السبت, 24-فبراير-2024 الساعة: 09:44 ص - آخر تحديث: 01:40 ص (40: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
ثقافة
المؤتمر نت - مصر تكتشف بردية فرعونية نادرة

المؤتمرنت -
مصر تكتشف بردية فرعونية نادرة
مصر تكتشف بردية فرعونية نادرة بطول 16 مترا عمرها أكثر من ألفي عام

منذ 120 عاما، لم تشهد مصر اكتشافا لبردية فرعونية كاملة، خاصة وأن ما تم اكتشافه سابقا كان من قبل الخبراء وعلماء الآثار الأجانب، وانتهى به الحال لعرضه في الخارج ونسب أسمائها لمكتشفيها.
القاهرة - سبوتنيك. واستمر ذلك إلى أن أعلنت مصر اكتشاف بردية فرعونية بأيادي مصرية خالصة، داخل مقبرة بمنطقة آثار قرية سقارة، إحدى القرى التابعة لمركز البدرشين في محافظة الجيزة المصرية.
بداية الحفر واكتشاف البردية

قال مدير منطقة آثار سقارة ومدير موقع الحفريات، محمد يوسف، لـ"سبوتنيك"، إن "العمل بدأ في الموقع منذ حوالي 3 سنوات، تم خلالها اكتشاف مئات من التوابيت الخشبية، وبدأت البعثة الخاصة بالمجلس الأعلى للآثار في فتح مجموعة منها".

وأضاف "هذه البئر كانت مميزة، وتحتوي على 3 توابيت خشبية و3 توابيت حجرية، مجموعة من القطع الأثرية، بينهم تمثالان من الخشب للمعبودة إيزيس وأوزوريس في وضع النحيب، ومجموعة من التماثيل على الجانبين للإله 'بتاح' المعبود الخالق لدى القدماء المصريين".

وتابع بقوله: "التوابيت الخشبية كانت فوق الحجرية في البئر، وأحدها كان مغطى ومكتوب عليه 3 أسطر من الكتابة الهيروغليفية، أما التابوت الأخر كان مغلقا بختم طيني ومحكم بخيط مربوط عليه، ما يعني أنه لم يفتح منذ الفراعنة".

واستكمل قائلا: "أنزلنا التابوت أرضا وبدأنا في أعمال التنظيف الخاصة به مع فريق الترميم، لنجد بداخله قطعة أسطوانية بطول 30 سم ملفوفة بالكتان وفي أحسن حالة لها"، مضيفا "للوهلة الأولى أدركنا أنها بردية، ولكن المفاجأة كانت في طولها الذي بلغ 16 مترا".

وفي السياق ذاته، أوضح عضو البعثة الأثرية المصرية بمنطقة آثار سقارة، ومفتش الآثار، حمادة شحاتة، أن "البردية كانت في تابوت داخل بئر عمقها 10 أمتار، ترجع إلى العصر الفرعوني المتأخر منذ أكثر من 2600 عام، وتحتوي على الفصول الكاملة من كتاب الموتى".

ويذكر أن العصر الفرعوني المتأخر من مصر القديمة، استمر من 664 قبل الميلاد حتى 332 قبل الميلاد، أي إلى الفترة الأخيرة من حكم المصريين الأصليين بعد الفترة الانتقالية الثالثة من الأسرة السادسة والعشرين إلى الغزو الفارسي، والذي انتهى بغزو الإسكندر الأكبر لمصر.

وحول كتاب الموتى، فسر مفتش الآثار المصري، أن "البردية تقدم شرحا مفصلا عن معتقدات المصري القديم ورحلته منذ بداية تعبده للإله أوزير (سيد الموتى)، ومن ثم الموت والمرور بمراحل الحياة الآخرة ومقابلة الآلهة وحتى الذهاب إلى حقول الـ"يارو" وهي الجنة عن القدماء المصريين".

