المؤتمر نت - أظهرت دراسة جديدة أن العلاج المناعي، الذي يستفيد من نظام المناعة بجسم الإنسان لمحاربة السرطان، ممكن مع آثار جانبية أقل

المؤتمرنت -
دراسة تبشر بعلاجات محتملة للسرطان
أظهرت دراسة جديدة أن العلاج المناعي، الذي يستفيد من نظام المناعة بجسم الإنسان لمحاربة السرطان، ممكن مع آثار جانبية أقل، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

كما يقول الباحثون، من جامعتي جنيف وهارفارد، إن الأدوية التي تُعطى لمرضى التهاب المفاصل للمساعدة في وقف الالتهاب، والتي تسمى مثبطات ألفا TNF، يمكن أن توقف ردود الفعل السلبية لعلاج السرطان.

الآثار الجانبية
وبحسب نوع العلاج المناعي الذي يتلقاه المريض، فإن قائمة الآثار الجانبية تشمل صعوبات في التنفس وآلام العضلات والتورم وزيادة الوزن والصداع، بل ويمكن أن تتراوح ما بين أعراض جانبية خفيفة إلى أخرى مهددة للحياة.

إلى ذلك يوجد العديد من أنواع العلاج المناعي، بدءاً من الأجسام المضادة أحادية النسيلة والعلاج بالخلايا التائية CAR T ومثبطات نقاط التفتيش واللقاحات. وعلى الرغم من أن العلاج المناعي قد أحدث ثورة في علاج السرطان في السنوات الأخيرة، إلا أنه يمكن أن يسبب تفاعلات التهابية خطيرة في الأنسجة السليمة، مما يؤدي إلى وقف العلاج.

أكثر فعالية وأقل خطورة
وأشارت نتائج الدراسة، التي نُشرت في دورية Science Immunology وقادها خبراء في جامعة جنيف UNIGE وكلية الطب بجامعة هارفارد، إلى أنه يمكن أن يتم جعل العلاجات أكثر فعالية وأقل خطورة ممكنة لمرضى السرطان.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور ميكائيل بيتيت من جامعة UNIGE: "عندما يتم تنشيط الجهاز المناعي بشكل مكثف، يمكن أن يكون للتفاعل الالتهابي الناتج آثار ضارة وربما يتسبب في بعض الأحيان بأضرار جسيمة للأنسجة السليمة".

مناهج علاجية جديدة
لذلك، قام الفريق البحثي بدراسة ما إذا كانت هناك اختلافات بين الاستجابة المناعية المرغوب فيها، والتي تهدف إلى القضاء على السرطان، ورد الفعل غير المرغوب فيه والذي يمكن أن تؤثر على الأنسجة السليمة. ومن المرجح أن يسمح تحديد العناصر المميزة لهذين التفاعلين المناعيين بالفعل بأن يتم تطوير مناهج علاجية جديدة وأكثر فاعلية وأقل سمية.

ويقول الباحثون إنهم توصلوا إلى الاختلافات بين ردود الفعل المناعية الضارة وردود الفعل المناعية المفيدة للعلاج المناعي. واستخدم الفريق عينات خزعة الكبد من مرضى السرطان، الذين عانوا من ردود فعل سامة للعلاج المناعي. ومع دراسة الآليات الخلوية والجزيئية تم اكتشاف أوجه التشابه والاختلاف.

الخلايا المتغصنة
إلى ذلك تبين أنه في حالة حدوث رد فعل سام مرتبط بالعلاج المناعي، فيبدو أنه يحدث بسبب نوعين من الخلايا المناعية، هي البلاعم والعَدِلات، المسؤولة عن مهاجمة الأنسجة السليمة، ولا تؤدي إلى القضاء على الخلايا السرطانية.

في المقابل، يوجد نوع آخر من الخلايا، وهي مجموعة من الخلايا المتغصنة، والتي لا تتسبب في أي ضرر على الأنسجة السليمة علاوة على أنها ضرورية للقضاء على الخلايا السرطانية.

تدمير الخلايا السرطانية
وأوضح بيتيت أنه "يمكن أن تؤدي العلاجات المناعية إلى إنتاج بروتينات معينة تثير جهاز المناعة وتؤدي إلى استجابة التهابية"، وهي التي تسمح للجهاز المناعي بتدمير الخلايا السرطانية.

كما شرح قائلاً إن "حقيقة أن هذه البروتينات الالتهابية يتم إنتاجها بواسطة خلايا مختلفة في الأورام والأنسجة السليمة هي نتيجة مثيرة للاهتمام".

"التلاعب بالعدلات"
ولفت إلى أن نتائج الدراسة تفتح الأبواب أمام "إمكانية الحد من الآثار الجانبية للعلاج المناعي عن طريق التلاعب بالعدلات"، مشيراً إلى أنه تم إجراء التجارب على فئران تم تعديل نشاطها الخلوي باستخدام الأدوات الجينية، مما ساعد على تحديد ثغرة يمكن استغلالها للقضاء على الآثار الجانبية للعلاجات المناعية.

كما أكد أن "تثبيط العدلات يمكن أن يكون وسيلة أكثر فاعلية لمحاربة السرطان، بالإضافة إلى تحفيز رد فعل سام. ومن ثم يمكن من خلال التحكم بهذه الخلايا أن يكون هناك تأثير مفيد بشكل مزدوج، يتمثل في التغلب على السمية في الأنسجة السليمة، وفي الوقت نفسه الحد من نمو الخلايا السرطانية".
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 26-أكتوبر-2021 الساعة: 02:37 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/158537.htm