الأحد, 18-أغسطس-2019 الساعة: 01:47 ص - آخر تحديث: 12:37 ص (37: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
حوار

الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام

المؤتمر نت - أكد الدكتور عبدالكريم الإرياني أن المؤتمر الشعبي العام قادم على مرحلة جديدة من البناء والتجديد.. وقال: إن الانتخابات النيابية الأخيرة أوضحت ثغرات وأن المؤتمر العام السابع الذي سيعقد في (2005م) سيتفادها وسيشهد إعادة تشكيل المؤتمر من مستوى الجماعة والمركز الانتخابي والدائرة والمحافظة إلى القمة فيما ستنتخب كل محافظة عددا من قياداتها إلى عضوية اللجنة الدائمة.
وفسر ادعاء بعض الأحزاب في أن المؤتمر يعوق حركتهم بأنه جزء من الدعاية المضللة، وقال: في مقابلة نشرتها صحيفة الميثاق أمس: لو كان المؤتمر يعمل على إعاقة حركتهم لما حصلت هذه الأحزاب على نحو مليوني صوت في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.. وحول علاقة المؤتمر بالحكومة قال الدكتور الإرياني: المؤتمر يثق بحكومته ولا يمكن أن يتحول إلى تنظيم يتدخل في سياسات الحكومة وإجراءاتها لكنه أشار إلى أن المؤتمر ملزم بتنبيه الحكومة بالإجراءات غير الصحيحة، وأكد أن المؤتمر يتبنى في كل بياناته وقراراته فقرة صريحة وواضحة بوجوب محاربة الفساد.. وعن علاقة المؤتمر بالأحزاب في الساحة الوطنية قال الدكتور الإرياني: أتطلع إلى أن تظل العلاقات بين الأحزاب جميعها محكومة بالمصلحة الوطنية العليا وأتطلع إلى أن تظل العلاقات بين الأحزاب محكومة بالمصلحة الوطنية العليا وألا يكون التنافس الحزبي مصدراً للإساءة للوطن .
المؤتمر نت - أكد الدكتور عبدالكريم الإرياني أن المؤتمر الشعبي العام قادم على مرحلة جديدة من البناء والتجديد.. وقال: إن الانتخابات النيابية الأخيرة أوضحت ثغرات وأن المؤتمر العام السابع الذي سيعقد في (2005م) سيتفادها وسيشهد إعادة تشكيل المؤتمر من مستوى الجماعة والمركز الانتخابي والدائرة والمحافظة إلى القمة فيما ستنتخب كل محافظة عددا من قياداتها إلى عضوية اللجنة الدائمة.
وفسر ادعاء بعض الأحزاب في أن المؤتمر يعوق حركتهم بأنه جزء من الدعاية المضللة، وقال: في مقابلة نشرتها صحيفة الميثاق أمس: لو كان المؤتمر يعمل على إعاقة حركتهم لما حصلت هذه الأحزاب على نحو مليوني صوت في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.. وحول علاقة المؤتمر بالحكومة قال الدكتور الإرياني: المؤتمر يثق بحكومته ولا يمكن أن يتحول إلى تنظيم يتدخل في سياسات الحكومة وإجراءاتها لكنه أشار إلى أن المؤتمر ملزم بتنبيه الحكومة بالإجراءات غير الصحيحة، وأكد أن المؤتمر يتبنى في كل بياناته وقراراته فقرة صريحة وواضحة بوجوب محاربة الفساد.. وعن علاقة المؤتمر بالأحزاب في الساحة الوطنية قال الدكتور الإرياني: أتطلع إلى أن تظل العلاقات بين الأحزاب جميعها محكومة بالمصلحة الوطنية العليا وأتطلع إلى أن تظل العلاقات بين الأحزاب محكومة بالمصلحة الوطنية العليا وألا يكون التنافس الحزبي مصدراً للإساءة للوطن .

الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام في حوار مع صحيفة الميثاق:

المؤتمر نت - أكد الأخ الدكتور عبدالكريم الإرياني الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام أن المؤتمر قادم على مرحلة جديدة من البناء والتجديد.. وإن الانتخابات النيابية الأخيرة أوضحت ثغرات وأن المؤتمر العام السابع الذي سيعقد في (2005م) سيتفاداها وسيشهد إعادة تشكيل المؤتمر من مستوى الجماعة والمركز الانتخابي والدائرة والمحافظة إلى القمة فيما ستنتخب كل محافظة عددا من قياداتها إلى عضوية اللجنة الدائمة. المؤتمر نت - أكد الأخ الدكتور عبدالكريم الإرياني الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام أن المؤتمر قادم على مرحلة جديدة من البناء والتجديد.. وإن الانتخابات النيابية الأخيرة أوضحت ثغرات وأن المؤتمر العام السابع الذي سيعقد في (2005م) سيتفاداها وسيشهد إعادة تشكيل المؤتمر من مستوى الجماعة والمركز الانتخابي والدائرة والمحافظة إلى القمة فيما ستنتخب كل محافظة عددا من قياداتها إلى عضوية اللجنة الدائمة.

وزيرة حقوق الإنسان في حوار مع

المؤتمر نت: (حوار) نزار العبادي وهدى علي احمد - حين تكون القضية إنساناً، والمحور وطناً مترامي الأطراف، والمطلب حقاً تكون به كرامة المرء، وإلا فالأجدر به ألا يكون.. فلا بد أن نعي الأمر بأنه ليس منصباً وزارياً تتهافت عليه النفوس، أو كرسياً يخدرهم بريقه.. بل هو أمانة مثقلة بجدب التاريخ، ولا تقنع بغير من ينذر عمره لإحقاق توازناتها.. وبمن يتسع قلبه وعقله لنبض كل فرد من هذه الملايين اليمنية، فيجعل من ذاته شعباً، ومن الشعب ذاتاً إنسانية متطلعة لمزيد من فرص الحياة الحرة الكريمة.
1
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019