المؤتمر نت - رأس رئيس المؤتمر الشعبي العام الأخ صادق بن امين ابوراس لقاءاً تشاورياً لعدد من قيادات المؤتمر صباح اليوم في العاصمة صنعاء .

المؤتمرنت -
ابوراس يرأس لقاءً تشاورياً لقيادات مؤتمرية ناقش قضايا هامة (تفاصيل)
رأس رئيس المؤتمر الشعبي العام الأخ صادق بن امين ابوراس، لقاءاً تشاورياً لعدد من قيادات المؤتمر صباح اليوم في العاصمة صنعاء.

واستعرض رئيس المؤتمر أمام الاجتماع آخر المستجدات على الساحة، مجدداً تهاني قيادة المؤتمر الشعبي العام للشعب اليمني بمناسبة العيد الستين لثورة 26 سبتمبر.

وقال رئيس المؤتمر: ثورة 26 سبتمبر هي الثورة الأم التي لا ينكر منجزاتها وما حققته للشعب اليمني إلا مكابر ويكفي أنها قضت على الثالوث المتمثل في الفقر والجهل والمرض التي لا يمكن لعقل أن يتصورها، والذين يحاولون الآن تجميل فترة حكم الأمامة فهم يبعدون عن الحقيقة.

وتابع: سنترك للتاريخ أن يتحدث عن ثورة ٢٦ سبتمبر لكن اليمنيين جميعهم من المهرة إلى صعدة لن يتنازلوا عنها وعن اهدافها وقيمها ومبادئها ومن يسعى لتنفيذها سنكون عوناً له.

كما هنأ رئيس المؤتمر أبناء الشعب اليمني والامتين العربية والإسلامية بقدوم المولد النبوي على صاحبه أفضل الصلاة وازكى التسليم.

واستعرض ابوراس آخر المستجدات بشأن موضوع الهدنة والمساعي لتمديدها برعاية أممية، مؤكداً أن صنعاء كانت ولا تزال حريصة على انجاح الهدنة لكن بما لا يجعلها عملية تأجيل مؤقت للحرب وإنما بداية لايقاف العدوان والذهاب نحو السلام وهو ما يقتضي تنفيذ متطلبات الجانب الإنساني وفي مقدمتها صرف المرتبات وفتح جميع المطارات اليمنية وأولها مطار صنعاء، وكذا فتح الموانئ اليمنية وعلى رأسها ميناء الحديدة وعدم منع دخول سفن الغذاء وسفن المشتقات النفطية.

وناقش اللقاء عدداً من القضايا من بينها التصريحات الأخيرة الصادرة عن الأخ احمد علي عبدالله صالح، مؤكداً أن هذه التصريحات لا تمثل المؤتمر الشعبي العام لا من قريب ولا من بعيد وإنما تعبر عن مواقف شخصية خاصة باحمد علي عبدالله صالح فقط.

واكد اللقاء على أن مواقف المؤتمر من مختلف القضايا الداخلية والخارجية تحددها قيادته في صنعاء ممثلة برئيس المؤتمر الشعبي العام الأخ صادق امين ابوراس واللجنة العامة وماعداها من مواقف فلا يمثل المؤتمر ولا علاقة له به.

كما ناقش اللقاء عدداً من القضايا وأتخذ بشأنها القرارات المناسبة.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 03-فبراير-2023 الساعة: 12:26 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/165751.htm