الثلاثاء, 23-يوليو-2019 الساعة: 07:39 م - آخر تحديث: 06:57 م (57: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
عندما‮ ‬تقرأ‮ ‬السعودية‮ ‬اليمن‮ ‬بالمقلوب‮!‬
يحيى‮ علي ‬نوري
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬الشعب ‮.. ‬والشعوب‮ ‬لا‮ ‬تنكسر
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
مغتربون
المؤتمر نت - من الحفل

المؤتمرنت – ماليزيا - وضاح العبسي -
المدرسة اليمنية بماليزيا تحتفي بطلابها الأوائل

تحت شعار نتعلم لنبني اليمن أحتفت المدرسة اليمنية في ماليزيا – سيردنج مساء اليوم بتكريم طلابها المتفوقين دراسياً للعام 2009 – 2010 م في حفل أقامته إدارة المدرسة في قاعة كلية الهندسة بجامعة بٌترا 25 كم جنوب العاصمة الماليزية كوالالمبور بحضور أعضاء من البعثة الدبلوماسية في كوالالمبور. و رحب المستشار الثقافي إقبال العلس بالحاضرين جميعاً و بالأخ حمزة عبدالحميد راعي حفل المدرسة اليمنية وأضاف العلس بأن هذه المدرسة أنتصر لها أعمدة لا تزال في الصف الأول لحفل اليوم بل و لا تزال مرجعيتها في إشارة الى الدكتور عبدالرحمن الخرباش و زملائه ممن كان لهم الدور الأول في وضع بدايات المدرسة اليمنية بماليزيا و التي لا زالت تجري في دمائهم قضية الإنتصار لهذه المدرسة و إستمرار بقائها.


من قاعة الحفل


و أشاد العلس بنشاط إدارة المدرسة الذي أوصل رسالة المدرسة الى الأخرين و أنعكس في نفس الوقت على مستوى درجات طلابها المتميزة في جميع المراحل الدراسية . و نقل المستشار الثقافي تهاني سعادة السفير عبدالله المنتصر و أعضاء البعثة الدبلوماسية في ماليزيا لقيادة المدرسة اليمنية و طلابها المتفوقين . و في تصريح لـ(المؤتمر نت ) شكر عبدالله الجبوبي مستشار الشئون القنصلية بالسفارة اليمنية بماليزيا الطلبة اليمنيين المؤسسين و القائمين على هذا الصرح العلمي المستمر في العطاء .


 من الحفل


و أضاف المستشارالجبوبي بأن جهود المؤسسين و القائمين على إدارة المدرسة أضاءت طريق العلم لأبناء الطلبة اليمنيين الدارسين في المدرسة رغم الإمكانيات المادية المتواضعة فأصبحوا نموذجاً للكفاح و الصمود . و قال الجبوبي أن جهود السفارة و الملحقية الثقافية مستمرة في التواصل مع وزارة المغتربين من أجل إعتمادها لدى وزارتي التربية و التعليم و المغتربين و تخصيص ميزانية مالية للمدرسة اليمنية في سيردنج و كذا توفير المناهج الدراسية .من جانبه كشف منير السروري في كلمة القاها عن المدرسة عن إعادة تأهيل بعض الفصول الدراسية في مبنى المدرسة لتستقبل عددا أكبر من الطلاب إضافة الى طرح إدارة المدرسة هموم و قضايا المدرسة للجان القادمة من اليمن بهدف إيجاد مقر دائم لها .


 براعم يرددن اناشيد وطنية في الحفل


و قام أعضاء اللجنة الإشرافية للمدرسة اليمنية بسردنج الأخوة فؤاد عبدالرزاق ، منير السروري و إبراهيم الصرمي بتكريم الداعمين و المتعاونيـن مع المدرسة فيما أهدى الدكتور الخرباش شهادة تكريمه الى الباحثين محمد العيدروس و مكارم بامطرف و محمد عبدالخالق و ماهر السنباني نتيجة لجهودهم القيمة التي بذلوها في فترة عصيبة مرت بها المدرسة و أضاف الخرباش أن كلمات الشكر و الثناء لن تفي بحقهم .


 من الحفل


 و أستعرضت براعم اليمن من طلبة المدرسة اليمنية وصلات فنية لأغاني و أناشيد وطنية إضافة الى عروض تصويرية (ملتميديا) عن أنشطة المدرسة و مسرحية قصيرة بأداء طلبة المدرسة . و في نهاية الحفل كرم وليد عبدالرشيد مدير المدرسة و معه المستشارين إقبال العلس و عبدالله الجبوبي وراعي الحفل حمزة عبدالحميد طلبة المدرسة المتفوقين و من ثم إفتتحت مأدبة العشاء لضيوف الشرف و أولياء أمور الطلاب . الجدير بالذكر أن حفل المدرسة اليمنية أقيم برعاية الأخ حمزة عبدالحميد مالك مطعم حضرموت في كوالالمبور و كذا الأكاديمية الدولية للإتصال .









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مغتربون"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019