المؤتمر نت - لا يزال "عدو البشرية" يشن هجومه على العالم أجمع، وسط غياب لقاح أو علاج فعال ضد هذا الوباء الذي أصاب الملايين، تاركاً عشرات الأسئلة بلا أجوبة حتى الآن

المؤتمرنت -
خفايا كورونا لا تنتهي.. أعراض جديدة بالدراسة!
لا يزال "عدو البشرية" يشن هجومه على العالم أجمع، وسط غياب لقاح أو علاج فعال ضد هذا الوباء الذي أصاب الملايين، تاركاً عشرات الأسئلة بلا أجوبة حتى الآن.

ففي وقت تستمر رحلة البحث عن خفايا وأسرار الفيروس المستجد التي لا تنتهي، كشفت دراسة طبية حديثة عن وجود علامات إضافية غير تلك المعروفة لتشخيص الإصابة بعدوى كوفيد-19.

وأوضحت دراسة أجراها مركز إمبريال كوليدج لندن، والتي استندت على مسحات واستبيانات جمعت خلال الفترة الواقعة بين يونيو ويناير الفائتين، وشملت مليون شخص، أن الشعور بالقشعريرة وفقدان الشهية والصداع وآلام العضلات، قد تكون مؤشرا قويا على إيجابية فحوصات كورونا لدى الأشخاص الذين يعانون منها.

وحسبما ذكرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، فإن الأعراض الجديدة يمكن إضافتها لتلك المعروفة على نطاق واسع، وتشمل الحرارة والسعال المستمر وفقدان حاستي الشم والذوق أو أحدهما.

وبيّن الباحثون في دراستهم أن احتمال إيجابية الإصابة بفيروس كورونا المستجد يصبح أعلى كلما كانت الأعراض الجديدة أشد.

وتمّ الإبلاغ عن الصداع بشكل أكبر لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و17 عاما، على الرغم من أنهم كانوا أقل عرضة للإبلاغ عن الأعراض التقليدية للمرض مثل الحمى والسعال المستمر.

وكان فقدان الشهية أكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و54 عاما وكذلك الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاما، وآلام العضلات لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و54 عاما.

وأظهرت أحدث الإحصاءات العالمية المعلنة حول جائحة كورونا أن عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس بلغ نحو 2 مليون و365 ألف وفاة، فيما زادت حصيلة المصابين عن 107 ملايين و861 ألف إصابة، تعافى منهم ما يقارب من 80 مليونا حتى الآن.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 02-ديسمبر-2022 الساعة: 07:14 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/156064.htm