الأربعاء, 20-نوفمبر-2019 الساعة: 06:49 م - آخر تحديث: 06:40 م (40: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
عبدالله الكازمي -
حقائق خلف قناع أمين الاشتراكي
قد يتعجب كل من رأى الوجه الكئيب لامين عام الحزب الاشتراكي ياسين سعيد نعمان وهو يكفهر أثناء سماعه لخطاب المؤتمر الشعبي العام في مؤتمر حزب الإصلاح الرابع الذي ألقاه عبد الرحمن الاكوع وكشف فيه حقيقة أولئك الانفصاليين الذين أشعلوا فتنة الحرب والانفصال وتسببوا في إلحاق الأذى بالوطن حيث خسر الآلاف من أبنائه ،شهداء ومعاقين، فضلا عن الخسائر الفادحة التي تكبدها الاقتصاد الوطني وعملية التنمية .

وكما يقال إذا عرف السبب بطل العجب ،فلقد كان ياسين سعيد نعمان أحد العناصر الأساسية التي أشعلت نيران الحرب والانفصال في صيف عام94،وكان دوره بارزا في تلك المحاولة الخيانية البائسة عندما رأس في عدن اجتماعا لأعضاء مجلس النواب من أعضاء الحزب الاشتراكي لاعلان الانفصال والتحريض عليه رغم محاولته المستميتة بعد ذلك لاخفاء هذه الحقيقة ومحاولة طمسها من أذهان الناس ولكن التاريخ شاهد أمين ولا يمكن أن تمحى من ذاكرته مثل هذه الحقائق والمواقف المخزية. وسيظل ياسين "الكئيب" ملاحقا بغضب الله والشعب ولعنة التاريخ وسيحيق به مكره عاجلا أم آجلا ..طال الزمن أم قصر.

وحتى وان تسامحت معه القيادة السياسية وغضت الطرف تجاه خيانته دون إدخاله حينها في قائمة القيادات الانفصالية حرصا منها على عدم توسيع رقعة المدانين إلاان مشاركته في جرم الانفصال ستظل وصمة عار على جبينه ولن يتطهر من انفصاليته ابدا. ومن غير الممكن ان تنخدع الناس بالمظهر الزائف الذي يحاول الظهور به، فالكثيرون يعرفون حقيقة هذا الرجل ومدى ما يحمله في قلبه من حقد وكراهية تجاه الوطن ووحدته.

ولا يبدو مستغربا ان يمد يده لكل الأشخاص والقوى التي تشاطره ذات النفس السوداوية المليئة بالحقد والكراهية لكل شيئ جميل في الوطن.. وليس بغريب أن يلتقي باشتراكيته وانفصاليته مع قوى الظلام من بقايا الكهنوت الامامي الرجعي .. فالهدف واحد والغاية واحدة وهما وجهان لعملة واحدة ليس الا.

فرغم نظرة التفاؤل التي سادت لبرهة عند بعض الوحدويين في الحزب الاشتراكي عندما أسندت إلى ياسين مسؤولية قيادة الحزب لانتشاله من وضعه البائس الا انهم سرعان ما شعروا بالخيبة والأسى عندما تكشفت لهم حقيقة هذا الرجل وأظهر ما ظل يبطنه وتجلى ذلك الغموض الذي ظل يحيط به نفسه ليسهل له تحقيق ما يريده..وما يريده هو المال وهذا مابدا أثناء رحلته التسولية التي قام بها إلى بعض الدول في المنطقة أثناء الانتخابات تحت مبرر دعم الحزب.

انه رجل يدعي "الطهارة"وهو غير ذلك فلقد حصل على الكثير من الأموال باسم الحزب أثناء جولة التسول في بعض دول الخليج واستولى عليها وحولها إلى حسابه الخاص ولمصلحته الشخصية حيث لديه الكثير من الاستثمارات في عدد من الدول المجاورة التي فر اليها بعد ارتكابه جريمة الحرب والانفصال .

