المؤتمر نت - تدخل الاحتجاجات في لبنان، الثلاثاء، يومها السادس على التوالي وسط تمسك المتظاهرين برحيل الحكومة الحالية، ورفضهم لحزمة الإصلاحات الطارئة

المؤتمرنت -
لبنان في سادس يوم من المظاهرات
تدخل الاحتجاجات في لبنان، الثلاثاء، يومها السادس على التوالي وسط تمسك المتظاهرين برحيل الحكومة الحالية، ورفضهم لحزمة الإصلاحات الطارئة التي أقرتها في محاولة لاحتواء المظاهرات.

وقطع المحتجون في لبنان، اليوم الطريق أمام مصرف لبنان في العاصمة بيروت، ضمن احتجاجات انطلقت منذ 6 أيام، اعتراضا على الوضع المعيشي والاقتصادي الذي آلت إليه البلاد.

وقد افترش الشبان الأرض، في منطقة الحمرا وسط بيروت، أمام مصرف لبنان المركزي، في وقت استقدمت قوى الأمن تعزيزات إلى المكان.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية بزيادة توافد المتظاهرين اليوم إلى ساحة رياض الصلح وسط بيروت، فيما حاول بعض المتظاهرين إغلاق الطرق منذ صباح الثلاثاء الباكر، مستخدمين الحواجز والإطارات، إلا أن عناصر من الجيش أعادوا فتح الطرق المغلقة، وقد أصدر الجيش أمراً بمنع قطع الطرق.

ودعا المتظاهرون في بيان لهم لمواصلة الاحتجاجات، الثلاثاء، لليوم السادس على التوالي في مختلف المدن اللبنانية، في ردّ مباشر على إعلان رئيس الحكومة، سعد الحريري، سلسلة إصلاحات اقتصادية واسعة، وصفها المتظاهرون بالإصلاحات "الواهية وغير الواقعية والفضفاضة والمضللة لكسب الوقت والمماطلة".

فيما قالت مصادر من الجيش اللبناني، في تصريحات تلفزيونية، إن الجيش لن يقف على الحياد في حال تم الاعتداء على المتظاهرين في أي منطقة لبنانية.

وتدفق مئات الألوف إلى الشوارع منذ يوم الخميس للتعبير عن غضبهم من النخبة السياسية التي يقولون إنها تدفع بالاقتصاد إلى نقطة الانهيار. وأغلق المحتجون الشوارع لليوم الخامس وأغلقت المدارس والبنوك والشركات أبوابها.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 14-يوليو-2020 الساعة: 04:17 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/147809.htm