلمة فيه تدل على الواقع الاليم الذي نعيشه مع هذه الجماعى ندعو الله للكاتب بالخير والبركة والتوفيق الدائم ونشكر المؤتمر نت الذي عودنا على الحقيقة والكلمة الصادقة

علي بن حمود (ضيف)
05-03-2007
لاحظت من خلال متابعة بعض التعليقات ان بعض الجهلاء بدل ان يتناولوا الموضوع يلجأون لشتم الكاتب والتشكيك به وهذا سخف وجهل والله الامة متورطة بهذه الفئة من الجهلاء والله المستعان ياجهال مادخل الكاتب نشتي ناس تناقش الكلام مش شتائم وخرابيط

وائل خالد محمد (ضيف)
05-03-2007
نشكر المؤتمر نت وكل القائمين على هذا الصرح الاعلامي الكبير ونتمنى لهم التوفيق فعلا موضوع واقعي وشيق ويتحدث عن الحقيقة الغائبة واشكر ايضا الاستاذ رشيد الكاتب المعروف واقول له نحن معك ؟؟

عبد الله ابو اللبن (ضيف)
05-03-2007
الموضوع حقيقي والذين علقوا عليه بالسيء لم يقرؤا الموضوع لانه تناول واقع احداث فترة معينة وهذا صحيح ولكن الجهلاء امثال الذين شتموا الكاتب وشتموا المؤتمر نت هم فعلا الذين يسيؤن للمسلمين لان المسلم ذكي وليس جاهل وانا اشكر الكاتب الكبير واتمنى له وللمؤتمر نت كل التقدم والنجاح وبلاش جهل ياناس

محمد (ضيف)
02-03-2007
مع احترامي الشديد للمؤتمر نت الا انه ما كان ينبغي اعادة نشر مثل هذا المقال الذي يفتقد لابسط قواعدالموضوعية والمصداقيه.

عامر الطوخي -دمشق (ضيف)
02-03-2007
هذه الكاتب منتحل وسبق ان عرض به كثيرون والمجلة التي قول أنه رئيسها لاوجود لها على الإطلاق ولايبدو أنه حتى يعرف فرنسا وعليكم أن تلجاوا إلى استعلام السفارة الفرنسية التي ستفيدكم أن لا وجود لمجلة مسجلة بهذا الإسم في فرنسا فكيف فهل اليمنيون سذج إلى هذا الحد؟

من مرسيليا- فرنسا (ضيف)
01-03-2007
بلاش كذب لاتوجد مجلة بهذا الإسم في فرنسايرأس تحريرها هذا الكاتب ولا في غيره .. هذا مجرد دعي من اختراع المؤتمر ..

رائد سليمان (ضيف)
01-03-2007
الله يبارك فيك والله مقال رائع وتحليل مفيد نرجو ان يستفيد منه الجميع

عربي غيور (ضيف)
01-03-2007
الحقد والحسد على الإخوان المسلمين...لا شيء إلا لأنهم يسعون إلى تطبيق شرع الله على أرضه...وأذكر هؤلاء بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم(إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا،كتاب الله وسنة رسوله).صدق رسول الله. ونسأل الله الهداية.

عدنان شيخ صالح (ضيف)
01-03-2007
صدقت والله يااخ رشيد فهم حتى الان لايعلمون مايفعلون واحسن حل لهم " الحل " شكرا لهذا المقال

Mohager (ضيف)
01-03-2007
we need to study them carfully not just say that they are bad and that set that is not enough because they are succesful and have alot of follwers not just from certain class they have members from all the clases on the ground so i think this not the type of article we want they have strong points and weak points as weell

كاره البركاني (ضيف)
01-03-2007
والله ماهي إلا صورتك مكان هذا التعليق اكيد انهم فظحوك فنشرت سمك الخبيث القافله تمشي ..........................

خالد الشميري (ضيف)
01-03-2007
(الكلام لك وافهمي ياجارة) اقصد يااصلاحيون

ابن اليمن (ضيف)
28-02-2007
والله بس تزيدوا تعقدونا منكم يا المؤتمر ضاع الكلام عليكم اكتبوا ما يفيد الامه جالسين للمهاترات الحزبيه رجعتوا لي زي الطباين بطلوا الاحقاد والمكايدات هكذا تزرعوا في قلوبنا بغض عليكم يا اخي لو تكلمت على الشيعه الي هم اعداء الله والمسلمين الي يعتقدوا ان دمك حلال .. تكلم على حزب الله الي تلطخت يده بدماء المسلمين في صبرا وشاتيلا وغيرها من المجازر تكلم عن الي يقتلون الناس في اسواقهم في العراق خلي بعيد عن الحزبيه وادي امانة الي تحملها وهي الصحافه او الكتابه الله المستعان على ما تصفون حسبنا الله ونعم الوكيل

بطرس (ضيف)
28-02-2007
راجع فكرك يا بطل

محب للإخوان (ضيف)
28-02-2007
إلى موقع (المؤتمر نت ) وإلى كاتب المقال الحاقد نقول لكم : قل موتوا بغيظكم. وتمنياتي لكم بالفشل الدائم

أولمرت (ضيف)
28-02-2007
يقولون انهم دكاترة ومهندسن

محسن صالح (ضيف)
28-02-2007
شكلك انسان تربى على ايدي امريكية ولست انسان تعرف للاسلام حقة اما علمت ان الاسلام هو الحل في هذا العصر , ولا حل الا عن طريق الجماعات الاسلاميةيا سيء

الصورة مقلوبة يا ستاذ (ضيف)
28-02-2007
اذهب في تحليلك البراجماتي للظاهرة الاخوانية كما تشاء ,ولكن ليس الى المدى الذي يظهرك بموقف المناقض للوقائع والتقارير والاحداث ,بل وتثير في نفس القارئ اشمئزاز وانت تحاول استغباء القارئ في عصر لم تعد السماوات المفتوحة ملكا لاحد,عمن تتحدث يا رئيس التحرير , هل تقصد جماعة الاخوان المسلمين التي تدير معضم النقابات العلمية وعلى راسها نقابات المحامون والاطباء والمهندسين ........ هل الاطباء والمهنسين والقضاة والمحامون بل والتجار الذين تم الاستيلاء على ممتلكاتهم مؤخرا هم من الطبقة الفقيرة الهشة التي كان انتماءها كردة فعل وعلى هذا المفهوم بنيت مقالك ,اجبني ان كنت تستطيع الاجابة

المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019