هل يريدنا بعد كل ذلك ان نصدق ادعاءاته الزائفة بالثورية والوحدوية والطهارة ومواراته لكل السوءات والقبح؟. ألا يعلم بان جيلا جديدا قد نشأ وترعرع في كنف الوحدة لا ينخدع بالشعارات والأباطيل ولا يتذكر من عهود الاشتراكي اللائمة إلا المآسي والويلات والظلم والظلام.

جيلا محصنا بالعلم والمعرفة والوطنية والإيمان والإدراك الواعي لحقائق الأمور،نظيف العقل والنفس ، غير ملوث بالأحقاد والكراهية التي يحاول أن يثيرها هذا"الياسين"في كل ما حوله،فلا ترتد إلا إليه لان المكر السيئ لا يحيق إلا بأهله









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
عبدالهادي (ضيف)
01-03-2007
اولا نحترم كل الارى ولكن هذا الراي عفاء عليه الزمن ولا داعي لذكره في اي مناسبة والدكتور ياسين شخص يمني رائيس اول برلمان في اليمن الموحد والشخصية المرموقة وهو وحدوي مها تقل عنه الاقاويل وفخامة الرئيس على عبدالله صالح عفاء عن كل شخص اشترك في مؤامرت الانفصال واليوم اليمن واحد موحد الى الابد والى ان تقوم الساعة ان شاء الله وهذا الكلام الذي جاء على لسان الكازمي في غير وقته ولا له معنى اليوم نحن نغني على اوتار وحدة ابدية تتسع للجميع ونحن يمنويون بعيدين عن الحقد والاحقاد نحن ارق افئده ليس الحقد والضغائن من سماتنا والتاريخ هو الشاهد على كل من اسى او غلط في حق وطنه المهم في الاخير انتصر اليمن واليمنين وكل ليمن لابناء اليمن بدون استثناء

الحكيمي (ضيف)
01-03-2007
اذا لم ينشرردي فانتم لاتؤمنون بالرى الاخر ولايعجبكم سوى رأيكم

الحكيمي (ضيف)
01-03-2007
الدكتور ياسين شخصية وحدوية ولايجوز نشر مثل هذه المقالات التى تسئ للمؤتمر

Mohager (ضيف)
28-02-2007
we need to look after this country by lighting up the courrepted people who steal the country and seal it in the same time tell the yemeni people to wake up enough sleep forget the accusation and start to think right

ابن اليمن (ضيف)
28-02-2007
يااخي الله يهديك انتقد الفسادالذي اكل الاخضر واليابس

الوايلي (ضيف)
27-02-2007
من متى كان شريفا هذا الرمز الانفصالي الناصع اما كان من اؤلائك الذين ارادوا ان يمزقو الوطن كل ممزق!!!!!!!!!!!!!

Mohager (ضيف)
27-02-2007
we do not agree with these words they really from uneducated one who does not know how to present his opinion ,you talked about somebody known a cross all the country but no body know you and you are not qualified to say so Dr Yaseen who i dont agree with him alot is well educated leader and we need all the experienced and educated leaders for this country.

أبو روؤف اليماني (ضيف)
27-02-2007
كتاب لايعرفوا الا النميمة والحقد الفكري. دز ياسين سعيد نعمان شخصية وطنية معروفة للكل ولن تضره هكذا كتابات. نصيحتي للمؤتمر نت أختيار المقالات الجيدة الصياغة والتي ستجذب قراء الصحيفة الالكترونية.

طالب (ضيف)
27-02-2007
ان ياسين وغيرة كلفوا البلاد الكيير في صيف 94 وراح ضخيتها الكثير والان هناك اسر ياكل الثري بعد فقدان من يعولها او اعاقتة.....ان مثل هولاء كان يجب محاكمتهم والضريف انهمم الان يتقلدون مناصب ..والجفري راح السعودية يحضر مؤتمر...انة دليل واحد علي الغاء قائمة ال16

ماجد (ضيف)
27-02-2007
اذاكان الدكتورياسين انفصاليا فمن هو الوحدوي

ابن اليمن (ضيف)
27-02-2007
يسلم فمك لقد كثر شاكوه وقل شاكروه

الشميري (ضيف)
26-02-2007
طالماأن النقديؤدي الىالتخوين فلاأمل لنابحطومة هذه عقلية اعلامهاالرسمي ويكفي ياسين فخراانه وضع النقاط علىالحروف لذلك لم يعجب مانحين صكوك الوطنيه..

