المؤتمر نت - أفاد مدير مجمع الشفاء الطبي في غزة، الدكتور محمد أبو سلمية، بأن المستشفى تحول إلى سجن كبير وكل من فيه يتعرضون لإبادة جماعية

المؤتمرنت -
مدير مستشفى الشفاء بغزة: نتعرض للإبادة
أفاد مدير مجمع الشفاء الطبي في غزة، الدكتور محمد أبو سلمية، بأن المستشفى تحول إلى سجن كبير وكل من فيه يتعرضون لإبادة جماعية.

وقال أبو سلمية للجزيرة، "نتعرض للإبادة وشهداء يسقطون في المستشفى كل دقيقة"، مضيفاً "الصورة سوداوية ولا يوجد سوى الجثث والموت، والاحتلال لا يزال يحاصر المجمع ويمنع دخول الصيدلية المركزية".

وأضاف: "غزة كلها تباد والمرضى يموتون داخل بيوتهم وهذه جريمة حرب، وحالات المرضى تتفاقم بسبب عدم القدرة على توفير الأدوية".

وتابع: " نبذل كل ما بوسعنا لإبقاء الأطفال الخدج على قيد الحياة وكل يوم يمر يمثل خطراً على حياتهم"، مضيفاً "نواصل دفن الجثث بالمقبرة التي حفرناها داخل المستشفى".

وأشار أبو سليمة إلى أن الاحتلال يرتكب جرائم حرب لم يسبق لها مثيل، ومن العار أن يموت الجرحى دون أن يجدوا مكانا للعلاج، مطالباً بعدم السكوت على هذه الجرائم.

بدوره قال رئيس قسم الحروق بمستشفى الشفاء، إن قوات الاحتلال سرقت عدداً من الجثث من داخل مجمع الشفاء، لافتا إلى وفاة عدد كبير من الأطفال الخدج بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على المجمع.

وتابع قائلاً: "فقدنا معظم مرضى العناية المركزة الذين كانوا يعتمدون على التنفس الصناعي"، مشيراً إلى أن قناصة الاحتلال ينتشرون في كل أنحاء المنطقة المحيطة بالمستشفى.

وأوضح أن "الأطفال يعانون من التهابات معوية شديدة لعدم توفر مياه نظيفة"، مؤكداً أنه لا يمكن إجراء عمليات لعدم توفر الكهرباء.
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 04-مارس-2024 الساعة: 02:09 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/171971.htm