المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
6 أسباب للتمسك برياضة المشي
يحقق المشي الكثير من الأهداف، فهو يعمل على تحسين لياقة الدماغ والعقل والعضلات الهيكلية بالإضافة إلى اللياقة البدنية.

وأشارت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية إلى أنه سواء كنت والداً جديداً، أو تمرين بفترة انقطاع الطمث، أو تعمل لساعات طويلة، أو في فترة التقاعد، فإن المشي هو نشاط يمكن ممارسته طوال الحياة وفي أي مرحلة يمر بها الإنسان.

وعددت الصحيفة 6 أسباب تدفعنا للتمسك برياضة المشي، وهي:

القلب والسكر
مع مرور الوقت، سيحسن المشي اللياقة القلبية الوعائية ويخفض معدل ضربات القلب في حالة الراحة. كما أن له فوائد واسعة النطاق في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك تحسين نظام الدورة الدموية.

يمكن للمشي لمدة خمس دقائق أن يساعد في تقليل ارتفاع مستوى السكر في الدم.

كثافة العظام
إن المشي بتقنية جيدة يشغل العضلات على طول الجزء الخلفي من الجسم مثل عضلات المؤخرة وأوتار الركبة. تحريك هذه العضلات يخلق جذباً بسيطاً على عظامنا، مما يحفز إنتاج خلايا العظام ويحسن كثافة العظام ويقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام وكسورها.

المزاج
أظهرت الدراسات أن حتى المشي القصير يمكن أن يعزز مزاجنا. قد يكون ذلك لأن المشي يحفز الجهاز العصبي ما يساعد في إدارة التوتر في الجسم. إذا مشيت بجانب الماء، مثل الأنهار أو الساحل أو الشلالات، أو في المطر، ستكون معرضًا للأيونات السالبة في الهواء التي تحسن الصحة النفسية وضغط الدم.

حماية الدماغ
توصلت الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يمشون أكثر ينامون أفضل، مما يحمي الوظائف الإدراكية. عندما ننام، يبدأ نظام إدارة النفايات في الدماغ في إزالة السموم. أظهرت الفحوصات الدماغية للنساء في سن اليأس اللاتي يمارسن الرياضة المعتدلة، مثل المشي السريع، أن لديهن مادة دماغية أفضل مقارنة بمن يمارسن الرياضة الشديدة أو لا يمارسنها على الإطلاق.

التركيز على المشي من أجل الصحة يمكن أن يعطي الوهم البصري بأنك أصغر سنا. عندما تمشي ورأسك مرفوع وظهرك مستقيم، تتحسن وضعيتك وتبدو أطول.

يدعم فقدان الوزن
المشي ممكن لمعظم الناس، لذا فهو طريقة بسيطة لإضافة المزيد من النشاط إلى يومك. الأشخاص الذين يمشون بتقنية جيدة يمكنهم فقدان الوزن وتقليل محيط الخصر في غضون أسابيع قليلة.​
تمت طباعة الخبر في: السبت, 20-يوليو-2024 الساعة: 09:27 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/175077.htm