الإثنين, 08-أغسطس-2022 الساعة: 07:50 م - آخر تحديث: 06:44 م (44: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
العسل اليمني..ضحية جشع المحطبين.. وانتكاسة في المردود الأقتصادي
عمار الأسودي
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
أخبار
المؤتمر نت - احتشد الملايين من أبناء الشعب اليمني العظيم اليوم في الساحات والميادين العامة في أمانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية، في جمعة " الحوار والاحتكام لصناديق الاقتراع" ليؤكدوا تمسكهم المبدئي والثابت بالشرعية الدستورية التي هي أعظم مكاسب الثورة اليمنية المباركة.

وبعد أن أدى ملايين اليمنيين صلاة الجمعة في الساحات والميادين بعموم المحافظات

المؤتمرنت -
ملايين من أبناء الشعب اليمني يؤكدون تمسكهم بمبدأ الحوار والاحتكام لصناديق الاقتراع
احتشد الملايين من أبناء الشعب اليمني العظيم اليوم في الساحات والميادين العامة في أمانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية، في جمعة " الحوار والاحتكام لصناديق الاقتراع" ليؤكدوا تمسكهم المبدئي والثابت بالشرعية الدستورية التي هي أعظم مكاسب الثورة اليمنية المباركة.

وبعد أن أدى ملايين اليمنيين صلاة الجمعة في الساحات والميادين بعموم المحافظات توجهوا في مهرجانات ومسيرات حاشدة مرددين هتافات أكدت أن الشعب اليمني لم يحتكم في يومٍ ما وعلى مر العصور للغوغائيين والخونة وبائعي الأوطان ,وبأن تأريخ اليمن قائم على الثقافة العريقة والقيم الرفيعة والراقية.

ورفعت الحشود الغفيرة شعارات جددت تمسك اليمنيون بمبدأ الحوار والاحتكام لصناديق الاقتراع ..لافتين إلى أن أي مطلب يستند إلى العنف والسلاح والدم يعتبر تحدياً لإرادة الشعب اليمني الحر ,وانتهاكاً لمبادئ وقيم ديننا الإسلامي الحنيف الذي يدعوا إلى الشورى والحوار والحب والإخاء والتسامح.
وأكد الملايين من أبناء الشعب أن جمعة "الحوار والاحتكام لصناديق الاقتراع" هي خضوع لواجبات الولاء لله والوطن والثورة ولولي الأمر والتزام مبدئي بسيادة الدستور والقانون والنظام العام والالتزام بما أفتى به علماء اليمن في التمسك بالبيعة التي في ذمة الناخبين والناخبات وسبيلها الانتخابات العامة الحرة والمباشرة في صناديق الاقتراع.

وجسدت الجماهير اليمنية تمسكها بالقيم الدينية السامية التي توجب الامتثال لقيم الإخاء والمحبة وإصلاح ذات البين بالحوار والكلمة الطيبة مؤكدين انتصارهم لإرادة الشعب اليمني مالك السلطة ومصدرها وهو الذي ينتخب رئيس الجمهورية والسلطة التشريعية والسلطات المحلية.

وجددوا إصرارهم وتمسكهم بالنهج الديمقراطي الحر الذي يضمن للشعوب ولكل مواطن الحرية المطلقة في انتخاب قياداته الحكيمة ..مؤكدين مواقفهم الثابتة المؤيدة لوحدة وأمن واستقرار اليمن وحمايته من كل المؤامرات الساعية لجر أبناء اليمن الواحد للاقتتال والانقسام .

كما جددوا امتثالهم الصادق لما يمليه الدين الإسلامي الحنيف وتفرضه الوطنية الحقة ويميله العقل السليم والإخوة الإيمانية الصادقة ..رافضين كل الأساليب الإجرامية والانقلابية والأعمال المعادية للشرعية الدستورية.. وحق الشعب في حكم نفسه بنفسه.

وأشارت الجماهير اليمنية إلى أن هذه الجمعة تعد إعلاءٌ لقيم الدستور واحترام القانون وخضوع للإرادة القيادية والجماهيرية المتمسكة بالحوار والتداول السلمي والديمقراطي للسلطة ، والتزام من قبل الشعب اليمني بخيار السلام والأمن ورفض كل أشكال الفوضى وأعمال التصعيد والتخريب والاقتتال.

