الأحد, 19-مايو-2024 الساعة: 01:00 ص - آخر تحديث: 12:48 ص (48: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
صديقي بن مساعد بن حسين سجل تاريخه الوطني بأحرف من نور في اليمن العظيم
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
ضبابية المشهد.. إلى أين؟
إياد فاضل*
شوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة
راسل القرشي
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمر نت -

أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور -
الذكرى الـ33 ليوم الوحدة اليمنية.. من هو المستفيد من ذلك الحدث الهام؟
بادئ ذي بدء فإننا وفي مثل هذه الايام، أي صبيحة يوم الوحدة اليمنية المباركة في ذكراها السنوية الـ33، فإننا نتذكر وعبر أرشيف ووثائق جميع وسائل الاعلام اليمنية والعربية والاجنبية التي رصدت ووثقت لذلك الحدث اليماني الاستثنائي الوحدوي يوم ذاك كم إن الجماهير اليمنية في شطري اليمن قد هاجت وزغردت ورقصت في مسيرات عفوية إنسانية مرحبة بذلك الحدث، بل إننا شاهدنا معظم اليمانيون يغنون ويرقصون ويرددون الاهازيج الشعبية فرحاً بالحدث الذي انتظروه لقرون من الزمان، قرون من الفرقة والتمزق والتشطير بسبب من تنافس المصالح الداخلية للنظم السياسية المتصارعة، كالنظام الإمامي الملكي في شمال الوطن، والنظم السلاطينية والاميرية والمشيخية في جنوب اليمن وما تلاها من نظم سياسية وطنية في شطري الوطن.

تلك كانت لحظات استثنائية مهيبة عاشها الشعب اليمني، ممزوجة بالفرح الشعبي العارم، متكئة بتفضيل المصلحة الوطنية اليمنية العليا في الوحدة، وبمرجعية كبرياء وعظمة التاريخ اليماني الاصيل الذي يزهو به كل عربي يماني محترم.

لكن السؤال الكبير الذي يفرض نفسه منذ تلك اللحظات المهيبة وحتى لحظة كتابة مقالنا السياسي التاريخي هذا؟ من هي الطبقات والفئات الاجتماعية والانسانية التي استفادت من موضوع أو حدث الوحدة اليمنية المباركة؟
دعونا نبسط الأمر للقارئ المحلي والعربي بشكل عام، وشرح بعض مراحل حياة المواطن اليمني في شمال اليمن وجنوبه قبل اعلان الوحدة اليمنية المباركة:

اولاً: كان هناك نظامان سياسيان في جنوب اليمن وشماله، فالجنوب حُكم من قبل جبهة قبلية سياسية عسكرية مقاتلة واسمها (التنظيم السياسي للجبهة القومية) مهمتها تحرير جنوب اليمن من المستعمر البريطاني الاحتلالي، وفي الشمال استلم الحكم مجموعة من الضباط الاحرار وعدد محدود من المثقفين تحالفوا لإسقاط النظام الملكي بقيادة الامام أحمد بن يحيى حميد الدين.

ثانيا: منذ اللحظات الاولى لاستلام الحكم في الشمال بعد ثورة 26 سبتمبر 1962م، وفي الجنوب بعد يوم الجلاء من المستعمر الاحتلالي البريطاني في الـ30 من نوفمبر عام 1967م، وكلا النظامان ناصبا العداء لبعضهما البعض، والسبب في ذلك طبيعة التوجهات السياسية الخارجية لكلا النظامين، فالشمال انتهج سياسة الاقتراب من النظام الرسمي العربي والنظام الدولي الرسمي بشكل عام، اما النظام في الجنوب فانتهج مبدأ الالتحام بالنظام الاشتراكي الشيوعي في الشرق واقام تحالف استراتيجي مع الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية وحلف وارسو ومجموعة الكوميكون الاقتصادية، وكانت حدود الشطرين تعد من اسخن حدود التماس على مستوى العالم برمته.

ثالثاً: انتهج النظام في الشمال منهج اقتصاد السوق الحر بما له وما عليه ،أما في الجنوب فانتهج النظام مبدأ العمل بالاقتصاد الاشتراكي المخطط مركزياً، وهذا النظام له تبعاته السلبية القاتلة العديدة.

