المؤتمر نت - حذرت قيادات المؤتمر الشعبي العام واحزاب التحالف الوطني بمحافظة حجة من ممارسات " تهدد وحدة وتماسك الصف الوطني المقاوم للعدوان والجبهة الداخلية" معتبرة الاعتداء اعتداءات على مؤسسات الدولة أو بيوت الله ومساكن

الجمعة, 01-ديسمبر-2017
المؤتمرنت -
دعوة لاحتواء الخلاف .. مؤتمر وتحالف حجة يحذر من ممارسات شق الصف الوطني
حذرت قيادات المؤتمر الشعبي العام واحزاب التحالف الوطني بمحافظة حجة من ممارسات " تهدد وحدة وتماسك الصف الوطني المقاوم للعدوان والجبهة الداخلية" معتبرة الاعتداء اعتداءات على مؤسسات الدولة أو بيوت الله ومساكن الامنين وقيادات المؤتمر يعد تقويضاً للشراكة الوطنية.

وفي بيان لها - تلقى المؤتمرنت نسخة منه- دعت قيادات المؤتمر الشعبي العام واحزاب التحالف الوطني بمحافظة حجة الى " احتواء الخلاف حفاظاً على وحدة الجبهة الداخلية" ، مطالبة في هذا السياق المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ بالتعامل مع كل المكونات بشكل متساوي دون التحيز إلى طرف.


( المؤتمرنت) ينشر فيما يلي نص بيان قيادة فرع المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني بمحافظة حجة :
وقفت قيادة فرع المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني بمحافظة حجة وبقلق بالغ أمام جميع التطورات التي شهدتها الساحة الوطنية والأحداث التي شهدتها العاصمة صنعاء من اعتداء على بيوت العبادة ومساكن قيادات المؤتمر الشعبي العام من قبل مجموعة من أنصار الله.
وصدر عن الاجتماع المنعقد بمقر المؤتمر اليوم الجمعة البيان الاتي:
1. ندين ونستنكر ما حدث من اعتداء من قبل مجموعة من أنصار الله على مسجد الصالح وإطلاق النار بمختلف الأسلحة داخل المسجد وهذا يتنافى مع ثقافة وأعراف واسلاف اليمنيين وديننا الإسلامي الحنيف.
2. نحمل المجلس السياسي الأعلى وحكومة الوفاق مسؤولية ما حدث من اعتداء على مسجد الصالح ومنزل العميد طارق محمد عبدالله صالح.
3. نطالب المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ ومجلس النواب بإلزام الجهات الأمنية بالقبض على من قام بالاعتداء واغتيال حراسة مسجد الصالح ومنزل العميد طارق.
4. نحمل المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ مسئولية حماية قيادات المؤتمر من أي اعتداءات تطالهم أو تطال ممتلكاتهم.
5. نحمل أنصار الله مسؤولية أي قطرة دماء تسيل بين اليمنيين المقاومين للعدوان بدون وجه حق.
6. نحيي التزام المؤتمر باتفاق التهدئة ووقف إطلاق النار في اليوم الثاني رغم ما حدث من اعتداءات على منزل العميد طارق محمد عبدالله صالح ونحمل المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ ولجنة التهدئة ما حدث.
7. نحيي الجهود التي تبذلها لجنة التهدئة في احتواء الخلاف ونطالبها بالضرب بقوة على من يريد إفشال جهودها.
8. ندعو إلى احتواء الخلاف حفاظاً على وحدة الجبهة الداخلية ولأن المستفيد الوحيد من ذلك هو العدوان وعملائه ومرتزقته.
9. ندعو لتطبيق الشراكة على أرض الواقع وفقاً للدستور والقانون واللوائح والأنظمة التي تنظم سير العمل في أجهزة الدولة ونعتبر ذلك تعزيز للجبهة الداخلية المقاومة للعدوان.
10. نؤكد أن ما حدث من اعتداءات على مؤسسات الدولة أو بيوت الله ومساكن الامنين وقيادات المؤتمر يعتبر تقويضاً للشراكة الوطنية.
11. نطالب المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ بالتعامل مع كل المكونات بشكل متساوي دون التحيز إلى طرف.
12. نحذر من الممارسات والتصرفات التي لا تخدم الوحدة الوطنية وإنما تهدد وحدة وتماسك الصف الوطني المقاوم للعدوان والجبهة الداخلية والتي تقوم بأقدس الواجبات دفاعاً عن اليمن أرضاً وإنساناً ضد عدوان غاشم قتل الالاف من اليمنيين أطفالاً ونساءً وشيوخاً وشباباً ودمر كافة مقدرات الوطن في مختلف المجالات.
13. نشيد بالأدوار البطولية العظيمة التي يقوم بها الجيش واللجان الشعبية في الدفاع عن الوطن ونحيي صمودهم وثباتهم في وجه العدوان السعودي الغاشم ونترحم على أرواح الشهداء الابرار الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن وعزته وكرامته.
14. نؤكد استمرارنا وثباتنا وصمودنا لمواجهة العدوان وإدانتنا لجرائمه.
15. نهنىئ الزعيم القائد المؤسس رئيس الجمهورية الأسبق المشير علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام بمناسبة الذكرى الـ50 لعيد الاستقلال 30 نوفمبر والمولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة والتسليم.
16. نؤكد وقوفنا الكامل مع قيادة المؤتمر الشعبي العام ممثلة بالزعيم القائد المؤسس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام ونؤيد كل ما يتخذه من قرارات وإجراءات.

صادر عن المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني محافظة حجة
الجمعة 1/12/2017
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 24-يناير-2018 الساعة: 06:54 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/140849.htm