الأربعاء, 25-مايو-2022 الساعة: 11:05 م - آخر تحديث: 10:17 م (17: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
جيل الوحدة
أحمد الكبسي
كان ولايزال رهان الشعب للملمة وطن يتشظى.. المؤتمر.. شوكة الميزان
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي
عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام
بقلم/ غازي أحمد علي*
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري -
فزورة‮ ‬معقدة‮ !‬‬‬
التفاعلات المرصودة باتجاه تحقيق العملية السلمية في بلادنا يكتنفها الكثير من الغموض فما زالت مجرد أخبار متداولة يعتورها الكثير من القصور وينتابها ضحالة الصياغات الخبرية التي تحاول خدمة أجندة معينة، وبالتالي لاتقدَّم بأسلوب مهني الخبر الاكيد، ويزيد الأمر غموضاً‮ ‬صمت‮ ‬السياسيين‮ ‬إزاء‮ ‬كل‮ ‬ما‮ ‬يعتمل‮ ‬في‮ ‬الغرف‮ ‬المغلقة‮ ‬من‮ ‬لقاءات‮ ‬ومشاورات‮ ‬وبصورة‮ ‬لايستطيع‮ ‬المتابع‮ ‬التأكد‮ ‬من‮ ‬مصداقيتها‮ ‬من‮ ‬عدمها‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وما يزيد الطين بلة هي تلك الكتابات التي تسمى تحليلات سياسية حيث يجنح كُتّابها إلى تصورات ومآلات للأزمة بصورة شاطحة ناطحة تزيد المشهد تعقيداً، وتفقد متابعيها ذرة أمل واحدة لخروج بلادهم من مستنقع العدوان والحصار.
ويبدو‮ ‬أن‮ ‬الجميع‮ ‬بات‮ ‬يفتقد‮ ‬المعلومة‮ ‬الصادقة‮ ‬التي‮ ‬يمكن‮ ‬البناء‮ ‬عليها‮ ‬في‮ ‬تشخيص‮ ‬المشهد‮ ‬والتنبؤ‮ ‬بتطوراته‮ ‬والمآلات‮ ‬التي‮ ‬من‮ ‬المحتمل‮ ‬أن‮ ‬يصل‮ ‬إليها‮ ‬وفقاً‮ ‬لتحليلات‮ ‬مهنية‮ ‬خبيرة‮ ‬في‮ ‬التنبؤ‮ ‬للمستقبل‮ ‬القريب‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومع تراكم هذه الأخبار والتحليلات نجد أن قطاعاً كبيراً لايحبذون المتابعة لكل ما يحلل ويعرض له من معلومات خبرية ورؤى وتصورات تحليلية باعتبار ذلك بات فزورة معقدة، ومن الصعوبة بمكان فهمها أو عدم تقبل عقلية المتابع لها لتناقضها مع الواقع المعيش.
ولعل آخر أخبار هذه التفاعلات باتجاه العملية السلمية هو ما تعرض له العديد من المواقع الخبرية عن وساطة مصرية تتم حالياً بين اليمن والسعودية، وبين السعودية وإيران في الوقت الذي لاتجيب هذه الأخبار عن معطيات ومؤشرات هذه الوساطة أو تفسر طبيعة التحرك المصري ،ولماذا‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬التوقيت،‮ ‬وما‮ ‬إذا‮ ‬كان‮ ‬هذا‮ ‬التحرك‮ ‬يجد‮ ‬تأييداً‮ ‬له‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬قوى‮ ‬إقليمية‮ ‬ودولية‮ .. ‬الخ‮ ‬من‮ ‬التساؤلات‮ ‬المنعدم‮ ‬طرحها‮ ‬من‮ ‬قِبَل‮ ‬من‮ ‬ينشرونها‮ ‬؟‮! ‬فما‮ ‬بالنا‮ ‬بالحصول‮ ‬على‮ ‬اجابات‮ ‬شافية‮ ‬لها‮!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وازاء ماتقدم فإن إعلامنا ووسائلنا الاتصالية المختلفة ستظل عاجزة عن الحصول على المعلومة وفن التحليل السياسي القادر على الاقتراب من مشهد المستقبل القريب جداً بنسبة 80٪ ، وهو واقع يدفع الكثير إلى متابعة وسائل غير يمنية علّهم يجدون فيها جزءاً من الحقيقة المفقودة، إلا أن هذه الحقيقة باتت منعدمة تماماً كون الوسائل الخارجية تعتمد على كثير من المعلومات التي تروج لها مواقع الأخبار اليمنية وتأخذ بها ،بالرغم من علاتها وقصورها الشامل في استيعاب كافة أبعاد المشهد اليمني.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022