الأحد, 14-أغسطس-2022 الساعة: 09:27 م - آخر تحديث: 09:19 م (19: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
أخبار
المؤتمر نت - تسلم الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم اوراق اعتماد سفراء كلا من مملكة هولندا وجمهورية اندونيسيا وجمهورية الصين الشعبية واليابان وجمهورية زامبيا. وقد استهل الرئيس ذلك بتسلم اوراق سفير مملكة هولندا، الدكتور يرون فرهول

المؤتمرنت -
رئيس الجمهورية يتسلم أوراق إعتماد عدد من السفراء
تسلم الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم اوراق اعتماد سفراء كلا من مملكة هولندا وجمهورية اندونيسيا وجمهورية الصين الشعبية واليابان وجمهورية زامبيا.

وقد استهل الرئيس ذلك بتسلم اوراق سفير مملكة هولندا، الدكتور يرون فرهول، حيث رحب باعتماده سفيرا ومفوضا فوق العادة لمملكة هولندا مشيرا الى ان العلاقات اليمنية الهولندية متينة وتاريخية ومتطورة واشار الاخ الرئيس الى ان من مهام تبادل العلاقات على هذا المستوى الرفيع هو تعزيز تلك العلاقات الى افاق اوسع..

وهناك امثلة كثيرة لذلك مثل الازمة الاقتصادية التي حدثت مؤخرا على مستوى امريكا واوربا مثلا والحدث الارهابي في الحادي عشر من سبتمبر 2001، وما خلف ذلك من تداعيات وتبعات اثرت على مستوى العالم..

وتطرق الاخ الرئيس الى ماعاناه اليمن منذ نشوب الازمة مطلع العام الماضي من تداعيات خطيرة على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والامنية .. واكد على اهمية مساعدة اليمن للخروج من الظروف الصعبة الى افاق الوئام والتطور والنمو..

مؤكدا ان السفير الهولندي سيلقى كامل الرعاية على مختلف المستويات وبما يمكنه من اداء مهمته بنجاح كامل.

وفي اللقاء عبر السفير الهولندي عن سعاته الغامرة لاعتماده في اليمن وقدم التحايا من ملكة هولندا.

واكد انه سيعمل بكل جهده من اجل تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين.. معبرا عن اهتمام هولندا باعتبارها دولة بحرية بمجريات اعمال القرصنة في خليج عدن وباب المندب والساحل الصومالي وتعتبر ذلك مهما بالنسبة لها ولديها مصلحة في استتباب الامن في اليمن بصورة شاملة من اجل استقرار وامن ووحدة اليمن.. مشيرا الى ان هولندا تعتبر ذلك امرا مهما على المستوى الاقليمي والدولي.

ونوه الى انه حضر مؤتمر المانحين الذي انعقد في العاصمة السعودية الرياض في الرابع من سبتمبر الماضي.. والذي قدمت فيه هولندا مبلغ مائة مليون دولار في اطار المساهمة الهولندية ومساعدتها لليمن.. وقال" سنقدم المساعدات مع المجتمع الدولي لليمن بمختلف الاساليب وقد وقعنا على مشاريع مياه بـ12 مليون دولار كاسهام اخر في هذا الاتجاه".

وبعد ذلك تسلم الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.. اوراق اعتماد سفير جمهورية اندونيسيا، واجد فوزي، وفي اللقاء عبر الاخ الرئيس عن سعادته لتطور ومتانة العلاقات الاخوية بين الشعبين والبلدين الشقيقين..

وقال الاخ الرئيس "إن اندونسيا تعتبر اكبر دولة اسلامية في شرق اسيا وتعاني من الارهاب والاسلام لا يقبل ولا يسمح بالارهاب،وهو دخيل على الاسلام واخلاقياته وتعاليمه والاسلام بريء منه".

واشار الرئيس إلى ان التبادل في المجال الاكاديمي والتعليمي يسير بصورة طيبة ..مؤكدا أن الحفاظ على مسارات الشباب ونشاطاتهم في التعليم والتأهيل على درجة عالية من الاهمية حتى لا يذهبون الى مزالق ومتاهات اخرى.

من جانبه عبر السفير الاندونيسي عن بالغ تقديره للاخ الرئيس، ونقل تحايا وتهاني رئيس جمهورية اندونيسيا والشعب الاندونيسي بما انجزه الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي في فترة وظرف استثنائي ..مؤكدا انه سيعمل من اجل تعزيز وتطوير العلاقات الاخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين الى افاق اوسع.

الى ذلك تسلم الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اوراق اعتماد سفير جمهورية الصين الشعبية، تشانغ هوا.

وفي اللقاء اكد الرئيس ان العلاقات اليمنية الصينية قديمة وتاريخية وقال "نأمل معا على تطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية بمختلف صورها واشكالها".

واشار الى ان الصين من الدول الكبرى تجاريا واقتصاديا وهي من الدول ذات العضوية الدائمة في مجلس الامن وتشرف مع رعاة المبادرة الخليجية على المرحلة الانتقالية في اليمن وذلك ما يتطلب العمل بجهد اكبر وتعاون اوسع من اجل خروج اليمن من الظروف الصعبة الى بر الامان.. وقال "إن جمهورية الصين الشعبية اكبر شريك تجاري مع اليمن اذ يصل حجم ذلك الى اربعة مليار دولار".

