السبت, 15-أغسطس-2020 الساعة: 07:46 م - آخر تحديث: 06:33 م (33: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
اقتصاد
المؤتمر نت - قاع جهران

المؤتمرنت – عبد الكريم النهاري - ذمار -
دراسة ميدانية تحذر من الاستنزاف الجائر للمياه بحوض ذمار
كشفت دراسة علمية ميدانية حول الوضع الراهن للمياه الجوفية بحوض ذمار أن الحوض المائي بمحافظة ذمار يشهد انخفاضا مستمر منذ أربعين عاما وبمعدل (2,2) متر في العام , يحتل قاع جهرآن أعلى نسبة استهلاك تصل إلى (36,5)في المائة بينما الأقل يسجل قاع مرام الأقل نسبة في الاستنزاف.

وكشفت الدراسة التي أعدتها شركة استشارات هندية بالتعاون مع هيئة الموارد المائية حصل المؤتمر على نسخة منها أن معظم المياه تذهب لصالح الزراعة, بينما تستهلك خمسة في المائة فقط للشرب.

وبينت الدراسة التي شملت ثمانية قيعان ضمن حوض ذمار , ارتفاع عدد الآبار في حوض ذمار إلى أكثر من 5 آلاف و 179 مصدر مائي من أبار ارتوازية ويدوية, منها ألفين و722 بئر في قاع جهرآن الزراعي, و أن نسبة 53 في المائة من تلك الآبار ذات أعماق كبيرة تتركز تلك الآبار العميقة في قاع جهرآن.

وأوصت الدراسة الميدانية بأهمية الاعتماد بشكل رئيسي على المياه السطحية للري الزراعي وبما يوفر المياه الجوفية , وإجراء البحوث العلمية المكثفة حول كفاءة استخدام المياه بحوض ذمار خصوصا المياه الجوفية.

ودعت الدراسة إلى تبني تقنيات الري الحديث في مختلف الأنشطة الزراعية وتنفيذ مشاريع حصاد مياه الأمطار للحفاظ على المخزون المائي بمحافظة ذمار وإنشاء قاعدة بيانات وتحديثها بشكل مستمر.

وأشارت الدراسة إلى مخاطر الاستنزاف الجائر للمياه الجوفية خصوصا لزراعة القات وهو ما يهدد بالنضوب السريع للمخزون المائي.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "اقتصاد"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020