وأكدوا مجددا وقوف الغالبية العظمى من أبناء الشعب اليمني إلى جانب المصلحة الوطنية والمكاسب الوطنية وعلى رأسها الوحدة والشرعية الدستورية والتفافهم إلى جانب القيادة السياسية ممثلة بالقائد الرمز فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية الذي وضع اليمن في حدقات عينيه وعمل ومعه كل الشرفاء والمخلصين من أجل إرساء دعائم الأمن والاستقرار.

وجددوا الدعوة للشباب اليمني المخلص للوطن إلى نبذ الكراهية والعصبية والتحزب الأعمى مع قوى الشر الحاقدة على النجاح وصناع المنجزات والمكاسب الوطنية ، والالتفاف حول القيادة السياسية الشرعية لليمن ممثلة بفخامة الأخ الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية، لمواصلة العطاء والبناء والتنمية، واعمار ما دمره أعداء الوطن.

ودعت الجماهير اليمنية مجددا أحزاب اللقاء المشترك إلى احترام إرادة الشعب المؤيد للشرعية الدستورية، ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، واغتنام دعوات رئيس الجمهورية المتكررة لحوار وطني شامل يخرج اليمن من أزمته الراهنة، وإنهاء الاعتصامات والكف عن أعمال العنف والفوضى وقطع الطرقات والاعتداء على الكهرباء، ووضع حدا للأعمال التخريبية والاعتداءات على المرافق والمنشآت العامة والخاصة.
والقى رئيس حزب الشعب الديمقراطي صلاح الصيادي كلمة أحزاب التحالف أوضح من خلالها ان عودة فخامة الرئيس تعد نقطة تحول تاريخية وتعيد اعتبارا للوطن والشعب اليمني الصامد في وجه كل المؤامرات الانقلابية الدنيئة التي حاولت النيل من الوطن ومكتسباته ومنجزاته وشرعيته الدستورية.

وتقدم بالشكر والتقدير والعرفان إلى خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده سمو الأمير سلطان بن عبد العزيز وكافة أصحاب السمو الملكي والأمراء والشعب والحكومة السعودية على مواقفهم التاريخية التي ستظل محفورة في عقول ووجدان الشعب اليمني ..مؤكدا ان ما تتعرض له اليمن حاليا من قوى التأمر والظلال وحلفائهم من العناصر الإرهابية لا يستهدف اليمن فقط بل يستهدف كل دول الجوار والعرب عامة .

وقال " لقد مددنا ايدينا خلال السنوات والأشهر الماضية للحوار إلا ان أحزاب اللقاء المشترك وشركائهم ضلوا يراوغون ويماطلون سعيا منهم لتنفيذ مخططهم التآمري الانقلابي إلا ان الشعب البطل والصامد وقف في وجوههم وكان لهم بالمرصاد ".

وأشار إلى ان جمعة "الحوار والاحتكام إلى صناديق الاقتراع" هي جمعة التأكيد على الطاعة المطلقة لله ورسوله وولي الأمر عبر أبناء الشعب من خلالها عن تأييدهم ومباركتهم للبيان الصادر عن مؤتمر علماء اليمن الذي ضم أكثر من 500 عالم ..مؤكدا ضرورة أن يعمل الجميع بالقرارات والتوصيات التي تضمنها بيان العلماء خلال المرحلة المقبلة.

وصدر عن المشاركين في المسيرة المليونية الحاشدة عبر عن فرحة الجماهير اليمنية بعودة الرئيس القائد علي عبدالله صالح سالما معافى بعد رحلته العلاجية ،مترحما على الشهداء الذين لقوا ربهم في هذا الحادث الإجرامي الكبير ..مجددا الشكر والتقدير لحكومة وشعب المملكة العربية السعودية بقيادة الملك عبدالله بن عبدالعزيز على رعايتهم الكريمة لفخامة الاخ الرئيس ومرافقيه.

وأشار البيان الى أن المسؤولية الوطنية والدينية تحتم على الجميع الوقوف والاصطفاف في مواجهة كافة التحديات والمخاطر المحدقة بوطننا وشعبنا والهادفة إلى النيل من أمنه وسيادته واستقراره والزج به في أتون دائرة الصراع والتطاحن ..مجددا تمسك الجماهير اليمنية بالشرعية الدستورية والخيار الديمقراطي للخروج من الازمة باعتبار ان الديمقراطية تمثل عظمة خيارات الشعب التي عبر عنها في صناديق الانتخابات .

