الأربعاء, 12-مايو-2021 الساعة: 06:00 ص - آخر تحديث: 12:50 ص (50: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
رئيس المؤتمر ومواجهة حملات التضليل بالأخلاق والانشغال بقضايا أهم
المؤتمرنت - المحرر السياسي
عاش عزيزاً ومات شهيداً
راسل القرشي
البعد‮ ‬الوطني‮ ‬والسياسي‮ ‬في‮ ‬خطاب‮ ‬أبو‮ ‬راس‮
يحيى‮ ‬العراسي
معانٍ‮ ‬راسخة‮ ‬في‮ ‬خطاب‮ ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬
أ‮.‬د‮.‬عبدالعزيز‮ ‬محمد‮ ‬الشعيبي
هل‮ ‬حان‮ ‬إيقاف‮ ‬عبث‮ «‬الهوية»‮ ‬ومالكها؟‮!‬
يحيى على نوري
في وداع الشيخ أبو بكر سالم شماخ
وليد علي غالب
دعوة‮ ‬مسئولة‮ ‬للإدارة‮ ‬الأمريكية
بقلم‮ :‬غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي الأمين‮ ‬العام‮ ‬للمؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
دونالد ترامب غادر البيت الأبيض غير مأسوف عليه
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
ببصيرة‮ ‬وحكمة‮ ‬واجه‮ ‬المؤتمر‮ ‬برئاسة‮ ‬أبوراس‮ ‬التحديات
د. أحمد عقبات
مسيرة‮ ‬نضالية‮ ‬متواصلة
عصام عباس العلفي
ثلاثة‮ ‬أعوام‮ ‬من‮ ‬التحديات‮ ‬والنجاحات
بقلم الشيخ/ يحيى علي الراعي
2020م‮ ‬عام‮ ‬مؤتمري‮ ‬حافل
توفيق الشرعبي
المؤتمر الشعبي العام في ثلاثة أعوام
ابراهيم الحجاجي
أخبار
المؤتمر نت - الحديدة.. إتلاف بذور فاسدة مقدمة من منظمة أممية

المؤتمرنت -
الحديدة.. إتلاف كمية من البذور الفاسدة مقدمة من منظمة أممية
أتلفت وزارة الزراعة والري، كمية كبيرة من البذور الفاسدة في محافظة الحديدة، مقدمة من منظمة الأغذية والزراعة الفاو.

وقدرت الكمية التي تم إتلافها بأكثر من 240 طن من البذور الفاسدة مقدمة منظمة الفاو، والتي كانت ستوزعها على المزارعين في اليمن.

وأوضح مدير عام الشؤون القانونية بوزارة الزراعة والري عبد الوهاب الخيل رئيس لجنة الاتلاف، أن الكمية التي تم إتلافها هي من عطايا وهدايا المنظمات مثل الفاو التي تقول بأنها جاءت لمساعدة المزارعين اليمنيين .. مشيرا إلى أن هذه البذور هي بذور سامه وبذور قاتلة على مستوى المحاصيل الزراعية وتؤثر حتى على التربة.

ولفت إلى أن كمية البذور الفاسدة التي تم اكتشافها بعد الفحص والتدقيق المخبري من قبل المختصين في الإدارة العام للرقابة على مستلزمات الإنتاج والمؤسسة العامة لإكثار البذور تقدر بأكثر من 400 طن، والتي أتضح إصابتها بالفطريات ولا تصلح للزراعة، كانت مقدمة من الفاو كمساعدة ومنحه للمزارعين.

وأشار الخيل أن هذه البذور كان معظمها متجه إلى المحافظات الواقعة تحت الاحتلال السعودي الإماراتي، وهذا يدل على حرص القيادة في صنعاء على حماية القطاع الزراعي باليمن بشكل عام وليس فقط في المناطق الحرة.

وأكد مدير عام الشؤون القانونية بوزارة الزراعة أن بقية الكمية موزعة على محافظات إب وذمار تم تحريزها وسيتم إتلافها قريبا ً.

فيما أوضح مدير المؤسسة العامة لإكثار البذور المحسنة المهندس عبدالله الوادعي، أنه بعد التأكد من إصابة البذور بالفطريات والتي كانت مخصصة للتوزيع على المزارعين تم اتخاذ قرار إتلافها قبل توزيعها لحماية القطاع الزراعي من البذور الفاسدة التي كانت ستشكل كارثة غذائية كبيرة تهدد الأمن الغذائي لليمن، الذي تعمل المنظمات على عدم تحقيقه ليبقى الشعب اليمني محتاج ينتظر المنح والمساعدات من المنظمات ودول الاستكبار العالمي.

وتأتي هذه الكمية من البذور الفاسدة المقدمة من الفاو ضمن مسلسل الاستهداف الممنهج للزراعة في اليمن.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021