الخميس, 13-أغسطس-2020 الساعة: 07:52 م - آخر تحديث: 07:18 م (18: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
اقتصاد
المؤتمر نت - من سوق للخضار بصنعاء

المؤتمرنت -
ضبط 1446 مخالفة تموينية وسعرية خلال شهر رمضان
كشف وزير الصناعة والتجارة في اليمن عن ضبط الف و446 مخالفة تموينية وسعرية في أمانة العاصمة والمحافظات منذ مطلع شهر رمضان وحتى اليوم، أحيلت منها 868 مخالفة إلى النيابات المختصة، إضافة إلى كميات كبيرة من المواد الفاسدة ومنتهية الصلاحية التي تم مصادرتها.

وأشاد الوزير يحيى المتوكل خلال زيارته الميدانية امس لعدد من الأسواق والمحال التجارية في مديرية سنحان وبني بهلول بمحافظة صنعاء بمستوى التزام وتقيد التجار بإشهار الأسعار.

وشدد على الالتزام بالشروط والتعليمات الخاصة بالتخزين الجيد للسلع والمواد الغذائية والاستهلاكية بما يحافظ على سلامة وجودة هذه المواد.

واطلع وزير الصناعة والتجارة ومعه وكيل محافظة صنعاء للقطاع الجنوبي الشرقي عبد الملك الغربي ومدير مكتب الصناعة والتجارة بالمحافظة عبد الباسط محمد الكميم على أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية والتأكد من مطابقتها للمواصفات والمقاييس المعتمدة وأوزان العبوات.

واستمع بهذا الخصوص إلى إيضاحات من مدير مكتب الصناعة والتجارة بالمحافظة حول الإجراءات التي اتخذها المكتب والمخالفات التي تم ضبطها خلال الفترة المنصرمة من شهر رمضان والذي أوضح أن إجمالي المخالفات التي ضبطها المكتب خلال هذه الفترة بلغت 452 مخالفة في كافة مديريات المحافظة أحيل منها 74 مخالفة إلى النيابة المختصة وتم اتخاذ إجراءات إدارية بحق 114 مخالفة، فيما يتم استكمال إجراءات باقي المخالفات تمهيدا لإحالتها للنيابة.

وبين الكميم أن هذه المخالفات توزعت على نقص في أوزان الرغيف وعدم إشهار الأسعار وغش تجاري ونقص في عبوات المواد الغذائية وزيادة في الأسعار وعدم البيع بالفواتير وغيرها من المخالفات التموينية والسعرية.

ونوه الوزير المتوكل بهذا الخصوص بالجهود التي يبذلها المكتب وفرق الرقابة الميدانية في أمانة العاصمة وعموم المحافظات لتحقيق الاستقرار السعري والتمويني وضبط مخالفات الغش التجاري واحتكار وإخفاء السلع والمغالاة بأسعارها أو عدم إشهارها... موجها بهذا الخصوص باتخاذ أقصى العقوبات الرادعة بحق المخالفين وفقا للتشريعات والقوانين النافذة.









ووفقا لما اوردته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) فقد حث التجار والمستوردين على تخفيض أسعار السلع بما يستوعب الانخفاض الذي طرأ على أسعار الصرف مؤخرا وتحسن سعر الريال أمام العملات الأجنبية الأخرى.

وأكد وزير الصناعة والتجارة أن الوزارة لن تتوانى في حالة عدم الاستجابة عن اتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة وفقا للتشريعات والقوانين النافذة.. وطالب المستهلكين بمساندة جهود الوزارة في الرقابة على الأسواق من خلال اضطلاعهم بدورهم في الإبلاغ عن آية مخالفات تموينية أو سعرية بالاتصال على الرقم المجاني 174 لغرفة العمليات المركزية بالوزارة.

وخلال الزيارة الميدانية لمحلات بيع المواد الغذائية أكد عدد من تجار الجملة والتجزئة للمواد الغذائية والتمور لوزير الصناعة والتجارة أن الأسعار شهدت تراجع ملحوظ في عدد من السلع بعد استقرار أسعار الصرف وتحسن سعر الريال أمام الدولار والعملات الأجنبية الأخرى.. لافتين إلى التزامهم بإشهار الأسعار والتعليمات الصادرة عن الوزارة والسلطة المحلية.

وكان وزير الصناعة والتجارة قد استمع خلال الزيارة ومعه وكيل نيابة الصناعة والتجارة القاضي لؤي السقاف ومدير عام غرفة العمليات المركزية بالوزارة محمد الهلاني وعضو الغرفة حسان الشامي، إلى أراء عدد من المستهلكين في الأسواق حول الأسعار، والذين ثمنوا حرص الوزير على النزول للأسواق للاطلاع على الأوضاع التموينية والسعرية. مطالبين باتخاذ أقصى العقوبات الرادعة بحق التجار المخالفين وغير الملتزمين.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
خليل يوسف (ضيف)
04-09-2010
للأسف الشديدلايوجد خوف من القانون والسبب ضعف العملة= ضعف الدولة وذهاب هيبتها,واغلب هذه المخالفات قد تكون من التجار الصغار,اما التجار الكباريمتلكون المال وبالتالي يمتلكون الفوةمقابل ضعف الدولة فيشترون بذلك ذمم المسؤولين والمشرفين على الأسواق. وقد لاحظت الملابس الجاهزة في الاسواق(وانا خبير في ذلك)ان خامات الاقمشة لاتتعدى قيمتهافي السوق المحلي من 200-400ر بالتجزئة اي ان قمتها الحقيقية لاتتعدى 50 ر بالجملة للمورد،وتباع هذه الملابس من 10000-70000ر  في المحلات المتوسطة بينما تشترى بسعر الجملةمن المصدر(الصين)بسعرلايمكن ان يتصوره خيال لاتتعدى 3-5-10دولار!!!!

المزيد من "اقتصاد"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020