الإثنين, 03-أغسطس-2020 الساعة: 08:57 م - آخر تحديث: 06:21 م (21: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
اقتصاد
المؤتمر نت - محطة مأرب الغازية

المؤتمرنت -
الكهرباء:غازية مأرب ستغطي العجز و(4) محطات جديدة
أكد وزير الكهرباء عوض السقطري إن محطة مأرب الغازية التي ستدخل الخدمة في شهر يوليو القادم ستغطي الطلب الحالي للكهرباء في اليمن الذي يزداد بنسبة 10% سنوياً .

وأوضح وزير الكهرباء أسباب تأخر دخول المرحلة للمحطة الغازية الخدمة وأبرزها عدم تمكن شركة "بارسيان " الإيرانية من فتح الاعتماد لشركة فرنسية مسئولة عن توفير بعض التجهيزات "أجهزة الأسكادا"مما اضطر الوزارة إلى إلغاء العقد .

مشيراً إلى عوائق بمنطقة الدماشقة بمحافظة مأرب وكذلك إعاقة نصب الأبراج في منطقة بني حشيش من قبل المتمردين وتم التغلب على هذه المشاكل وسيتم الانتهاء من كافة التجهيزات بحلول شهر يونيو لتدخل في يوليو المرحلة الأولى للمحطة الغازية وطاقتها ( 340) ميجاوات الخدمة لتغطية العجز البالغ (220) ميجا وات .

وأبان عوض السقطري وزير الكهرباء عن خطة طموحة لمعالجة الاحتياج القائم للكهرباء خلال أربع سنوات قادمة تبدأ (2009- 2012) حيث الإجراءات سارية للمرحلتين الثانية والثالثة بطاقة إجمالية (1000) ميجاوات بجانب بناء محطات كهربائية تعمل بالغاز، حددت بمحطة معبر، الحديدة، عدن، بلحاف).

وحول التمويل أكد الوزير أن الخطة ترافقها خطة تمويلية من أجل التنفيذ في المواعيد المحددة، وفي الحقيقة تتميز المشاريع الكهربائية بكلفتها العالية جداً، إلى جوار ما تتطلبه من وقت للتنفيذ، وبالتأكيد فقد عملنا تكلفة تقديرية للخطة بحاجة إلى وقت للتنفيذ، وبالتأكيد فقد عملنا تكلفة تقديرية للخطة بحاجة إلى مراجعة كل ثلاث أو خمس سنوات لتناسب الكلفة السائدة في هذا الوقت.

وأضاف في حوار ينشره المؤتمرنت والميثاق إن الحكومة رفعت تعرفة التكلفة على كبار المستهلكين ، وهو أحد المعالجات لمواجهة المستحقات ومواجهة الفجوة بين كلفة الإنتاج وكلفة البيع ، مؤكداً اعتزام وزارته مقاضاة أصحاب المديونيات لمؤسسة الكهرباء بعد قطع التيار عن تلك الجهات تمهيداً للذهاب إلى القضاء لانتزاع تلك الديون المستحقة والمتراكمة .

نــــــــــــــص الحـــــــــــــوار








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "اقتصاد"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020