الجمعة, 23-يوليو-2021 الساعة: 11:01 م - آخر تحديث: 10:34 م (34: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة‮.. ‬عنوان‮ ‬حاضرنا‮ ‬ومستقبلنا
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ - رئيس المؤتمر الشعبي العام
الإمارات في اليمن.. عُدوان سبق التطبيع
أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
للمزايدين المتعفنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
ضحايا العدوان السّعودي- الإماراتي المدعوم أميركياً على اليمن
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عاش عزيزاً ومات شهيداً
راسل القرشي
البعد‮ ‬الوطني‮ ‬والسياسي‮ ‬في‮ ‬خطاب‮ ‬أبو‮ ‬راس‮
يحيى‮ ‬العراسي
معانٍ‮ ‬راسخة‮ ‬في‮ ‬خطاب‮ ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬
أ‮.‬د‮.‬عبدالعزيز‮ ‬محمد‮ ‬الشعيبي
في وداع الشيخ أبو بكر سالم شماخ
وليد علي غالب
دعوة‮ ‬مسئولة‮ ‬للإدارة‮ ‬الأمريكية
بقلم‮ :‬غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي الأمين‮ ‬العام‮ ‬للمؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
ببصيرة‮ ‬وحكمة‮ ‬واجه‮ ‬المؤتمر‮ ‬برئاسة‮ ‬أبوراس‮ ‬التحديات
د. أحمد عقبات
مسيرة‮ ‬نضالية‮ ‬متواصلة
عصام عباس العلفي
ثلاثة‮ ‬أعوام‮ ‬من‮ ‬التحديات‮ ‬والنجاحات
بقلم الشيخ/ يحيى علي الراعي
2020م‮ ‬عام‮ ‬مؤتمري‮ ‬حافل
توفيق الشرعبي
أخبار
المؤتمر نت - خلصت دراسة بريطانية كبيرة اليوم الأربعاء إلى أن خليط الأجسام المضادة لكوفيد-19 الذي طورته شركة ريجينيرون للأدوية قلل عدد وفيات المرضى في المستشفيات الذين لم تنجح أجسادهم في توليد استجابة مناعية

المؤتمرنت -
هذا العلاج يخفض وفيات كورونا
خلصت دراسة بريطانية كبيرة اليوم الأربعاء إلى أن خليط الأجسام المضادة لكوفيد-19 الذي طورته شركة ريجينيرون للأدوية قلل عدد وفيات المرضى في المستشفيات الذين لم تنجح أجسادهم في توليد استجابة مناعية.

العلاج الذي يعرف باسم ريجين-كوف نال الموافقة على الاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة للمصابين بأعراض خفيفة إلى متوسطة لكن نتائج خلصت إليها تجربة (التعافي) تقدم أوضح الأدلة على فاعليته بالنسبة للمرضى الذين يتلقون العلاج في المستشفيات.

فقد وجدت التجربة أن علاج الأجسام المضادة خفض حالات الوفاة التي تحدث خلال 28 يوما من ثبوت الإصابة بفيروس كورونا بمقدار الخمس وذلك بين المرضى الذين يعالجون في المستشفيات ولم تحدث استجابة من جهازهم المناعي بإنتاج أجسام مضادة.

وقال الباحثون أن هذه النتيجة تعني ست وفيات أقل بين كل 100 مريض لديه تلك الحالة وتلقوا هذا العلاج.

ولا يوجد تأثير ملحوظ للعلاج بالنسبة لمن استجابت أجسادهم بشكل طبيعي وأنتجت أجساما مضادة.

وقال مارتن لاندراي كبير الباحثين الذي شارك في التجربة للصحفيين "كان الناس متشائمين جدا جدا إزاء فاعلية أي علاج مضاد لهذا الفيروس تحديدا بعد دخول المرضى إلى المستشفى".

وأضاف "إن لم تنتج أجساما مضادة بنفسك، فسيفيدك حقا الحصول على بعض منها".

وتابع أن العلاج قلص أيضا مدة الإقامة في المستشفى وقلل احتمال احتياجهم إلى أجهزة التنفس الصناعي.

ينتمي علاج ريجينيرون إلى فئة من العقاقير التي تعتمد على التكنولوجيا الحيوية وتسمى الأجسام المضادة أحادية المنشأ، ويحاكي العلاج الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم لمكافحة العدوى.

وقال لاندراي "هذه أول مرة يكون لدينا علاج يستهدف الفيروس نفسه"، مضيفا أن من الممكن استخدامه مع أدوية أخرى. وتطور شركات أخرى علاجات مماثلة.

ومنحت الولايات المتحدة الموافقة على الاستخدام الطارئ لعلاج الأجسام المضادة الذي تنتجه إيلي ليلي آند كو وأيضا علاج فير بيوتكنولوجي وجلاكسو سميثكلاين، وذلك للمصابين بأعراض خفيفة إلى متوسطة.

لكن البعض حذروا من أن المقارنة بين تكلفة ومنفعة العقار لن تتضح قبل إتاحة مزيد من تفاصيل الدراسة.

وقال ستيفن إيفانز أستاذ علم الأدوية وتأثيرها بكلية لندن للصحة العامة والطب المداري إن التأثير الفعلي على "معدل الوفاة ليس كبيرا، ويعني أن عددا كبيرا من الناس (ربما 20) يجب علاجهم بالعقار باهظ الثمن لمنع حالة وفاة واحدة".

وكالات









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021