الثلاثاء, 16-أبريل-2024 الساعة: 03:13 م - آخر تحديث: 03:00 م (00: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤرخ العربي الكبير المشهداني يشيد بدور اليمن العظيم في مناصر الشعب الفلسطيني
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
بنك عدن.. استهداف مُتعمَّد للشعب !!!
راسل القرشي
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
عربي ودولي
المؤتمر نت - ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجزرة جديدة بحق فلسطينيين كانوا ينتظرون وصول مساعدات إنسانية قرب منطقة دوار الكويت جنوبي مدينة غزة

المؤتمرنت -
مجزرة جديدة في غزة خلال تجمع لتلقي المساعدات
ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجزرة جديدة، اليوم، بحق الفلسطينيين في قطاع غزة خلفت عشرات الشهداء والجرحى.

واستهدفت قوات الاحتلال المواطنين الفلسطينيين أثناء انتظارهم شاحنات مساعدات محملة بالطحين، عند دوار الكويت في مدينة غزة، وأطلقت النار صوبهم، ما أدى لاستشهاد العشرات وإصابة آخرين، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وقالت السلطات الفلسطينية، تعليقا على الحادث، إن "قوات الاحتلال تنفذ جرائم إبادة جماعية ممنهجة تستهدف البطون الجائعة شمال غزة".

وكانت طائرات الاحتلال الحربية قد قصفت في وقت سابق اليوم، شاحنة صغيرة تحمل مساعدات إنسانية في دير البلح وسط القطاع، ما أدى لاستشهاد ثمانية فلسطينيين وإصابة آخرين.

ويوم الخميس الماضي، فتحت قوات الاحتلال ودباباته المتمركزة على الطريق الساحلي "هارون الرشيد" غربي مدينة غزة، نيرانها، تجاه آلاف الفلسطينيين الذين كانوا يتجمعون قرب دوار النابلسي انتظارا لوصول شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية، ما أدى إلى استشهاد 117 شخصا وإصابة المئات.

ويعيش قطاع غزة، الذي يتعرض لعدوان غير مسبوق منذ يوم 7 أكتوبر الماضي، ظروفا إنسانية غاية في الصعوبة تصل إلى حد المجاعة، في ظل مواصلة سلطات الاحتلال منع وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية، خاصة إلى المناطق الشمالية من القطاع، فيما لا تكفي المساعدات التي تصل إلى جنوبي القطاع لسد حاجة المواطنين، خاصة في رفح التي تعتبر آخر ملاذ للنازحين، التي تستضيف رغم ضيق مساحتها المقدرة بنحو 65 كيلومترا مربعا؛ أكثر من 1.5 مليون فلسطيني.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "عربي ودولي"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024