المؤتمر نت - نظم مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي ومركز تقنية المعلومات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم بصنعاء اللقاء التشاوري لمناقشة التوجهات الوطنية

المؤتمرنت - ابراهيم الحجاجي -
مناقشة تنفيذ توصية اليونسكو بشأن الموارد التعليمية
نظم مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي ومركز تقنية المعلومات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم بصنعاء اللقاء التشاوري لمناقشة التوجهات الوطنية لتنفيذ توصية اليونسكو بشأن الموارد التعليمية المفتوحة.

وخلال افتتاح اللقاء التشاوري الذي ضم نخبة من قيادات الجامعات والأكاديميين والمختصين، عبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب عن شكره لمجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي ومركز تقنية المعلومات بالوزارة، على تنظيم هذا اللقاء لما يحمل من أهمية بالغة في جانب التعليم خاصة بعد التطور العلمي والمعرفي خلال القرن الواحد والعشرون وأصبحت الموارد التعليمية المفتوحة من مظاهر العصر والأكثر إقبالاً عليها كمتطلبات لطالبي العلم.

وذكَّر حازب بأن اليمن وانطلاقاً من انتمائها الاسلامي كانت السباقة في الموارد التعليمية والمعرفية المفتوحة وعدم التحفظ، وقبل توصية اليونسكو والأمم المتحدة بـ 14 قرن، والمتمثل بقوله تعالى "إقرأ بإسم ربك الذي خلق"، وهو ما وصى عليه الاسلام من أول آية نزلت على نبي الأمة محمد عليه الصلاة والسلام، بنشر العلم والمعرفة دون أي تحفظ، مشيراً بأن ذلك للتذكير مع الأخذ بمواكبة المنظومة التعليمية العالمية من مختلف الجوانب بدليل عقد هذا اللقاء التشاوري لمناقشة توصية اليونسكو.

وقال الوزير حازب إن العملية التعليمية في اليمن على مستوى الجامعات والدراسات العليا، تواكب التطورات العلمية العالمية الحديثة رغم الظروف الصعبة التي تمر بها اليمن نتيجة العدوان والحصار منذ ثمان سنوات، وتعمد الجهات الاقليمية والدولية ذات العلاقة التعامل مع ما تدعيها دولة ذات شرعية، مع أنه لا وجود لها على أرض الواقع، وأن عليها احترام الدولة الحقيقية ذات الوجود الفعلي على الواقع بالعاصمة صنعاء.

بدوره شدد رئيس مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي الدكتور أحمد الهبوب، على أهمية وتحديد متطلبات تنفيذ هذه التوصية في مؤسسات التعليم العالي في الجمهورية اليمنية، ونشر ثقافة واستخدام وتوفير الموارد التعليمية المفتوحة، كونها تعد من أبرز معايير الاعتماد الأكاديمي، وتطوير العملية التعليمية ومواكبة التطورات العلمية والتعليمية الحديثة بشكل عام.

من جانبه أوضح مدير عام مركز تقنية المعلومات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور فؤاد حسن عبدالرزاق، أن اللقاء يهدف الى توعية الجهات المعنية عن أهمية وفوائد الموارد التعليمية المفتوحة لضمان جودة التعليم، وتحليل متطلبات تنفيذ توصيات اليونسكو 2019 بشأن الموارد التعليمية المفتوحة، وكذا إعداد مشروع التوجهات الاستراتيجية لتطوير واستخدام الموارد التعليمية المفتوحة في الجمهورية اليمنية.

وكان أمين عام اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور أحمد الرباعي، قد شدد على ضرورة مواكبة متطلبات العصر في الموارد التعليمية المفتوحة وآلياتها التي تقرها المنظومة العالمية، مع الاخذ بالاعتبار التحرر مما تفرضه بعض المنظمات للسيطرة على قرار العملية التعليمية.

وناقش اللقاء التشاوري عدد من أوراق العمل قدمها الاساتذة أحمد الهبوب ومحمد ضيف الله وعبدالعزيز الشعيبي ومحمد الشرجبي وفؤاد حسن عبدالرزاق وأشرف الحمدي ونعمان فيروز وإلهام السنباني ومحمود الصلوي وفائد الرفيد.

وأكد اللقاء على تشكيل لجان اشرافية لتطوير واستخدام الموارد التعليمية المفتوحة، وتصور مقترح للتوجهات الاستراتيجية لتطوير واستخدام الموارد التعليمية المفتوحة، وخطة عمل مزمنة لتطوير واستخدام الموارد التعليمية المفتوحة في الجمهورية اليمنية.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 07-يونيو-2023 الساعة: 03:00 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/167741.htm