رابعاً: انتهج النظام في الشمال العقيدة الاسلامية السمحة كمنهج اساس في الحكم باعتبار ان الشعب اليمني موطن للأنبياء وللقادة الذين كان لهم شان في التاريخ، وكان لهم شرف قيادة الجيوش الاسلامية في الفتوحات الاسلامية وبناء أسس الدولة الاسلامية، والحضارة الاسلامية برمتها، أما في الجنوب فقد انتهج التنظيم السياسي للجبهة القومية والحزب الاشتراكي اليمني كإمتداد طبيعي للحكم انتهجوا عقيدة مغايرة للدين الاسلامي وهي المنهج الاشتراكي المستمد من الفكر الماركسي اللينيني.

خامساً: حافظ النظام في الشمال على النظام القبلي المتخلف وجعله رديف اساس للنظام السياسي الجمهوري كي يؤازر بعضهم بعضاً أو لنقل كل طرف منهم يتكئ على الآخر ويحميه، وحافظ على حق الملكية الخاصة وحماها،.
بينما أعتمد النظام في الجنوب على طبقة العمال والفلاحين (والبروليتاريا الرثة) كما اسماها المفكر كارل ماركس، وقضى الحزب الاشتراكي على فئة القبائل وعقالها وشيوخها، وأنهى وقضى على علماء الأمة من الفقهاء والحبايب الهاشميين ووصل حد إبعاد المثقفين بحجة انهم من ركائز وبقايا حقبة الاستعمار البريطاني.

سادساً: رتب وخطط النظام السياسي في جنوب اليمن لما أسماه بتأميم المرتفعات الاقتصادية، وصادر الملكيات للعقارات السكنية، كالعمارات السكنية والشقق والفلل للبرجوازيين والرأسماليين ومن اسموهم الكومبرادور، ووصلوا حد تأميم المقاهي والمطاعم وحوانيت الحلاقة، وصادروا الممتلكات الزراعية الخاصة بالسلاطين والامراء والشيوخ، وصادر اراضي من أسماهم بالاقطاع والكولاك وغيرها من المسميات الغريبة المستوردة حتى على من اصدرها، لأن معظم القادة السياسيين في تنظيم الجبهة القومية غير مؤهلين علمياً ولا فكرياً، وحتى ان البعض منهم أميون يفتقرون لمبادئ القراءة والكتابة.

سابعاً: لقد أُرتُكِبت جرائم بشعة بحق الانسان لا عد ولا حصر لها، وهذه ميزة تميز بها قادة الجبهة القومية والحزب الاشتراكي لاحقاً منذ حركة 22 يونيو 1969م (الخطوة التصحيحية كما اسموها)، شملت ابناء السلاطين والامراء والمشائخ واسرهم البعيدة والقريبة، وشملت علماء الدين الاسلامي والشيوخ والمثقفين والقادة العسكريين والسياسيين ورجال المال والاعمال وغيرهم، ومن الحركة التصحيحية وهم يقومون بجرائم فضيعة وقاسية بحق المواطنين في جنوب الوطن عبر سحل وقتل مُخيف في الشوارع والاحياء ، وقيامهم بالإعدامات خارج القانون، وقاموا بالتصفيات لمجموعات سياسية مخالفة لهم في الفكر والتوجه واستمروا يطحنون بعضهم البعض، حتى انتهى حكم الرئيس عبدالفتاح اسماعيل وهو المنتمي الى جناح الماركسيين المتطرفين، حينما وصل الرئيس علي ناصر محمد ورفاقه إلى سدة الحكم في الثمانينات من القرن الماضي، حينها بدء الناس والدولة والمجتمع والمؤسسات تتنفس الصعداء وتتخلص من ظاهرة التطرف والجنون والعبث السياسي، وقام الرئيس الجديد بالإفراج عن المسجونين السياسيين وفتح باب العلاقات الدبلوماسية واسعاً مع النظام في شمال الوطن في صنعاء وانفتح لبناء العلاقات السياسية والدبلوماسية مع دول الجوار العربي والاسلامي، لكن المتطرفين في قيادة الحزب الاشتراكي حاربوه وخططوا لأحداث 13 يناير المشؤمة بحجة ان الرئيس علي ناصر ومجموعته يخططون ويعملون لإنهاء التجربة اليسارية التقدمية في جنوب اليمن، وللأسف هؤلاء المتطرفون هم من انتصر في يناير 1986م، وغادر الرئيس علي ناصر محمد ومعه قياداته وانصاره وهم بعشرات الآلاف الى شمال الوطن الحبيب ومكث في العاصمة صنعاء، الى قبيل يوم تحقيق الوحدة اليمنية حينما اشترط (الرفاق) في قيادة الحزب الاشتراكي اليمني خروج قيادات من كانوا يسموهم (بالزمرة) من مدينة صنعاء كشرط لإتمام مراسم اعلان الوحدة اليمنية، وقد رضخت السلطات في قيادة المؤتمر الشعبي العام في صنعاء لشروط (الرفاق) في قيادة الحزب الاشتراكي اليمني، وغادر الرئيس ناصر وقيادته الى خارج العاصمة صنعاء وهم:

الرئيس / علي ناصر محمد
اللواء / احمد مساعد حسين
الاستاذ / محمد علي احمد
اللواء / عبدربه منصور هادي
اللواء / عبدالله علي عليوه.