يمني اصلي (ضيف)
26-02-2007
احب ان اقول للجميع .. كلنا يمنيون ولابد لكي ننهض باليمن ان ننظر للامام وننسى مافات.. الحرب اتت وانتهت ذهبت بنصيبها من الشهداء ومن الخونة.. ولا يصح ان نستغل ابسط مناسبة للتذكر وصب اللعنات والسب والشتم.. اعتقد ان كل من شارك في تلك الخيانة اصيب بالعار للابد مهما كان دوره بسيطا.. ولكن لا يعني ذلك ان نظل نتذكر ونجدد الاحزاب واللعنات بل يجب ان ننسى ونشرك كل من عاد الى جادة الصواب في العملية النهضوية للبلاد فلكل شخص دوره.

سيدك (ضيف)
26-02-2007
ياأيها الكاتب المثقف المهذب المخلق، إذا كان الدكتور ياسين هو من المشاركين بحرب الإنفصال وهو أحد الأعمدة في تلك الحرب على حد قولك، فلماذا لم تتم محاسبته؟ أو حتى إدانته؟ هل من حق أحد أن يتغاظى محاسبة مرتكبي تلك الحرب؟؟؟؟

نبيل الصوفي (ضيف)
26-02-2007
مع أن في كلمة د.يساسين مايحق للمؤتمريين مخالفته فيها بل وحتى ومهاجمة رأيه فيها، أقول رايه فيها دون البحث عن غبار معارك. لكن هذا المقال يستتيب الدكتور على قضية أخرى هي أنه لم يقطع استمارة عضوية للمؤتمر حيث تلك وحدها كانت ستشهد له بالوحدوية. وهذا أمر مؤسف جدا

المقفعي (ضيف)
26-02-2007
ان سعة تحملكم لراي الاخر اقل من خرم الابره

مهاجر امريكا (ضيف)
26-02-2007
الف حق للكازمي ان يقول رايه فاذاحولناالذين سفكوا دماء المواطنيين الابرياء ابان حكمهم الشمولي الى قديسون ولم يكتفوا بل تاجروا بالوطن بعدخيانتهم الانفصاليه وهانحن نراهم يتصدرون القاعات ويلقون الخطب بيناالالااف من ضحاياهم من يتامى وارامل لايجدون قوت يومهم ان محاولة تكميم الافواه واطلاق صفات الشرفاء على هؤلاء هو ماجعل في كل مرحله تطلع لنا مجموعه تمرد جديده تتاجر بالوطن وتسفك الدماء وهي مطمئنه ان العفو موجود والوظيفه مضمونه واخيرا الزعامه وتصدر القاعات. انها الجريمه التي يذبح فيها شعبنامن قبل مغامرين ثم ياتي من يصفهم بالمناظلين والوطنيين!!!فلا نستبعد غدأان يصبح الحوثيين مناضلين ووطنيين

متابع (ضيف)
26-02-2007
من أموالنا نحن الشعب يدفع لهم كي يكتبون و يكذبون .... ولكل يشدقون بأصواتهم متجاوزين كل الخطوط الحمراء التي يفرضها عليهم الاحترام - احترام المهنة واحترام الرجال ؟

صالح اليهري (ضيف)
26-02-2007
بعض المعلقين يضيقون بالراي الى درجة فقدان التوازن فيقعون في الخطا الذي يريدون انتقاده. وعلى العموم ياسين نعمان ليس واحدا من اولياء الله الصالحين انه بشر ومن حق الكاتب ان يتناول بالراي هذا البشري شريطة ان يكون التناول مبنيا على حقائق موضوعية والمقال المنشور لايخرج عن هذا الشرط سلمت يد الكاتب.

