الجمعة, 19-أغسطس-2022 الساعة: 11:10 ص - آخر تحديث: 03:33 ص (33: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
أبو راس عمق الولاء والانتماء للوطن والمؤتمر .. وعنوان للقيادة والمسئولية
راسل‮ ‬القرشي
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
أخبار
المؤتمر نت -  حين يجد الكبار أنفسهم وسط محيط من التفاهة التي يمارسها البعض عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل وباساليب رخيصة تفتقر
عبدالملك الفهيدي -
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
حين يجد الكبار أنفسهم وسط محيط من التفاهة التي يمارسها البعض عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل وباساليب رخيصة تفتقر لأبسط مقومات الأخلاق وأدنى معايير الخصومة معتقدين أنهم بتفاهتهم تلك يحققون انتصارا أو يصنعون منجزا وهم في الحقيقة أقل من أن يكونوا أهلا لذلك واكبر شيء يمكنهم تحقيقه هو ارضاء مموليهم أو إشباع رغبات الحقد والكراهية في صدورهم ضد الآخر حتى ولو كان هذا الآخر شريكا وصديقا ..

وهنا يظهر معدن هؤلاء الكبار في نفوسهم وفي أخلاقهم وفي تعاملهم مع الآخرين حتى مع خصومهم وفي المقدمة مع سفهاء القوم فهم يرفضون الانجرار الى مستنقع التفاهة ويصرون على أن يظلوا كبارا حتى في زمن تكاثر فيه الاقزام .

باختصار هذه الحقيقة هي ملخص لواقع حملة الاستهداف التي تطال شخص رئيس المؤتمر وعضو المجلس السياسي الاعلى الشيخ صادق بن أمين أبوراس من قبل قناة الفتنة (الهوية) .

وللأمانة. حين نطلع رئيس المؤتمر على مضامين ما يقال عنه من سفاهة وقلة ادب يبتسم ويقول : لا تسقطوا إلى مستوى السفاهة وقابلوا من يسب بالصمت والتجاهل ...
ورحم الله الشافعي حين قال :

يُخاطِبُني السَفيهُ بِكُلِّ قُبحٍ فَأَكرَهُ أَن أَكونَ لَهُ مُجيبا
يَزيدُ سَفاهَةً فَأَزيدُ حِلماً كَعودٍ زادَهُ الإِحراقُ طيبا









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022