الأحد, 18-أغسطس-2019 الساعة: 07:03 م - آخر تحديث: 05:48 م (48: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
قضايا وآراء
المؤتمر نت - عبده محمد الجندي
عبده محمد الجندي -
قدسية الدستور وسيادة القانون
الدولة المدنية الحديثة التي تطالب بها الجماهير المحتشدة بالاعتصامات والمظاهرات والمسيرات والمهرجانات سواءً المحسوبة على الحزب الحاكم وحلفائه او المحسوبة على احزاب اللقاء المشترك وشركائهم لا تتفق مع اللجوء للعنف من قبل اولئك الاشخاص النافذين والمتنفذين الذين تتكون حراساتهم ومواكبهم من آلاف المدججين بكافة انواع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة الذين لا يتورعون عن استخدامها بعشوائية وعنجهية لا تفرق بين البيوت السكنية وبين المحلات والمنشآت التجارية الخاصة والمنشآت والمباني الحكومية مثل الوزارات والمؤسسات والهيئات والمدارس والكليات والجامعات المدنية منها والعسكرية ..

اقول ذلك واقصد به ان ما حدث ويحدث في امانة العاصمة من اعتداءات قبلية مسلحة على عدد كبير من الوزارات والمعاهد والوكالات الاعلامية ومنازل المواطنين من قبل حراسات الشيخ صادق الاحمر واخوانه تجاوزت الوزارات المدنية الى وزارة الداخلية ومعسكر النجدة عمل همجي يتنافى مع ابسط القواعد والاسس الدستورية والقانونية بكلما تعنيه الكلمة من معان سلمية كيف لا وقد بلغت الامور الى الحد الذي لا يطاق ولا يتفق مع ابسط المعاني المدنية للدولة الديمقراطية من قبل عناصر قبلية تعتقد انها فوق الدستور وفوق القانون وهم في حقيقتهم لا يفرقون بين الدولة وبين القبيلة بل ويعتبرون القبيلة فوق الدولة ويعتبرون الدولة تابعة للقبيلة ..

اعود فأقول ان مثل هذه التصرفات الفوضوية لا تتفق مع المدنية ومع الحداثة بأي حال من الاحوال القانونية والدستورية والديمقراطية المكرسة للحرية والمحققة للمواطنة المتساوية بين ابناء الشعب الواحد بأي حال من الاحوال.

لا يملك المرء حيالها إلا ان يناشد ابناء الشيخ عبدالله الاحمر ويدعوهم صادقاً وحريصاً بأن يعودوا الى جادة الصواب وان يبتعدوا ويبعدوا انفسهم واتباعهم وحراسهم عن مثل هذه السلوكيات المتخلفة والعنيفة التي تسيء اليهم قبل ان تسيء الى جماعاتهم وقبيلتهم واحزابهم لا بل قل انهم بحاجة الى ان يحافظوا على التاريخ النضالي الطويل والمكانة الرفيعة التي احتلها والدهم في حياته فعظمت به مكانته التاريخية والاجتمعية بصورة اضافت له جاهاً الى جاه ومكانة الى مكانة وثروة الى ثروة وتواضع الى تواضع وسلطة الى سلطة لان الثورة والانتماء اليها سلوك واخلاق وقيم حضارية وانسانية رفيعة توجب على الثوار والسياسيين والاحرار ورجال الدولة التواضع والنزول الى مستوى البسطاء واحترام حقوق الآخرين وسيادة القانون والابتعاد عن الممارسات الفوضوية والعدوانية الدالة على الكبر والغرور اللذين يدلان على عدم احترام المواطنة المتساوية بين ابناء الشعب الواحد .. انهم بتمردهم على قدسية الدستور وسيادة القانون يقلقون أمن جيرانهم ويقتلون النساء والاطفال والشيوخ والمعاقين وينتهكون حقوق الانسان ويصادرون حرية الصحفيين ويقتلون الجنود والضباط الساهرين على امن الوطن والمواطن ويدوسون بأقدامهم على كل ما له علاقة بالثورة والحرية والحياة ويزعمون خطأً بأنهم دعاة ثورة ودعاة دولة مدنية حديثة لا يحترمون الملكية العامة للشعب ولا يحترمون المكلية الخاصة للمواطنين.

إننا اذ نشعر بالاسف والحزن على ما حدث ويحدث من القتلى والجرحى من اليمنيين سواءً كانوا من اتباعهم او من اتباع الدولة او من المواطنين العاديين لا نملك إلا ان ندعو جميع الاطراف الى مراجعة هذه المواقف واحترام قدسية الدستور وسيادة القانون والحقوق والحريات التي تحلق بها وبجناحيها المواطنة المتساوية بين ابناء الشعب الواحد والوطن الواحد ولا يفوتنا ان ندعو بالمناسبة منهم في الحكم ومنهم في المعارضة بالعودة إلى الحكمة والعقل والمنطق.











أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019