المؤتمر نت - التقى الشيخ صادق امين ابوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام، ومعه الشيخ يحيى الراعي النائب الأول لرئيس المؤتمر، رئيس مجلس النواب، والأمين العام للمؤتمر الشعبي العام الأستاذ غازي أحمد علي محسن، اليوم، أعضاء المبادرة اليمنية للسلام والمصالحة الوطنية الشاملة

المؤتمرنت -
استقبل أعضاء مبادرة السلام.. رئيس المؤتمر يستعرض أهداف العدوان ضد اليمن
التقى الشيخ صادق امين ابوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام، ومعه الشيخ يحيى الراعي النائب الأول لرئيس المؤتمر، رئيس مجلس النواب، والأمين العام للمؤتمر الشعبي العام الأستاذ غازي أحمد علي محسن، والشيخ جابر عبدالله غالب الأمين العام المساعد للمؤتمر، والأستاذة فاطمة الخطري، الأمين العام المساعد للمؤتمر، والأستاذ جلال الرويشان عضو اللجنة العامة، رئيس الهيئة الوزارية للمؤتمر، بأعضاء المبادرة اليمنية للسلام والمصالحة الوطنية الشاملة.

وقد رحب رئيس المؤتمر بأعضاء المبادرة وحياهم على الروح الوطنية والعزيمة القوية التي يظهرونها، معبراً عن أمله في أن تكون دافعاً شعبياً للضغط باتجاه السلام.

وأشار ابوراس إلى أهمية أن تختفي الانتماءات الحزبية وتضمحل حين يكون الحديث عن اليمن.

وأوضح رئيس المؤتمر أن من لا يسعى في السير لتحقيق السلام فهوا ليس قوياً ولا يحب اليمن وأهلها ولا يهمهم ما يدور فيها خصوصاً بعد خمس سنوات من العدوان الغاشم والحصار الظالم الذي دمر اليمن، وقال: إن العدوان بدأ التخطيط له منذ فترة طويلة وأنه يستهدف ضرب تاريخ اليمن وحضارته والقضاء على الترسانة العسكرية للجمهورية اليمنية وتدمير كل ما بناه اليمن خلال أكثر من نصف قرن من بنى تحتية من مدارس ومعاهد ومستشفيات وطرقات وجسور وأندية وملاعب رياضية ومعاهد فنية وغيرها من البنى التحتية، بالاضافة إلى قتل الأطفال والنساء والشيوخ واستهداف صالات العزاء والاعراس.

وأضاف: حتى مزارع المواشي والحيوانات لم تسلم من استهداف تحالف العدوان وهو ما يعكس حقدهم الدفين على اليمنيين وسعيهم أن تظل اليمن في حالة قلاقل ومشاكل وخلافات حتى يتم السيطرة عليها.

ولفت ابوراس إلى أن الحصار يستهدف تجويع اليمنيين وتركيعهم وهو ما يحصل مؤخراً من حجز لبواخر المشتقات النفطية والاستمرار في حظر مطار صنعاء.

وأشاد الشيخ صادق بالانتصارات التي يحققها أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية والمتطوعين من أبناء القبائل وآخرها الانتصارات التي تحققت في عملية نصر من الله، وقال: ومع ذلك فأيدينا ممدودة للسلام العادل والشامل الذي يضمن كرامة اليمنيين ويحافظ على وحدة واستقرار وسيادة اليمن.

وتابع: إن المؤتمر هو حزب الشعب اليمني ويشجع كل المبادرات الداعية للسلام سواءً كانت محلية أو أممية، متمنياً لأعضاء المبادرة اليمنية للسلام التوفيق والنجاح.

واستعرض النائب الأول لرئيس المؤتمر، رئيس مجلس النواب الشيخ يحيى الراعي، الجهود التي تتم من قبل مجلس النواب في إطار السعي لمواجهة العدوان وفضح مخططاته ودعم الجهود التي تنادي للسلام، مشيراً إلى تواصل مجلس النواب مع الهيئات والمنظمات الدولية وفي المقدمة منها الاتحاد البرلماني الدولي وإيضاح المجلس بما يقوم به العدوان من جرائم تستهدف الشعب اليمني.

هذا واستعرض عدد من قيادات المبادرة اليمنية للسلام والمصالحة الوطنية الشاملة مضامين المبادرة واهدافها، مشيرين إلى سعيهم عرض هذه المبادرة على كافة الأطراف والقوى السياسية الفاعلة في المجتمع اليمني، مؤكدين أن المؤتمر الشعبي العام يأتي على رأس هذه القوى باعتباره أكبر الأحزاب اليمنية، وعبروا عن أملهم في أن تلقى مبادرتهم التفاعل والاستجابة من كافة الأطراف لما يحقق السلام ويعيد الأمن والاستقرار في اليمن.

حضر اللقاء من جانب المؤتمر الشعبي العام، محمد الرويشان عضو اللجنة العامة، مدير مكتب رئيس المؤتمر، والسفير يحيى السياغي رئيس دائرة العلاقات الخارجية، والأستاذ خالد الفقية رئيس دائرة العلاقات العامة للمؤتمر، والأستاذ يونس هزاع نائب رئيس الدائرة السياسية.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 14-يوليو-2020 الساعة: 04:20 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/147728.htm