تلك الشلة من (الرفاق المتطرفين)، وهم القيادة القبلية المتطرفة (النزقة) هم من هرب من عدن والجنوب إلى الوحدة اليمنية في العام 1990م وهم من وقع مع قيادة المؤتمر الشعبي العام في صنعاء على بيان الوحدة اليمنية المباركة، وهم انفسهم من انقلب على الوحدة وشنوا حرب الانفصال القذرة عام 1994م من عدن بدعم مالي وعسكري سخي من المملكة العربية السعودية ومجلس التعاون الخليجي باستثناء سلطنة عمان وقطر، ولازال المواطن الصنعاني البطل يتذكر بألم وحسرة، ولأول مرة في التاريخ البشري بأن مدينته الآمنة صنعاء تم قصفها بصواريخ سكود بأمر من المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني.
واليوم وبعد 33 عام يأتي جيل ثاني من تربية وابناء الفكر الاشتراكي الضال الذين يخططون الآن للانفصال من عدن وبدعم مالي قذر من مشيخة الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

الخلاصة:
نقول بصوت عال بأن الشعب اليمني العظيم بجهاته الاربع، استفاد إستفادة قصوى من القرار التاريخي الذي صدر من (قادة) شطري اليمن في 22 مايو 1990م من القرن العشرين، تلك الاستفادة هي في إتساع الجغرافيا الانسانية والاقتصادية والثقافية والمعرفية، وبناء مجتمع الأمن والأمان، وكذلك في إستدعاء التاريخ المشرق للحضارات اليمنية التي ازدهرت ذات يوم في هذا الجزء الهام من شبه الجزيرة العربية، ويوم الوحدة أنستهم آلامهم وجراحاتهم وخسائرهم تحت مقولة ان الوحدة تجب ما قبلها.

ولأن المستفيدين هم الغالبية العظمى من الشعب اليمني فإن هناك ايضاً من خسر بطبيعة الحال، وهم ايضاً جزء من الشعب اليمني لكنهم الاقلية الصغرى بطبيعة الحال، وهم مجموعة من السياسيين الانتهازيين الذين ولولوا، ونحبوا، وبكوا على ان هذه الوحدة اليمنية قد افقدت جزء من الشعب اليمني الانجازات [الكبيرة] التي ضاعت على الشعب تتمثل في الخدمات الاجتماعية ونتائج الانتفاضات الفلاحية، وكذلك ما تحقق من إجراءات التأميم والمصادرة للمساكن الشعبية ومن نتائج تأميم (المرتفعات الاقتصادية) كما كانوا يسمونها في ادبياتهم المعلنة وتقاريرهم السوداء الخفية في اضابيرهم.

نعم استفاد الشعب اليمني العظيم من تصحيح اخطاء وجرائم حكام الجنوب والشمال السابقين معاً، وإن بقيت اخطاء وهي لاشك انها موجودة فإن العقلاء الانسانيين من قادة هذا الوطن الكبير، وهم ملزمون بتصحيحها بإذن الله.
بقيت ملحوظة منهجية وهامة، وهي اننا نسمع بين الحين والآخر تكرار ظهور الاصوات النشاز التي تطالب بإستعادة الدولة الجنوبية، إننا نقول لهؤلاء عليهم تحمل ميراث جرائم تلك الدولة بخفيفها وثقيلها، وحين طلب الحساب القانوني ستختفي تلك الاصوات الشاذة، أما الاعتماد على بناء مستقبل الدول ايٍ كان على مال مدنس قذر يأتي كهبة من حكام ومشائخ دول الخليج الإعرابي (الخلايجة) فهذا من رابع المستحيلات، ويشبه إلى حدٍ كبير بالإنسان الضامئ الذي يريد ان يرتوي من ماء السراب.

وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ

* رئيس وزراء حكومة الانقاذ الوطني/ صنعاء








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024