وحيا البيان علماء اليمن على وقفتهم الصادقة والشجاعة والمسئولة لتبيان الحق في مؤتمرهم العلمي المنعقد خلال فترة 27-29 سبتمبر 2011م ..مؤكدا التزام اليمنيين بكل ما اقره وأوضحه وأبانه العلماء الاجلاء في بيانهم الختامي .

وفيما دعا البيان كافة القوى والشرائح الاجتماعية إلى الاستجابة الصادقة لما خرج به العلماء أكد ان افتعال الأزمات التي يقوم بها الانقلابيون على الشرعية الدستورية لتحقيق مأربهم الخبيثة لن تثني أبناء الشعب عن مواقفهم المبدئية والثابتة إزاء الشرعية الدستورية التي تمثل ضمانة حقيقة للحفاظ على الوطن وانجازاته التاريخية واهمها الثورة والوحدة والديمقراطية .

وأوضح البيان ان محاولة الاستلاب السياسي والتظليل لجماهير الشعب ستبوء هي الأخرى بالفشل الذريع بعد ان اتضح للجميع ان أصحابها ارادو العودة بالوطن والشعب إلى عهود الظلام والتخلف والتقوقع والجمود الذي تحرر منها شعبنا بفضل إرادته الحرة بفضل قوة وعنفوان ثورته المباركة سبتمبر وأكتوبر ..مؤكدا ان أبناء الشعب اليمني العظيم لا يحتملون اليوم مزيدا من هذه الممارسات التي لا تخدم سوى أعداءه وكل المتربصين به وبحاضره ومستقبله ومشروعة النهضوي.

واعتبر هذه المناسبة تأكيدا بأن ممارسات الانقلابيون وما تسببه من معاناة لجميع المواطنين لن تزيد أبناء الشعب سوى العزيمة حتى يتحقق النصر العاجل وليؤكد شعبنا للعالم اجمع إيمانه العميق بقضيته وحرصه الكبير على حماية مكتسباته الوطنية وفي مقدمتها النهج الديمقراطي مهما كانت التضحيات ..مستنكرا كافة أعمال التخريب التي تقوم بها العناصر الانقلابية كونها ممارسات تآمرية تستهدف مصلحة المواطن والشعب وتخدم أهدافا شيطانية تحاول مصادرة حق الشعب وفرض الوصاية عليه وعلى إرادته الحرة .

وأكد البيان اصطفاف أبناء الشعب اليمني تحت رايات وشعارات وخيارات الحوار والاحتكام لصناديق الاقتراع وتأييدهم للموقف الوطني الثابت والمبدئي للقيادة السياسية بزعامة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية والمتمثل في تعاطيه المسؤول مع الأزمة الراهنة التي يعاني منها الوطن وحرصه على تجاوزها بالاسلوب السلمي والديمقراطي والحوار المسؤول المعبر عن روح اليمن الجديد الديمقراطي الموحد النابذ لكل أساليب العنف والاعتداء على المصالح العامة والخاصة التي يحاول الانقلابيون العودة من خلالها الى عهود الظلام والتخلف .

ولفت الى أن الجماهير اليمنية تؤكد اليوم رفضها لكل معضلات تعطيل الحوار باعتبار خطرا يفتح المجال لمزيد من الفوضى والتخريب وبانها ستواجه كل ذلك بقوة وحسم حرصا على حماية الوطن وصونة من اي عبث ..رافضا كافة محاولات النيل من المؤسسة العسكرية من قبل العناصر الارهابية ومليشيات الاصلاح .

وأكد وقوف غالبية أبناء الشعب اليمني إلى جانب هذه المؤسسات الوطنية الحارس الأمين للوطن وأمنه واستقراره ،وثمن عاليا النجاحات العظيمة التي يحقهها أبناء القوات المسلحة والأمن في معركتهم الوطنية النبيلة ضد الإرهاب والارهابيين وخاصة النصر الذي تحقق لهم في محافظة أبين وفي كثير من بؤر التوتر والصراع.










أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022