الأحد, 18-أغسطس-2019 الساعة: 07:09 م - آخر تحديث: 05:48 م (48: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
قضايا وآراء
المؤتمر نت - مؤامرة كبيرة تطوق الوطن وفوهة أسلحة أعداء الوحدة والديمقراطية مصوبة نحو مكاسب يوم الـ22 من مايو المجيد، كل هذا يحدث ونحن نحتفل بمناسبة العيد الوطني الواحد والعشرين.. لكن هيهات أن يسرق
محمد أنعم -
22 مايو وأصحاب الــدم «الآري»
مؤامرة كبيرة تطوق الوطن وفوهة أسلحة أعداء الوحدة والديمقراطية مصوبة نحو مكاسب يوم الـ22 من مايو المجيد، كل هذا يحدث ونحن نحتفل بمناسبة العيد الوطني الواحد والعشرين.. لكن هيهات أن يسرق المخربون والمتمردون وتجار الحروب فرحة الشعب وأن يطفئوا زفير أمة ويسرقوا أحلامها.. مستحيل أن يعود الطغاة وعصابات السحل لتسرح وتمرح في أكبادنا كما عاثوا فساداً قبل يوم الـ22 من مايو 1990م.

اليوم نحتفي بعيد الوحدة وتزدان الأرض وقلوب ووجوه أبناء الشعب بالفرح وهم يرسمون أروع صور الوفاء في ذلك الاصطفاف الوطني العظيم حول الشرعية الدستورية.. في تحدٍّ جسور لكل من يحاول المساس بمنجزات الشعب، فهذه أبلغ رسالة تُوجَّه لأولئك الذين يعتقدون أن أساليب الفاشيين في الترهيب بالزحف لإسقاط نظام دولة الوحدة ستكون طريقاً مُعبَّدة أمامهم..

لقد حسم اليمنيون قضية التبادل السلمي للسلطة في مايو 1990م واحتكموا للديمقراطية وصناديق الانتخابات وفق قواعد وأسس دستورية اُستفتي عليها الشعب فعلاً..

وهي مناسبة للتأكيد على أن الخروج عن إرادة الشعب وإجماع الأمة سواءً تحت شعار التغرير أو الثورة أو غيرها لن يجد إلاّ الرفض والمقاومة.. ولن يقبل الشعب لثلة من الناس في خيام فارغة أو ممتلئة الادعاء أنهم هم الشعب يسلبونه حقاً من حقوقه المكفولة شرعاً وقانوناً.

لقد فشلت أساليب الإرهاب والقتل والتقطعات واغلاق المحلات والتصفيات بالهوية المناطقية.. واحراق المحلات ومحاولات ضرب النسيج الوطني بالدعوات المناطقية والقبلية والشطرية والنعرات المريضة.. وتأجيج التكفير المذهبي.. كما فشلت دبابات وأسلحة الفرقة المتمردة وغيرها من أساليب البلطجة في أن ترهب الشعب، بل ازداد تمسكاً بقيادته الشرعية وظل الخارجون على القانون متقوقعين في ثلاثة شوارع وتبة داخل صنعاء..

أما الذين يعتقدون أنهم يملكون دماً (آري) ويريدون استعباد وإخضاع بقية أبناء الشعب اليمني، أو ينظرون إليهم نظرة احتقار وازدراء فقط لأنهم يمتلكون المال والوجاهة.. فعليهم أن يدركوا أن لا مستقبل لهم مهما سفكوا من دماء وتفرعنوا وتجبروا.. عليهم أن يعوا أن حقوق الشعب وإرادته ومكاسب الوطن والمشاركة السياسية في الحكم لا يمكن أن تخضع اليوم لعقلية هتلرية أو اجتثاثية أو بريمرية أو لمراهقة صبيانية.

وعلى مَنْ يجهل حقائق التاريخ أن يعرف أن شعبنا قدم الملايين من الشهداء في درب الوحدة إلى أن تحقق له النصر في مايو 1990م، وفشلت كل أسلحة الموت والرعب والفتاوى التكفيرية في أن توقف فجر ميلاد يوم الوحدة.. والذين يتمنطقون هذه الاسلحة اليوم عليهم ان يتعظوا من عبر الماضي القريب عندما هب الشعب ثائراً على تلك الأصنام وأصبحت كل أسلحة القتل أشبه بعصي في يد عجوز.

اليوم يقف شعبنا أمام منعطف طرق إما يواصل مسيرته في عملية البناء في ظل استقرار سياسي ويقود عملية تغيير وفقاً للأسس التي أجمع عليها الشعب في ظل الجمهورية اليمنية.. أو السقوط في حرب مجنونة لا تبقي ولاتذر..

إن مَنْ يتهاونون أو يختبئون في مطابخ بيوتهم ليسوا أصحاب مواقف، بل متذبذبين وأكثر من عبيد.. وقد آن الأوان ليتحرروا من خوفهم ويخرجوا للدفاع عن حقٍ اكتسبوه بدماء ملايين الشهداء.. قبل أن يسقطوا في عبودية جديدة..








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019