الأحد, 24-أكتوبر-2021 الساعة: 06:11 ص - آخر تحديث: 03:04 ص (04: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
دروس‮ ‬الماضي‮ ‬واستحقاقات‮ ‬الآتي‮ ‬
بقلم‮/ صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ - رئيس المؤتمر الشعبي العام
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
"بانوراما" لمواجهة محاولات طمس جرائم العدوان
يحيى‮ ‬نوري
الاحتلال‮ ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم‮ .. ‬دروس‮ ‬وعِبَر‮ ‬
أ‮.‬د‮/ ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور‮❊‬
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
لماذا يحتفل اليمنيون بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر؟!
شوقي شاهر القباطي
أخبار
المؤتمر نت - إن من وقفوا في خندق العداء للثورة اليمنية منذ عقود وفشلوا هم ذاتهم من يضعونها اليوم في مرمى مخططاتهم العدوانية

بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊ -
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
للسادس والعشرين من سبتمبر مكانة عظيمة في تاريخ اليمن وذاكرة اليمنيين، ذلك أنه اليوم الذي أعلن فيه كسر أغلال الظلام والظلم والتخلف والانتقال إلى آفاق مرحلة جديدة تحمل عناوين الحرية والعدل والمساواة والبناء والعمل .
ونحن نحتفل اليوم بدنو بلوغها العقد السادس، تبدو من الأمور البائسة محاولة قوى خارجية بمساعدة مرتزقتها في الداخل إعادة عجلة الزمن للوراء وتحديداً الى ما قبل 26سبتمبر و14 أكتوبر.

مثلما اثبتت الوقائع أن الثورة اليمنية كانت حتمية ومصيرية ومنطقية الأسباب والدوافع فإنها أيضاً تأسست على دعائم راسخة وصرح شامخ سيظل كذلك .

رغم وحشية وفظاعة ما يتعرض له وطننا للعام السابع توالياً إلا اننا نرى كم هو عظيم تماسك الشعب وتناديه واصطفافه متمسكاً بثورته الأم.
اليوم يسطر اليمنيون ملحمة بطولية جديدة في الانتصار لأهداف سبتمبر واكتوبر الستة وفي مقدمها التحرر من الاستبداد والاستعمار ومخلفاتهما .
لا نقول إن التاريخ يعيد نفسه بل إن هناك من يسعى جاهداً لاستغلال الاحداث بل وافتعالها وتوجيهها من أجل تكرار تجربته القديمة معتقداً - وهو مخطئ - أن تحالفه الكبير والباهض التكلفة مادياً سيحالفه النجاح في هذه المرة.
إن من وقفوا في خندق العداء للثورة اليمنية منذ عقود وفشلوا هم ذاتهم من يضعونها اليوم في مرمى مخططاتهم العدوانية الخطيرة وإن اختلفت الاساليب والمسميات والذرائع.!!

على امتداد التراب اليمني الحر صوبت قوى العدوان مختلف اسلحتها مستهدفةً الانسان وآلاف المدارس والمستشفيات والطرق ومنشآت حيوية مهمة تشكّل في مجملها أبرز الإنجازات التنموية والخدمية للثورة والجمهورية والوحدة حيث وصل عطاؤها إلى كل بيت ووادٍ وسهل وجبل مثلما امتدت إليها آثمة طائرات وقنابل العدوان.
بعد قرابة نصف قرن من رحيله صاغراً عن وطننا الحبيب هاهو المحتل البريطاني يعود مجدداً ليجد له موطئ قدم في محافظة المهرة تحت ذريعة تقديم العون اللوجيستي للمحتل السعودي والاماراتي اللذين يقاسمانه جزءاً من اهداف متعددة المطامع لم تعد خافية على أحد.
المشهد نفسه نجده في عديد الجزر على البحرين الاحمر والعربي كسقطرى وميون، استقطب الغزاة الجدد مئات المرتزقة من مختلف جنسيات العالم لفرض سيطرتهم .

بينما باتت بعض مناطق الجنوب المحتلة ترزح منذ سنوات تحت وطأة اوضاع مأساوية جراء مواصلة الامارات بسط نفوذها العسكري المباشر وعبر ادواتها وأذرعها الطيعة مما تسميه " المجلس الانتقالي " وغيره.

الواقع ان المحتل الجديد ومع استخدامه اسلحة ذكية واساليب جديدة في تنفيذ أجندته الخبيثة الا ان مشكلة غبائه لا تزال مستعصية ومعقدة الحل كونه يرفض استيعاب دروس ما سبق والاستفادة منها ليدرك ان دوام بقائه على ارضنا من المحال.

سيأتي موعد مغادرته يجر اذيال الخيبة والهزيمة النكراء طال الزمان أم قصر.. ولا نراه الا قريباً بالنظر الى معطيات ما يجري على الارض وفي كل يوم.

❊ الامين العام للمؤتمر الشعبي العام








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021