الإثنين, 23-سبتمبر-2019 الساعة: 01:23 ص - آخر تحديث: 01:00 ص (00: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
أبو راس.. أنموذجاً
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
مغتربون
المؤتمر نت - أحمد محمد أحمد العنوة،

المؤتمر نت – القاهرة- منير القباطي -
جامعة القاهرة تمنح أحمد العنوة الماجستير في الجيولوجيا الصناعية
منحت كلية العلوم جامعة القاهرة درجة الماجستير في العلوم تخصص جيولوجيا صناعية للباحث / أحمد محمد أحمد العنوة، الجيولوجي بمصنع اسمنت عمران - موفد وزارة التعليم العالي- عن رسالته بعنوان " دراسة جيولوجية لكل من الرواسب الكربوناتية والطينية حول منطقة حوض صنعاء وتطبيقاتها في صناعة الأسمنت- الجمهورية اليمنية".
حيث تكونت الرسالة من سبعة فصول، تضمن الفصل الأول مقدمة عن منطقة الدراسة، والفصل الثاني يضم دراسة الجيولوجيا الاقليمية والوضع التكتوني واستراتجرافيا المنطقة، فيما اختص الفصل الثالث من الرسالة بدراسة المواد الخام الرئيسية اللازمة في صناعة الأسمنت والتوصيف الكامل لها من حيث التركيب الكيميائي والتركيب المعدني والوصف البتروجرافي، واما الفصل الرابع من الرسالة فقد تضمن تحضير مخاليط المواد الخام وعينات الكلنكر ودراسة التركيب الكيميائي لها والعوامل الخاصة بالتحكم الحراري والتركيب الصنفي لأطوار الكلنكر بناء على معادلات بوج واستخدام حيود الاشعة السينية. وتم كذلك عمل تحاليل لدراسة التركيب المورفولوجي للمواد الخام التي تستخدم لتحضير عينات الكلنكر حيث تم ذلك باستخدام المجهر المستقطب والمجهر الالكتروني الماسح. ويختص الفصل الخامس بدراسة الخواص الفيزيائية والميكانيكية لعجائن الأسمنت المختلفة وتاثير الاضافات الجديدة على خواص الاسمنت. فيما خصص الباحث الفصل السادس من الرساله لدراسة التقييم الجيوبيئي للاخطار الصناعية الناتجة عن صناعة الاسمنت، حيث تم عمل تقييم بيئي دقيق عن محاجر المواد الخام جميعاً وعن مراحل الصناعة وطرق التخلص من المخلفات الصلبة والسائلة وتقدير آثارها السلبية واقتراح طرق معالجة للتخفيف منه، وتوفير المواد الخام والمياه وطاقة الأحراق وتقديم مقترح لكيفية الاداره البيئية. وأخيرا تطرق الفصل السابع لعرض ملخص لأهم النتائج التي توصل اليها الباحث في دراسته، والتوصيات المهمة التي يجب الإفادة منها من نتائج الدراسة.
حيث تختص هذه الرسالة بدراسة الخصائص الجيولوجية والمعدنية والبتروجرافية والكيميائية للمواد الخام الطبيعية الداخلة في صناعة الأسمنت مثل: الحجر الجيري، والتربة الطينية بالأضافة الى المواد الخام الأخرى التي قد تحسن المنتج النهائي للأسمنت.
وتهدف الرسالة الى تقييم هذه المواد من حيث تحجيرها، وصناعتها، وتاثيرها بيئياً. كما تهدف الى البحث عن مواد جديدة كبدائل للتربة الطينية، وكذلك محاولة لتوفير مواد خام تعمل على تحسين جودة الأسمنت مع توفير الطاقة المستهلكة في الاحراق وكذلك الحفاظ على البيئة قدر المستطاع, مع اعداد خريطة جيولوجية تفصيلية جديدة لمنطقة الدراسة. ومن اهم نتائج هذا البحث انه تم ربط الخصائص الجيولوجية والتكتونية وتوزيع الطبقات في كل من محاجر الحجر الجيري والمواد الطينية والجبس والاضافات الجديدة بما يجب اتباعه في الاستغلال الامثل للمواد الخام ومحاولة تفسير الوضع الجيولوجي لتلك المحاجر على ضوء ماتم تحليله من تركيب كيميائي ومعدني باستخدام التحليل بالأشعة السينية والفحص الميكروسكوبي الضوئي والألكتروني الماسح لكل من المواد الخام والخلطات والكلنكر المنتج، ومطابقة ذلك للمواصفات القياسية. كم ان من اهم الأنجازات التي تم التوصل اليها انه تم استقراء النتائج وربطها مع الدراسات الحقلية والمعملية والتطبيقية الصناعية مما ادى الى امكانية تحديد اطوار( معادن) الكلنكر باستخدام (XRD) المدعمة بالفحص الميكروسكوبي ( SEM) والتي تبين ان القلويات والكبريتات بالأضافة الى زيادة نسبة اوكسيد الماغنسيوم تؤثر سلباً في جودة الكلنكر التي تتاثر ايضاً بنوع وكمية الوقود ومعامل الأحراق. كما ان ان الدراسة قامت بانتاج نوعيات مخلقة من الكلنكر باضافة مواد جديدة وكذلك تم اضافة مواد جديدة الى المنتج النهائي ودراسة تاثيرها معمليا وصناعياً على جودة الأسمنت.
