الأحد, 14-أغسطس-2022 الساعة: 09:28 م - آخر تحديث: 09:19 م (19: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
أخبار
المؤتمر نت - شيع الوطن اليوم في موكب جنائزي مهيب تقدمه الأخ عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية جثماني شهيدي الواجب العميد الركن عبدالله أحمد احمد الكليبي قائد اللواء63 مشاة جبلي حرس جمهوري

المؤتمرنت -
نائب رئيس الجمهورية يتقدم مشيعي جثامين شهداء الواجب من منتسبي اللواء 63 حرس جمهوري
شيع الوطن اليوم في موكب جنائزي مهيب تقدمه الأخ عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية جثماني شهيدي الواجب العميد الركن عبدالله أحمد احمد الكليبي قائد اللواء63 مشاة جبلي حرس جمهوري والجندي إبراهيم مقبل محمد الرداعي اللذين استشهدا إلى جانب عدد من زملائهما وهم الرائد محمد عبد الله العنسي والجندي سمير احمد هادي البحري والجندي احمد محمد احمد البرعي والجندي محمد غالب عبد الله الشرماني والجندي محمد احمد يحي الفلاحي في الاعتداء الغادر والجبان الذي استهدف معسكر اللواء 63 من قبل المليشيات المسلحة التابعة لحزب الإصلاح واللواء المتمرد علي محسن صالح وأولاد الأحمر وحلفائهم من عناصر تنظيم القاعدة وإصابة 33 من أفراد اللواء وهم يؤدون الواجب الوطني إلى جانب زملائهم من منتسبي اللواء في مواقعهم .

وخلال مراسم التشييع عبر المشيعون عن استنكارهم لكافة الأعمال الإجرامية والإرهابية التي ترتكبها المليشيات المسلحة التابعة لحزب الإصلاح "الإخوان المسلمين"والمنشق علي محسن وأولاد الأحمر وشركائهم من تنظيم القاعدة وما تقوم به من اعتداءات متكررة وغادرة على معسكرات القوات المسلحة والأمن ومؤسسات الدولة وعلى المواطنين العزل في نهم وأرحب وبني حشيش والعاصمة صنعاء وتعز وغيرها من المناطق ليؤكدوا بأعمالهم الشنيعة تلك أن لغة السلم والحوار والتفاهم ليس لها مكان في أجندتهم وأنهم اختاروا لغة المدفع والرشاش والصاروخ لتحقيق أهدافهم ومآربهم ومشاريعهم الانقلابية المشبوهة على حساب دماء اليمنيين الأبرياء عسكريين ومدنيين.

وأشاد المشيعون بالمناقب القتالية التي كان يتمتع بها الشهيد الكليبي الذي كان واحداً من قادة القوات المسلحة المشهود لهم بالكفاءة والتفاني والإخلاص للوطن والدفاع عن أمنه واستقراره ووحدته وشرعيته الدستورية.

وطالبوا القوات المسلحة والأمن بملاحقة أولئك المجرمين الخونة والعناصر المارقة والدموية وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاء ما اقترفت أيديهم الآثمة بحق الوطن والمواطنين الأبرياء.

وقد جرت مراسم التشييع للشهداء اللذين لف جثمانيهما بالعلم الجمهوري بعد الصلاة عليهما في جامع مجمع الدفاع بالعرضي حيث وضع الجثمان على عربة مدفع أحاطت بها ثلة من حرس الشرف حاملين صور الشهيد والأوسمة التي نالها خلال مسيرة نضاله العسكري ،فيما عزفت الموسيقى العسكرية الألحان الجنائزية .

وسار الموكب الجنائزي تتقدمه سرايا رمزية من ضباط وأفراد القوات المسلحة والأمن في موقف يجسد عظمة التضحية التي يقدمها أبطال القوات المسلحة والأمن دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره وثوابته الوطنية والشرعية الدستورية.

هذا وقد ووري الجثمانان في مقبرة الشهداء بأمانة العاصمة إلى جوار شهداء ومناضلي الثورة اليمنية.

حضر مراسم التشييع رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن أحمد علي الأشول ومحافظ ذمار اللواء يحيى العمري ونائب رئيس هيئة الأركان لشؤون العمليات اللواء الركن علي محمد صلاح ونائب رئيس هيئة الأركان لشؤون التدريب اللواء الركن علي سعيد عبيد ونائب رئيس هيئة الأركان للشؤون المالية والإدارية اللواء الركن شرف محمد أحمد ومدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء الركن علي صالح الأحمر، ووكيل أول وزارة الداخلية اللواء الركن محمد عبدالله القوسي ووكيل وزارة الداخلية للشؤون الأمنية اللواء الركن فضل القوسي وعدد من مدراء الدوائر والكليات والقيادات العسكرية والأمنية والشخصيات السياسية والاجتماعية وممثلي منظمات المجتمع المدني وجمع غفير من المواطنين.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022