وجدد الرئيس دعوته للصين من اجل توسيع الاستثمارات في اليمن في مجالات النفط والغاز والموانئ ومختلف الجوانب الاخرى والاستمرار في بناء المشاريع التي تتم في اطار العلاقات بين البلدين.

من جانبه عبر السفير الصيني الجديد عن سعادته بهذا اللقاء وقال " انه لشرف عظيم لي ان اقدم لفخامتكم اوراق الاعتماد ناقلا تحايا وتهاني الرئيس الصيني هوجنتاو والشعب الصيني للشعب اليمني لما انجزه من مخارج سلمية وفقا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقراري مجلس الامن 2014 و2051 ".

وأضاف اني اشعر بفخر لاختياري في اليمن ولن ادخر جهدا خلال فترة مهمتي في العمل على ترسيخ وتوسيع علاقات الصداقة بين الشعبين في مختلف المجالات.

وسلم السفير الصيني تصريح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية بمناسبة مرور عام على توقيع المبادرة الخليجية الذي جاء فيه:

"ترحب الصين بالتقدم الذي احرزته عملية الانتقال السياسي والسلمي في اليمن منذ توقيع مبادرة مجلس التعاون الخليجي وتحترم الصين الطريق التنموي الذي اختاره الشعب اليمني بارادته المستقلة وتامل من الاطراف المعنية في اليمن ان تواصل تسوية الخلافات بينها عبر الحوار والتشاور وغيرهما من الطرق السلمية من اجل تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وبما يحقق الاستقرار والتنمية في اليمن".

كما استقبل الاخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية سفير اليابان لدى اليمن كاتسويوشي هاياشي وذلك بعد تسليمه اوراق اعتماده للأخ الرئيس كسفيرا لبلاده لدى اليمن.

وقد عبر الاخ الرئيس عن ترحيبه بالسفير الجديد لليابان مشيدا بالعلاقات المتنامية بين البلدين وخصوصا في المجال التجاري والاقتصادي الذي تعد اليمن سوق مفتوحة للمنتجات اليابانية .. متطلعا الى تعزيز الشراكة والتعاون الايجابي المثمر بين البلدين.

وقال الاخ الرئيس " ان اليمن تتطلع الى المساعدة والدعم الياباني خصوصا في ظل الظروف الصعبة والحساسة لمسار التحول الذي يشهده اليمن باعتبار اليابان أيضا من الدول الصناعية الكبرى والاقتصادية الكبيرة في العالم .. مشيرا الى أهمية الاستثمارات اليابانية في اليمن والبدء باستمرار المشاريع في اليمن ومواصلة تنفيذها.

من جانبه عبر السفير الياباني عن سروره البالغ لحفاوة الاستقبال ولقائه برئيس الجمهورية ناقلا تحيات القيادة اليابانية للشعب اليمني .. مشيدا بقيادته الحكيمة التي تقود عملية التحول في اليمن لارساء الامن والاستقرار ونجاح مرحلة الحوار الوطني عبر التسوية السياسية في اليمن.

وقال "ان اليابان تدعم جهود اليمن وامنه واستقراره وهي دائما تقف مع الشعب اليمني وسوف نستمر في تقديم المساعدات اللازمة للشعب اليمني"

كما تسلم الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي اوراق اعتماد سفير الزامبي فرانسيس زايزا سيمندا..الذي رحب به الرئيس وبتوسيع افاق التعاون الممكن بين البلدين.

متمنيا للعلاقات المشتركة التطور والنمو.. واشار الاخ الرئيس الى النجاحات التي تحققت في اطار التسوية السياسية التاريخية في اليمن بمقتضيات المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الامن الدولي 2014 و2051.

وقال " نشعر ان اليمن يمضي صوب المستقبل المأمول والخروج من المرحلة الانتقالية بتحقيق النجاحات المطلوبة " معربا عن امله بان القوى السياسية والمجتمعية والثقافية وكافة الفعاليات تعمل من اجل توفير كافة الظروف الملائمة والمناسبة وتقديم التنازلات من اجل الوطن وخروج مؤتمر الحوار الوطني الشامل بالنتائج التي ينتظرها الشعب اليمني كله من اجل المستقبل المشرق..

وفي اللقاء نقل السفير الزامبي تحايا رئيس جمهورية زامبيا، وتهانيه والشعب الزامبي للاخ الرئيس عبدربه منصور هادي والشعب اليمني للنجاحات التي تتحقق في طريق خروج اليمن الى بر الامان.

وقد جرت للسفراء المراسيم الرئاسية المعتادة في مثل هذه المناسبات .

حضر مراسم تقديم اوراق الاعتماد وزير الخارجية ابوبكر القربي، وامين عام رئاسة الجمهورية الدكتور علي منصور بن سفاع ونائب رئيس دائرة المراسيم والتشريفات برئاسة الجمهورية محمد حاج محفوظ، ونائب رئيس دائرة المراسيم والتشريفات بوزارة الخارجية عبدالقادر احمد سعيد.

سبأ








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022