وتكونت لجنة الأشراف من: البروفيسور/ محمد ابراهيم الانبعاوى استاذ الجيولوجيا بجامعة القاهرة، والبروفيسور/ جابر علي السنباني استاذ الجيولوجيا بجامعة صنعاء. أما لجنة التحكيم فقد تكونت من السادة :- البروفيسور/ ديجو بوجليسي استاذ الرسوبيات بجامعة كتانيا – ايطاليا، والبروفيسور/ حافظ شمس الدين استاذ الجيولوجيا بجامعة عين شمس، والبروفيسور/ محمد ابراهيم الانبعاوي استاذ الجيولوجيا بجامعة القاهرة. حيث ان كلية علوم القاهرة يتم تحكيم الرسائل العلمية للماجستير والدكتوراه في كل من امريكا والدول الاوربية.
وقد افاد البروفيسور/ ديجو بوجليسي بان الرساله لها اهمية اقليمية واسعة تتطلب اهتمام المتخصيين في مجال صناعة الاسمنت. كما افاد بأن الهدف من الرساله تحقق والمتمثل في التحقق من جودة المواد الخام المستخدمة في صناعة الأسمنت وملائمتها صناعيا، وكذلك تمكن الباحث من ايجاد بدائل لبعض المواد الخام في اطار خطة بيئية امنة وهكذا تم الحصول على صورة مكتملة جدا للمشكلة المدروسة اعتماداً على استخدام طرق وتجارب بحثية حديثة تم عرضها بطريقة منهجية. واوصى بمنح درجة الماجستير للباحث. كما افاد البروفيسور/ حافظ شمس الدين بأن هذه الدراسة من نوعية الدراسات الجيولوجية الكيميائية التطبيقية التي استعان الباحث لاتمامها بالكثير من الطرق الجيولوجية التقنية الحديثة وكذلك بعض الطرق المختبرية الكيميائية وهذه الطرق في مجملها ساعدت في اخراج هذا العمل الجاد بهذه الصورة الجيدة وقال ( الرساله كتبت بلغة انجليزية جيدة والرسومات والصور التوضيحية عكست الجهد الذي بذله الباحث سواء في الحقل او في المختبر وكثير من النتائج التي توصل اليها الباحث ذات قيمة علمية في مجال صناعة الاسمنت بالجمهورية اليمنية. حيث قد استعان الباحث بعدد من المراجع الحديثة مماساعده على تفسير النتائج بطريقة سليمة وعموما فان هذه الرسالة تبين الجهد الكبير الذي بذله الباحث لاتمام دراسته والذي افرز الكثير من الاستنتاجات والتوصيات التي يعتد بها حيث تعتبر هذه الرساله من الدراسات الجيولوجية التطبيقية الهادفة. ولذلك اوصي دون تردد بمنح الباحث درجة الماجستير في العلوم ). من جانبة افاد البروفيسور/ محمد ابراهيم الانبعاوي، ان الرساله من النوع الشامل الذي لم يترك تحليلا لازماً الا وجرى تطبيقه، واعتبر ان البحث من الابحاث التطبيقية الجادة التي يستحق كل تقدير واحترام لاهميته العلمية. وقال( لايسعني في النهاية الا تقديم كل التقدير والتشجيع للباحث لما قدم من جهد مشكور عليه وصدق ودقة في العمل المتميز وحماس واضح للوصول الى تحقيق الهدف من الرسالة والتي بالقطع افادت صناعة الأسمنت في اليمن واوصي بمنح الباحث درجة الماجستير بجدارة ونتمنى له مزيد من التقدم في هذه النوعية من الابحاث التطبيقية التي تفيد المجتمع والصناعة في اليمن. كما اوصي بسرعة نشر محتوى هذه الرسالة لتحقيق ونشر الفائدة).
جدير بالذكر ان الباحث شارك في العديد من الموتمرات والدورات التدريبية في مجال صناعة الاسمنت ومنها:
1- المؤتمر والمعرض العربي العالمي الأول حول استخدامات الإسمنت الأبيض - أبريل 2008 - القاهرة ، مصر.
2- المؤتمر والمعرض العربي العالمي الخامس عشر لصناعة الإسمنت- نوفمبر 2008 – القاهرة، مصر.
3- المؤتمر الدولي الأول حول الاسمنتات الجديدة وتأثيرها على اداء الخرسانة ديسمبر 2008 – القاهرة، مصر.
4- دورة تدريبية في ضبط جودة الاسمنت بواسطة تحاليل الأشعة السينية- مايو 2008 – القاهرة ، مصر.
5- المؤتمر العالمي التاسع لجيولوجية العالم العربي –( جاو 9 )- مارس 2008 – القاهرة، مصر.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مغتربون"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019