ويضم كتاب الموتى، عشرات البرديات التي تُصنَّف في باب الأدب الجنائزي الفرعوني، وترجع إلى حقبة زمنية تمتد من عصر الدولة الحديثة وحتى سقوط الأسرة السادسة والعشرين التي حكمت من 1554 قبل الميلاد بعد تحرير البلاد من الهكسوس إلى 525 ق.م، وتتكون نصوصه من صلوات وابتهالات ومدائح وتعاويذ مصرية سحرية مصحوبة برسومات، وتم تجميعها من على الجلود والأكفان والتوابيت وجدران المقابر والمعابد وأوراق البردى.

وبين شحاتة أن "التعاويذ ترتبط بمتوفى يدعى أحمس، في محاولة لحمايته من أي قوى شريرة في العالم الأخر"، لافتا إلى أنها مكتوبة بالخط "الكهنوتي" الهيراطيقي الخاص بالكهنة ورجال الدين حينها.

من جانبه، قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى الوزيري، لـ"سبوتنيك"، إن البردية تضم "قرابة الـ113 تعويذة، جرى توزيعها على نحو 150 عمود، وتحتوي على اسم أحمس المتوفى 260 مرة".

وبيّن الوزيري أن البردية سُميت باسم "وزيري 1" نسبة لاسمه.

ونوه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إلى أن "جهود البحث والحفر والاكتشاف أسفرت عن العثور على بردية أخرى منذ أسابيع وتم تسميتها باسم وزيري 2، ومن المقرر الإعلان عنها خلال الأسابيع المقبلة".

من جانبه، أكد شحاتة، أن "البعثة تمكنت من اكتشاف برديات أخرى وهي تحت الترميم"، مضيفا "نحن لا ننام على أمل اكتشاف المزيد والمزيد".

وفي هذا الجانب، أوضح مدير المكتب العلمي بالمجلس العلمي للآثار وعضو البعثة المصرية، محمد الصعيدي، أن "اكتشاف البردية لا يتوقف عند هذه المرحلة، وإنما تحتاج لمجهود وعمل شاق لتحويلها وترجمتها من اللغة الهيراطيقية إلى الهيروغليفية، ومن ثم ترجمتها لما يعادل الهيروغليفية بالمقابل الصوتي المكتوب ومن ثم الترجمة للعربية أو الإنجليزية".

وعن مدى أهمية البردية، لفت الصعيدي، إلى أن "كتاب الموتى يضم 130 فصلا، فكلما كانت البردية طويلة ضمت فصولا أكثر، ما يعني وجود مصدر غني بالمعلومات، خاصة مع ما تضمه من تصاوير مصاحبة تتحدث عن العالم الأخر والمحاكمة والعجول والقرابين المقدمة والآلهة التي يقابلها المتوفى في رحلته للعالم الأخر، والتي تغني الباحث عن الحاجة لأي بديل، خصوصا أن جميع البدائل والمراجع أجنبية".

وحضر الحدث العشرات من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعالمية، وسفراء من دول العالم، خاصة وأن اكتشاف البردية يأتي ضمن المرحلة الأولى من أعمال تطوير المتحف المصري.

وتجدر الإشارة إلى أن المتحف المصري بالتحرير في القاهرة، يشهد تطويرا ملحوظًا في العرض المتحفي الخاص به، حيث تضمن تطوير بطاقات الشرح والإضاءة للقطع الأثرية، فضلا عن إعادة تطوير ما يقرب من 15 قاعة، وعرض مجموعة من القطع الأثرية لأول مرة، أبرزها تمثال الملك زوسر، ليتم عرضه في الدور الأرضي للمتحف بجوار لوحة بلاطات القيشانى الأزرق، والتي عُثر عليها بجوانب الممرات الواقعة أسفل هرمه المدرج بسقارة.

وأكد وزير السياحة والآثار المصري، أحمد عيسى، أن خطة التطوير للمتحف المصري بالتحرير يساعد فيه إدراج المتحف بالقائمة الدائمة منظمة التراث العالمي، وهو مدرج الآن في قائمة الانتظار باليونسكو.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024