يمني (ضيف)
26-02-2007
ماقيل في الدكتور ياسين ليس سرا فالمعروف انه كان واحدا من القيادات التي قادت الثلث الاول من ليل المحاولة الانفصالية .ولسنا نعلم كيف تم له اجتناب القائمة السوداء بالمطلوبين .

بلدي الغالي اليمن (ضيف)
26-02-2007
ياسادة كفانا مهاترات، كفانا مزايدات، كفى ضيقا بالآخر ورأيه. الحزب الاشتراكي يكفيه ما قد قيل فيه ولا داعي للمزيد. ياساين سعيد نعمان شخصية وطنية، يُفترض أن نفتح حوارات معه ومع غيره من المعتدلين لمصلحة. إخوني الكرام: أخشى أن يجد المؤتمر نفسه بطيقة أو بأخرى غير قادر على استيعاب الديمقراطية والتزاماته التي أبسطها قبول الرأي دون تهوين أو تهويل للرأي ودون تخوين أو تجريح لأصحابه، وعندما يصل المؤتمر إلى هذا الحد فأخشى ما أخشاه أن يلجأ إلى الحديد والنار لتكميم الأفواه وحينها نخاف على البلد ومستقبله.

ساحر (ضيف)
25-02-2007
عيب عليكم مثل هذا الكلام كيف تدعون للتقريب و الحوار ونتم تفكرون بثل هذه العقول الضيقة التي لا تفهم لغة العقول و نما لغة السحرة الذي ينظر للوجه و الكفين وغمضة العين ليحللواالمواقف والاراء للاشخاص نقول ينبغي ان نترفع يا قوم اكثر و نشرو التعليق

بلبل الاشتراكي (ضيف)
25-02-2007
اولا ياخي الكاتب ياليت احترمت الاسلوب الصحفي قدر المستطاع بتهذيب الالفاظ واختيار المفردات الاخوية حسب ادعائك لحب الاخرين ..لكن للاسف لا يوجد اي تقديم معنوي للصحافة المحلية من مقالاتك وياليتك تسكت افضل مما تدلي بارائك اللتي لا تمد للوطنية بصلة.وليعلم الروم اننا نعفو حينما نقدر وليس باستطاعتي انا شخصيا ارد عليك بمفردي بل الجميع يعرف ما هو ياسين بالنسبة لمكانتة وشخصيتة المرموقة باوساط المجتمع اليمني .فهو غني عن النعريف وكل مثقف وامي بنفس لوقت راح يرد عليك وعلى اسلوبك المستخدم بالرد الحقدي والكرية لاعلام امتنا العربية .تحياتي بلبل الاشتراكي

محمد عبدالرحمن (ضيف)
25-02-2007
اليمن أشد حاجة هذه الأيام إلى التوحد خصوصا مع الفتنة الحاصلة في صعدة , والذي أتمناه من المؤتمر أن لايزيد من أعدائه خصوصا في هذه الحقبة وعليه أن يكسب الناس إلى صفه لمواجهة الأخطار وليس معهاداتهم.

ابو يهر (ضيف)
25-02-2007
اتقه الله يا اخ عبدالله الى متى سنضل بهذا التفكير وهذا الاسلوب وهذا التفكير العقيم ياسين نعمان مناضل شريف وخدم الوطن الكثير الكثير وتاريخه مشرف والله وعلى فكره انا لست اشتراكيا انا مستقل ويجب ان نفكر كيف نبني وطنا وكيف نرفع سمعته وكيف نطوره ونبتعد عن المهاترات والتعصب الاعمى وننتغد الرجل السيى بغض النضر عن حزبه ونشكر الرجل النضيف والوطني من اي حزب كان ويكون همنا اليمن فقط وكيف نبني وطنا عاشت اليمن وطنن عزيزا موحدا ديمقراطيا حرا ابيا

المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019